المقالات

نبارك جميع المسلمين وخاصة الشيعة بمولد السيدة زينب بنت الامام علي عليهما السلام في مثل هذا اليوم الاغر والمبارك

925 02:37:00 2006-06-05

سقط النظام منذ اكثر من ثلاث أعوام مرت علينا كانت هناك خطوات نحو الديمقراطية بظل عراق جديد وقد حصلت انتخابات والتصويت على الدستور ومن ثم انتخابات لحكومة دائمة وقد شاهدنا بروز بعض النسوة للاشتراك في صنع القرار العراقي وهنَ ينطلقنَ من المسؤولية الوطنية حيث يطالبنا بحقوق الشعب أينما كانت وبدون أي تردد أو خوف لكلا الجنسين , وهذا هو المطلوب انطلاقا من المسؤولية. ( بقلم رزاق الكيتب )

السيدة زينب ع كانت الأعلام المنير لثورة اخيها أبا عبد الله الحسين ع ضد الطغاة , وفضح أعداء أل محمد ص من امثال يزيد عليه اللعنة , حيث كانت لها خطبة مشهورة في مجلس يزيد المجرم وازلامه , لنضع أمام اعيننا جميعا الدور التي لعبته السيدة زينب ع ونسير من خلاله الى مجتمع ينعم بالالتزام الأخلاقي و بالحرية والاحترام وأعطاء لكل ذو حق حقه .

قد يكون الحديث عن المرأة العراقيه ذو شجون وأكتئاب(وهو كذلك) بل ما نقوله بخطاباتنا اليومية من على مختلف المنابر والصعد نرسم صورة جميلة لها مرة أنها الام والاخت والزوجة والحبيبة والبنت والعشيقة والنصف الأجمل وغيرها من مصطلحات ..... وهي كذلك طبعا ولكن ,  !!أعتقد الاغلبية من هذه الخطابات لاتمت  بالواقع الذي عايشناه اومازلنا نعيشه الأن للاسف, عندما وضعنا المرأة في زاوية ألا وهي ربت البيت ومرة نستخدمها للدعاية (التلفزيونية) لتصريف بضائعنا فقط ! وأن خرجت عن هذا فترجم أو تهان أو تعاقب بشتى العقوبات التي لم ينزل بها الله من سلطان!!وأذا ما قرأنا القرأن المجيد نرى بأن الله سبحانه وتعالى قد أعطى   للمراة مكانة   ومنزلة معتبرة ومميزة, حيث وضع الجنة تحت أقدامها ويالها من مكانة الهيه حقا بل أغلب السور والأيات والاحاديث الشريفة   مصاحبة للرجل حيث يقول الله في كتابه المجيد والمؤمنين والمؤمنات والطيبين والطيبات والمسلمين والمسلمات والى أخره ......,  وكما كان الرسول الاعظم ص يعامل إبنته فاطمة الزهراء ع ويقول إنها بضعة مني.....     . ومن اقوال الامام علي ع عند دفن فاطمة الزهراء ع (فلقد أَسترجعت الوديعة ,وأخذت الرهينة,أما حزني فسرمد, وأما ليلي فمسهد إلى أن يختار الله لي دارك التي انت فيها مقيم ,فستنبئك أبنتك(بتضافر أمتك على هضمها)فأحفها السؤال ,وأستخبرها الحال. أذن هل حقا قد اعطينا المرأة حقها ونحن مرة نقول عليها بأن صوت المرأة عورة! ومرة نقول لا يحق لها بأن تكون مسؤولة لانها ضعيفة وكثير من المسميات للاسف و لا نزال نرددها على السنتنا ,في بعض مناطق  العراق, مثلا  أذا ماكانت الامرأة علوية لايحق لأحد ان يتقدم عليها (يطلب يدها) الا أذا ما كان سيدا أي ينتمي الى سلالة رسول الله ص وبغض النظر عن دينه أوأخلاقه!! وعكس ما قاله الامام علي ع تبينوا من دينه وخلقه, شرطان اثنان فقط ولم يقول الانتماء او شروط أخرى  مثل ان يكون غني أو صاحب شهادة وغيرها,لا يحق للمرأه تحت أي ظرف من الظروف ان تختار لها شريك حياة لا بد ان يكون مفروضا عليها من الوالدين  وعند اذ تبدأ المشاكل من أول شهر أن لم يكن من الاسبوع الاول للاسف وهذا امر طبيعي لهذه النتيجة لانهما غير منسجمان بعضهما البعض ولم يلتقيا ! أو لم يكن قد التقوا مرة واحدة في حياتهما  ,ولابد ان تكون فترة للخطوبة لكي يتعارفا جيدا على بعضهما وتحت ضوابط دينية وإجتماعية . مرت على العراق ظروف ما لم تمر على غيره حيث خاض اكثر من حرب عندما اعتدى النظام المقبور على دولتين جارتين ومسلمتين ايران والكويت وكلنا نعرف ذلك, حيث أذا ما أردنا ان تستمر النيران  فعلينا ان نكثر بالحطب وحطب الحرب هو الانسان العراقي (الرجل) الذي لا حول ولاقوة له أما ان يعدم أو يذهب الى الحرب المفروضه عليه من اقزام النظام المجرمين. وقعت على المرأة العراقية في تلك الفترة المظلمة مسؤوليات جمة منها واهمها تربية اطفالها ومرة توفير لقمة العيش, وأحلاهما مرَ وقد ابدعت بذلك لانها صاحبة أرادة واصرار لكي تجتاز هذه المرحلة لكي يضرب بها المثل , أصبح الشعب العراقي يسمونه بالانثوي أي اغلبيته من الأناث وهذه النتيجة هي من حماقات النظام البائد , حيث كلنا نعلم ما خسره العراقيون من شهداء او مفقودين ومعوقين.......  . سقط النظام منذ اكثر من ثلاث أعوام مرت علينا كانت هناك خطوات نحو الديمقراطية بظل عراق جديد وقد حصلت انتخابات والتصويت على الدستور ومن ثم انتخابات لحكومة دائمة وقد شاهدنا بروز بعض النسوة للاشتراك في صنع القرار العراقي وهنَ ينطلقنَ من المسؤولية الوطنية حيث يطالبنا بحقوق الشعب أينما كانت وبدون أي تردد أو خوف لكلا الجنسين , وهذا هو المطلوب انطلاقا من المسؤولية. نرى من بعض النسوة يدافعنًَ عن الرجل كما أسلفت, حيث ينطلقنَ من المسؤولية الملقاة عليهن من هذه المكانة أوتلك , وهذا أمر لابد من الاشارة اليه حيث مثلها(المسؤولية) تقع على الرجل لكي  يتذكر دائما ما هو مكان المرأة حتى يدافع عن حقوقها المشروعة  لها, وأن لاتهمش في ظل اي مسمى من المسميات, كانت بحجة غير قادرة على تحمل المسؤولية ! وغيرها ...... ,  أنا لا أريد ان اذكر بعض الاسماء من النساء لكي لا أغبن حق الأخريات من المناضلات وهنٌ كثيرات والتأريخ يشهد بذلك. يبقى السؤال , هل من حلول ؟ باتأكيد هناك بعض الحلول إذا ما أخذنا بها ونجسد القول الى فعل إنطلاقا من الأمثلة الموجودة لدينا , إبتداءا من فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين ع الى بنت الهدى (رض). اغلبية الشعب العراقي مسلم والحمد لله , وعليه التزامات كثيرة ومنها المرأة المسلمة حيث هناك مجالات عدة تصلح بأن تشغلها المرأة  المسلمة  لوضعها  الجسدي, وبعكس الرجل حيث هناك أعمال إدارية مثلا  ومهنية تأهلها للقيام بها بأحسن حال مع الضوابط, وعلينا جميعا أن نترك بعض العادات التي لم يقبل بها الله ورسوله والعقلاء.. .ومن خلال مؤسسات تدعم دور المرأة في الحياة , وعلينا ان نتابع البرامج التي تبين لنا مكانة المرأة الصحيحة والمعقولة . من خطب الأمام علي ع(رحم الله عبدا سمع حكما فوعى,ودعي الى رشاد فدنا ,وأخذ بحجزه هادٍ فنجا راقب ربه, وخاف ذنبهُ,...........). رزاق الكيتب

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك