المقالات

تأملات في يوم الغدير..!

349 2019-08-19

شذا الموسوي

 

كشرقيين نميل الى اشراك الله سبحانه وتعالى في كل افعالنا واقوالنا وفي حياتنا اليومية بكل تفاصيلها، وبعضنا يعتقد ان الله عز شأنه يتدخل في كل صغيرة وكبيرة من مجريات حياته ، فالثوب الذي يشتريه بإرادة الله والطعام الذي يتناوله بأمر الله والسيارة التي يركبها هي باختيار الله، وينسحب على ذلك اننا نلوم الله على كل اخفاقاتنا ومشاكلنا، فنحن نفشل لان الله اراد ذلك اما ليختبرنا او ليمتحن إيماننا ومصائبنا هي من صنع الله لان بيده كل شيء، ولو شاء لما اصبنا بها .

 وبالنتيجة فإننا لا نتحمل نتائج اخطاءنا ونحملها لاقرب شماعة تخطر ببالنا، ويبدو ان اقربها الى اذهاننا هو الله الذي يتولى تدبير كل شيء في هذا الكون، لنبريء انفسنا من اية مسؤولية لنا عن حياتنا، ونريح انفسنا من عناء التفكير في حاضرنا ومستقبلنا. وفي كثير من الاحيان لا ننسى ان نقترح على الله افعالا بديلة لنلومه على اخطائنا، فليس غريبا ان تسمع احدهم يقول( لو ان الله خلقني غنيا لما اضطررت ان اسرق) او (لو ان الله اعطاني مثلما اعطى اخي من اولاد مطيعين لما فشلت في تربية اولادي) او او او...

وما يصح على الافراد يصح ايضا على الجماعات، فعقلنا الجمعي يلوم الله على مصائبنا كأمة من تخلف وتراجع، فهو الذي ابتلانا بالاستعمار، وهو الذي سلط علينا حكاما فاسدين وخائنين ضيعوا بلداننا وسرقوا ثرواتنا ، وهو الذي جعلنا ضعفاء وعاجزين، غير قادرين على مواجهتهم وتغييرهم. وغير خاف على كل ذي عقل لبيب ان هذا المنحى من التفكير بعيد كل البعد عن عقيدتنا كشيعة، وان ائمتنا المعصومين (ع) قد صرحوا في كثير من المناسبات ان الانسان في افعاله واقواله بين امرين، فلا جبر ولا تفويض، فالله يختار له وضعا معينا يختاره له وهو في ذلك مسير تماما، لكنه يترك له فيما بعد حرية الاختيار في كيفية التصرف في ذلك الوضع وكيفية التعامل معه.

اذكر اننا في اواخر 2004 ،قمنا ضمن مجموعة من الشباب الذين انتظموا في منظمات مجتمع مدني ترعاها المرجعية الشريفة في النجف الاشرف، بزيارة الى مجموعة من العلماء والفقهاء في مدينة قم، بعد اطلاق السيد السيستاني لفتواه التي دعا فيها الى الانتخابات كوسيلة لاختيار الجمعية الوطنية التي انبثق عنها دستور البلاد وأول حكومة انتقالية بعد سقوط النظام الديكتاتوري في 2003، وقد بادرنا احد فضلاء الحوزة هناك بسؤال استنكاري، حالما عرف اننا نتبع مرجعية اية الله السيستاني، فقال" من اين اتى السيد السيستاني بفتوى الانتخابات؟ هذه سابقة لا تنسجم مع فكرنا، نحن كشيعة نعتبر ثيوقراطيين (اي نؤمن بأن الحاكم يجب ان يعين من قبل الله) ولسنا ديموقراطيين...والدليل على كلامي هي حادثة الغدير...فالخليفة من بعد الرسول هو الامام علي (ع) وقد نزل الامر بتنصيبه من عند الله في يوم غدير خم، في الحادثة المعروفة، ونص عليه النبي الكريم (ص) بقوله ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه) ومن بعده الائمة الاثن ي عشرمن ولده...نصت عليهم الاحاديث المتواترة عن رسول الله طيبا في اثر طيب، مطهرون من الزلل والنقص، ولا حرية للناس في اختيارهم، وإلا لصحت عندنا ولاية ابي بكر وعمر وعثمان قبله".

 قلت له بعد تفكير قصير ما معناه" شيخنا الجليل اننا نعيش في عصر الغيبة وفق هذه العقيدة ايضا، وقد غاب امامنا الذي اختاره الله لنا، وتبعا لذلك فهناك فراغ وشغور في موقع القيادة الدنيوية (وليس الدينية، التي تتولاها المرجعية الرشيدة) لشؤون الامة، وعلينا ان نبحث عن وسيلة اخرى ناجعة لاختيار حاكم دنيوي يسير شؤوننا، وفي هذا الصدد يمكن لنا ان نستفيد من تجارب امم غيرنا، نجحت في مسيرتها نحو السلم والوفاق الاجتماعي، ومن تلك التجارب هي الديمقراطية، وحرية انتخاب الشعب لحاكميه"، وقد استحسن الشيخ جوابي في وقتها، وسألني عن اسمي وتحصيلي العلمي وأسئلة غيرها دلت على تقبله لكلامي.

واليوم، نشهد تعثر التجربة الديمقراطية عندنا ،بل يمكننا ان نقول فشلها بالمطلق في تحقيق ارادة الشعب، وعجزها عن تقديم الحلول التي تسير بالبلاد الى سبيل الرشاد، فهل ان هذا الفشل يعود الى ترسخ الفكرة الثيوقراطية في اذهاننا حكاما ومحكومين؟ ام يجب علينا نحن ان نراجع خياراتنا كشعب، ونتحمل نتائج تلك الخيارات بشجاعة الاعتراف بالخطأ؟

حادثة الغدير كانت نقطة البداية في تأسيس المذهب الشيعي، ونقطة الافتراق بين من رضي بعلي عليه السلام اماما وقائدا للامة من بعد رسول الله، وبين من رفض ذلك وتعنت، واقترح على الله غير اختياره، رغم اقراره بان علي هو خير اهل زمانه بعد رسول الله صلى الله عليه واله، وانه مولى كل مسلم ومسلمة، وهو عيد كبير نحتفل به كل عام وننشد القصائد في حب المولى علي وذكر فضائله، لكنه اثار في رأسي جملة من الافكار سجلت بعضها اليوم لكم عسى ان تحضى باهتمامكم وتأملكم.

ـــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
علي
2019-08-19
نعم كل شيء بيد الله وان الله مصدر الخير لامصدر للشر. فكل خير فمن الله وكل شر فمن انفسنا وهذا مالاتفهمية ويجب ان تقرأئي عن هذا جيدا. قال الامان الصادق ع لاجير ولاتفويض انما امر بين امرين كما بين السماء والارض .
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.96
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
هيثم كريم : السلام عليكم أنا بحاجة الى كتاب نهج البلاغة باللغة الإنجليزية اذا ممكن ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
علي الجبوري : كفووو والله من شاربك ابو حاتم والي يحجي عليك من اشباه البشر واخد من اثنين كلب مسعور ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
مصطفى اكرم شلال واكع : اني اقدم مظلمتي اني احد المعتصمين صاحب شهاده عليا وفوجئت اسمي لم يظهر في قائمه تعيينات الشهادات ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ثامر الحلي : هذا خنيث خبيث ومحد دمر العراق غيره اقسم بالله ...
الموضوع :
مصدر مطلع : واشنطن تعيد طرح حيدر العبادي بديلا واجماع عراقي برفضه
منير حجازي : السلام عليكم اخ احمد أحييك على هذا الجهد الصادق لتعرية هذا الموقع المشبوه وقد كنت قررت ان ...
الموضوع :
نصيحة مجانية الى من ينشر في كتابات والى الزاملي
haider : قرار مجحف ولماذا يتم تحديد عمر المتقاعد ان كان قادرا على العمل /اضافة الى ذالك يجب اضافة ...
الموضوع :
اقل راتب تقاعدي سيكون 500 الف دينار.. ابرز التعديلات في قانون التقاعد
محمد الموسوي : انعم واكرم اولاد عمنه الساده البصيصات. معروفين بكل الافعال الطيبة. ساده صحيحين النسب يرجعون الى عبيد الله ...
الموضوع :
عشيرة البصيصات والخطوة الفريدة المشرفة
يونس غازي حمودي مصطفى : خريج زراعة وغابات مواليد 1969 الثاني على الكلية عين معيد في جامعة الموصل وستقال في وقت صدام ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك