الشعر

الأمرُ لله سبحانه


عمر بلقاضي / الجزائر

***

إلى الملحدين مطايا الجهل والعناد والفساد

إلى المؤمنين الذين يحزنهم طغيان الكفر في هذا الزمان

***

الأمرُ للهِ لا يأسٌ ولا ضجر...

مهما تنطَّعَ أهلُ الكفرِ أو بَطَرُوا

تَمتدُّ تمتدُّ أمواجُ الجحودِ ولا ...

تعلو على الحقِّ ، إنَّ الحقَّ مُنتصرُ

اللهُ يُمهلُ من يطغى ليأخذهُ ...

أخذاً عزيزًا فلا يُبقي ولا يَذَرُ

كأنَّ قلبي يرى صرعى العنادِ غدوْا ...

غُثاءَ سيلٍ إلى الأغوار يَنحدرُ

لا تجزعنَّ إذا عاث البغاة ُفلا ...

يُثني إرادةَ ربِّ الكونِ من كفرُوا

فإنَّ دنيا بني الإنسان مدرسةٌ ...

فيها النَّبيهُ وفيها الأحمقُ القَذِرُ

فيها الذَّكيُّ الذي يسمو بِهمَّتهِ ...

نحو الفلاح، وفيها البُهْمُ والحُمُرُ

إذا رأيتَ رؤوسَ الكفرِ ناتئة ً...

تطغى وتمرحُ فالأيَّامُ تنتظرُ

غدا وحتْمًا يطالُ الحقُّ صولتَها ...

فتستبدُّ بها الأرزاءُ والحُفرُ

غداً تَخِرُّ ، فعدلُ الله يحصدُها ...

هو القضاءُ يسوسُ النَّاسَ والقدَرُ

فخذْ دروسكَ يا مُرتابُ من أممٍ ...

عاثوا عنادا فحقَّ القولُ واندثروا

في الدَّهر ما يجعلُ الألبابَ ثابتةً ...

فيه البشائرُ والآمالُ والعِبَرُ

أين الذين عَتَوْا بالكفرِ ؟ قد هلَكُوا ...

الأرض تشهدُ والأطلالُ والجُدُرُ

أين الملوكُ الأُلى خرَّت لسطوتهمْ ...

جباهُ قومٍ أطاعوا الجهلَ ما نَظَرُوا ؟

الملكُ للهِ في أمسٍ ويوم غدٍ ...

والكافرونَ على دربِ العمى خَسِروا

لو فكَّرَ النَّاسُ ما زاغوا وما جَحَدوا ...

ففي الحياةِ عقولُ النَّاسِ تُختَبَرُ

في كلِّ شيءٍ براهينٌ تدلُّ على ...

صدقِ الكتابِ ، فتبًّا للأُلى نَفَرُوا

يا جاحدَ الحقِّ في أرضٍ مباركةٍ ...

من أين جاءك هذا النُّورُ والمطَرُ ؟

وكيف جئتَ إلى هذا الوجود ألا ...

تستعمل العقلَ يا من قلبه حَجَرُ

أتّدعي العلمَ في كفرٍ تهونُ به؟ ...

أهلُ المعارف بالإيمان قد جَهرُوا

أهلُ العلوم رأوا آيات خالقهمْ ...

فخالفوا النَّفس والشّيطانَ وانتصروا

آياتُ ربِّك والآلاءُ صادعةٌ ...

بالحقِّ تُنهِضُ من ناموا ومن عثَروا

لكنَّ طائفة الإلحادِ غارقة ٌ...

في الغيِّ والبغيِ ، لا وعيٌ ولا حَذَرُ

***

يا أيها الملحدُ المطموسُ من سفَهٍ ...

فكِّرْ فإنَّكَ منبوذٌ ومُحتَقَرُ

انظرْ فضجَّة سعداوي قد انقطعتْ ...

زالَ العنادُ وسادَ الصَّمتُ والكَدَرُ

كانتْ تُغامرُ ضدَّ اللهِ نافية ً...

حقًّا تجلَّى ، غواها الجهلُ و الوَطَرُ

ها قد أُهيلَ عليها الطوبُ وانتبهتْ ...

فلتسألوها : وراء الموتِ ما الخَبَرُ ؟

***

بقلمي عمر بلقاضي / الجزائر

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك