الشعر

فضائح عروش العربان


عمر بلقاضي /الجزائر

هذا موقف شعري من عروش العربان التي تدعم و تساند الكيان الغاصب في حربه على إخواننا في فلس ،،طين

***

إنّ العُفونةَ في الذُّيولِ تراكمتْ ...

جتَّى غَدتْ تُؤذي الأنوفَ وتَزكُمُ

صَدَموا الوجودَ عمالة ًوخيانةً ...

وتغرَّبُوا وتَهوَّدوا وتروّمُوا

كلُّ الفضائحِ قد بدتْ في سرِّهمْ ...

فالغدرُ في هاماتهم مُتحكِّمُ

كم قد أضاعوا رزقنا ورَشَوْا به ...

رهطَ اليَ،،هودِ وشعبُنا يتألَّمُ

كم فرَّطوا في عِرضنا ودِمائنا ...

وبلادِنا من أجل أن يتزعَّمُوا

فعُروشُهم مَهزوزةٌ يهوي بها ...

ثِقْل المهازِل فارتمَوْا وتجوَّمُوا

هم عارُنا لا يصلحون لعزَّةٍ ...

بل قد أطاحوا بالصُّروحِ وهدّموا

وتَرَى الصِّراعَ يلوكُهم ويؤزُّهمْ ...

فالغدرُ أُسلوبٌ لهم مُتقدِّمُ

كم يَخدعون ويَخدعون فلا ترى ...

إلا الخديعةَ في القصور تُعمَّمُ

قد دنّسوا دين الطّهارة والهُدى ...

لا يرتضي العرشَ المخادعَ مسلمُ

فليخنعوا وليخدعوا فعروشُهم ...

حتما تزولُ وتنتهي وتُحطَّمُ

ومصيرُهم قعرُ الثَّرى يا ليتهمْ ...

نظروا إلى شأن الوَرَى وتعلَّمُوا

الموتُ حقٌّ في الوجود يَذوقُه ...

حتى الكواكبُ في السّما والأنجمُ

تفنى العروشُ ولا يدومُ سوى قذًى ...

أهلِ العُروش إلى اللُّغاتِ يُترجَمُ

يا عارَنا من أحمقٍ متسلِّطٍ ...

أضحى يحلُّ دماءَنا ويُحرِّمُ

لكنّه عند الي،،هود ذبابةٌ ...

تهوي إلى أدناسهم وتخيِّمُ

وإذا راى كلبا لهم ينتابُهُ ...

ذعرَ الدَّجاجِ فيرتمي .. يَستسلمُ

بصبصْ كأنَّك نعجةٌ مرعوبةٌ ...

تبغي الأمان من الذئابِ فتجْثُمُ

إنَّ الملوكَ هم الدَّمار لعزِّنا ...

فبهم بلادُ المسلمين تُفرَّمُ

هذا يميلُ إلى اليَ،،هودِ وذاك لا ...

يأبى الهوانَ فعرشُه مُتأزِّمُ

يا ويحَ أمّتنا التي أودى بها ...

أهلُ العُروشِ فخِزْيُهم يتعاظمُ

الله أعلى شأنها لكنَّها ...

في ظلِّ أعراشِ الخنا تتقزَّمُ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك