الشعر

شعر/ مقطع مما قاله أبو طالب للنبي

1714 2023-09-17

 

د. حسين القاصد ||

 

أهديك يا ابن أخي من أضلعي ولدا

غداً تراه عليّاً واحداً أحدا

فيا محمد خذ للماء نكهته

وخذ لكل ظلام الكون متقدا

خذه إليك يداً، للظامئين ندى

خذه فصاحة قولٍ والجميع صدى

أهديك مني معاني أن تكون لنا

كل المهابة.. خذه ذائداً سندا

خذه صغيرا ولكن لا نظير له

غداً سيكبر  جداً.. دائما أبدا

غداً ستنفجر الأنهار من يده.. 

من مقلتيه شموسٌ تستضاء غدا

خذه صغيرا أباً للنسل قاطبةً

أباً لآلك.. آل البيت منفردا

خذه ليحرس دفء البيت لو غدرت

بك القبائل.. دعه في السرير فِدا

خذه إلى (بدر) يكسرْ كل شوكتهم

خذه لينقذ من أهوائهم ( أُحداً)

خذه إلى الخندق الموعود سوف ترى

أني وهبتك من قد صان ما وعدا

خذ كل ( هاشمَ) لكنْ كلها يده

فهل رأيت فتى للعالمين  يدا

هذا عليٌ وحسبي أنْ مهابته

آياتُ ربك تعلو  كلما سجدا

وهو السيوف جميعا لو أذنتَ له

وهو السلام هدوءاً ناعماً وهدى

فتىً تبسمله الآيات، تشرحه

فتىً عليٌ كثيرا ما استمد مدى

فتىً يحطم أرباباً يبعثرها

ويزرع الله في قلب الذي جحدا

خذه لخيبر كي تنهي تمردها

خذه ليقلع باباً طالما وصدا

هذا عليّكَ.. بعضٌ من فضائله

أن الردى عنده لا يستطيع ردى

هذا عليّكَ بعض من فصاحته

بِكرُ البلاغة لو بالمعجزات شدا

خذه لزهرائك العصماء مدخراً

خذه وليدا سيغدو والداً ولدا

خذه فوالد آل البيت معتقدٌ

للأفضلين.. وما خاب الذي اعتقدا

خذه سراطاً ليهدي التائهين الى

فحوى سراطك وامنح شأنه مددا

هذا الذي سوف تجري من أنامله

كل (الفراتات) ماءً سنبلاً رغدا

غداً يصير عراقاً سوف تطعنه

ريح الطوائف.. بعض المؤمنين عِدا

غداً يزف حسيناً كربلاءَ دمٍ

ويمنح الراية الحمراء للشُهدا

خذه قريباً كقرب الله.. ديدنهُ

حتى عن التائه المغرور ما ابتعدا

خذه رحيماً كريماً.. ذا أبو حسنٍ

خذه أُخيّاً فغير الله ما عبدا

فيا محمدُ إني قد مددت يدي

فقل لعمك شكراً إذ منحت يدا

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك