الشعر

تراتيل من سورة الآه..!

2672 2022-11-02

د.حسين القاصد ||

 

حاء ، سين، نون

ذلك الجرح لاريب فيه

شموعٌ

ودمعٌ

ونبضٌ

ونارٌ

وماءٌ

وروحٌ تشظت وعمرٌ يتيمٌ كلعبةِ طفل ٍ وطفلٌ يئنُ ووخزةُ ذكرى ، اذا سافر الوعي خلف الحروف التي طوقتها سفوح الحكايا وراحت بعيدا على ذمة الوصف حيث الرواية ُ حيث يقال :

وكان ....

وكان ....

وصار....

ولما ....

ولكن لماذا تطوق ( كان) جميع الـ (يصير)

اذن كل شيءٍ على لايرام ... سيحكي الرواة اذا كسر النوم في غفوة التوق يأتي الفتى ..........

وكان الفتى مرّ من دمعه وفات على الجرح كي يستفيق ... ويحكي الرواة بأن اناث الحقيقة يوما خشين الخروج وخفن من الاسود الملتقى ... وكان الرصاص انيق الحضارة ،كانت بنادق كل (الذين) تجيد الحوار ، تجيد التمنع فوق سرير العراق النبي

وقال النبي

اذا زلزلت الآه زلزالها فإن عذابك اوحى لها ... وراح الفتى ،كان صبح يديه نديا

اذن كل شيء على لايرام

طويلٌ طريق الوصول الي ،

بعيدٌ انا

كل هذي الجروح الفواصل قامت ومدت يديها

طويل ٌ

طويل نهار القيامة وكيف افكر ان ينتهي وماذا اسمي يوما يليه

وفي العصر قبل صلاة غروب القيامة لوّحَ قبرٌ

وقيل الجميع تلاشى

من الخوف ثم تحاشى المواقيت ثم تباكى ، ومازلت في سدرة البين بين

وكان العراق يمر على جثتي .. كان عليه السلام رصاصا ً وكان الرصاص دفاتر طفل ٍ يريد التعلم ..

كان الرصاص بأقلامه

وكنا صغارا نحب الرصاص بأقلامنا

كبرنا وصار ربيع الرصاص باحلامنا

وكنا ننام جميعا معا ً

وصرنا نموت جميعا معا ً

وظل الرصاص فأين الـ (معا )

اريدك قربي .. اريد امارس عمري عليك .. أقولُ فتفعل

اريدك حضنا ً

اريدك خصما..

 ...كيف اراك؟؟؟؟

تذكرتُ شيئا لمن سوف احكيه

الو/ يا اخي .......

لماذا ترنُ وانت بدونك

الو/ كيف ظل رنينك حيا ً فهل كنت تنوي ترد عليّ

الو/ إنقطعْ ... لا اريد الرنين اريدك انت

فردَّ العراق عليه السلام

واذكر في العراق (حسنا ً ) كان جرحا نبيا

لكن

يا ابتي اني رأيت احد عشر وجعا والآه والقلق رأيتهم بي شامتين

 

ــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (الشعر)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك