الشعر

شعر/ آية الطف..

1529 2022-08-10

د.حسين القاصد ||   وقفتْ، وظنوا، وابتدت زلزالها ظنوا.. ولكنْ ألفُ صوتٍ قالها من حزنها اتكأت على إرث الندى والوحي صار يمينها وشمالها هي ما بكت.. أبكت ولم تأبه بمن يهذي وكان محاولاً إذلالها هي آية الطف العظيمة هكذا وصلتّ.. لذلك أدركت إنزالها نزلتْ على رأس الضلالة صعقةً فترتلت حتى تلت أبطالها من أنت كي تسبي الرسالة كلها؟  نبقى ظِلالاً كي تظل ضَلالها نبقى ورأس الله ينطق.. هل ترى؟ إسمع.. فرددت الرؤوسُ مقالها من أنت؟.. إني بنت أشرف من مشى في الأرض يعلو بل يفوق جبالها من أنت؟.. إني أختُ أطهر وارثٍ معنى عليٍ في الحياة وما لها أخت الحسين سليل أعظم رحمةٍ منه  الرجولة تستمد رجالها واتيت في الصحراء أحمل قمحةً عباسها غطى عليك رمالها  والآن قل لي هل ربحتَ؟ وها أنا حوراءُ.. ربُك صانها وجلالَها  والآن قل لي هل ربحت؟ وزينبٌ تجتاح قصرك كي تصون عيالها؟  أتظن قد مات الحسين؟ فصاحتي هزتك.. (لائي) مذ حسين قالها يا ألف ( لا) ياابن الطليق فأنت من؟  الناس ترفع تاجها ومثالها وذبحتَ تاج الدين كله.. ما الذي تبغي ؟ أتطلب رحمتي وخصالها؟  الآن أجلدكم.. لساني ذو فقارٍ ناطقٌ مذ (بدر)    يا أنذالها  أنا كل طهر الله.. كيف سبيتني؟  خذها إذن عصماءَ تعصم آلها ١٠ آب ٢٠٢٢
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (الشعر)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك