الشعر

قصيدة بحق الرسول الاعظم بيوم شهادته


 

قالت الصديقة الطاهرة الزهراء البتول عليها السلام في رثاء ابيها رسول الله (ص)

 

"كُنْتَ السَّوادَ لِناظِرِيْ

فَعَلَيْكَ يَبْكيْ النَّاظِرُ

 

مَنْ شَاءَ بَعْدَكَ فَلْيمُتْ

فَعَلَيْكَ كُنْتُ أُحَاذِرُ"•

  

وانسج على منوالها فأقول : 

 

أَنْتَ الظِّلالُ مِنَ الهَجِيرةِ

وَالنَعِيمُ الغَامِرُ

 

وَهِلالُ عِيدٍ باذِخٍ

لو اعتمت وبشائر

 

أَنْتَ النَّصيرُ ومَنْ سِواكَ

عَلَى الشَّدَائدِ ناصِرُ

 

نَجْثوا بِبَابِكَ وَالدُّموعُ

عَلَى الخُدُودِ مَوَاطِرُ

 

وَالثَّغرُ يَرْجُفُ وَالأَكُفُّ

رَواعِشٌ وَنَوَاطرُ

 

صُفْرُ الوُجُوهِ وَهُنَّ قَبْلُ

مِنَ النَعِيمِ نَواضِرُ

 

يُبْسُ الشِّفاهِ وَهُنَّ قَبْلُ

مِنَ الرَّحِيقِ زَواهِرُ

 

نُكْسُ الرُؤوسِ عَلى الظُّهُورِ

مِنَ الذُنوبِ مَآزِرُ

 

مُغْفُونَ في خَجَلٍ، حَيارَى

خَائِفُونَ أَصَاغِرُ

 

مُتَعطِّشونَ وَعَفوُ أَحْمدَ

بِالمَحبَّةِ زَاخِرُ

 

مُتَولِّهُونَ وَحُبُّ أَحْمدَ

لِلأَحبَّةِ آسِرُ

 

مَنْ لِلأَسِيرِ بِذَنْبِهِ

لَوْ تَابَ - غَيْرُكَ- عَاذِرُ

 

مَنْ غَيْرُ أَحْمَدَ وَالذُنوبُ

جَحَافِلٌ تَتَكَاثرُ

 

تَعْيَا بِهِنَّ مَحَابِرٌ

وَصَحَائِفٌ وَدَفَاتِرُ

 

مَنْ لِلْكَسِيرِ القَلْبِ

- يَا جَدَّاهُ -  غَيْرُكَ جَابِرُ

 

مُذْ طَوَقَتْهُ قَلائِدٌ 

مِنْ ذَنْبِهِ وَأَسَاوِرُ

 

وَتنَاهَشَتْهُ مَظَالِمٌ

وَتَنَاهَبَتْهُ جَرائرُ

 

وَتَلَقَفَتْهُ صَغَائِرٌ

مِمَّا جَنَى وَكَبائرُ

 

مَنْ يَا أَبَا الزَّهْراءِ غَيرُكَ

يُرْتَجَى فأُغامِرُ

 

***

فَضَّضْتُ آثامِي لِعَفْوِكَ

وَالدُّموعُ تَقَاطَرُ

 

وَجَلَوتُهَا طَمَعاً كَما

تُجْلَى العَرُوسُ البَاكِرُ

 

وَأَتَيْتُ وَهْيَ مَعِيْ

أُشَاطِرُها الحَيَا وَتُشَاطِرُ

 

وَأُعَاِقُر النَّدَمَ الجَمِيلَ

وَكَأْسَهُ وَتُعَاقِرُ

 

أَوَ لَيسَ مِنْ كَرَمِ الزيارةِ

أَنْ يُغَاثَ الزَّائِرُ..!؟

 

أَوَ ليسَ مِنْها أنْ يُقالَ

إذا استقالَ العَاثِرُ..!؟

 

أَوَ ليسَ مِنْها أنْ يُهَدْهَدَ

أَوْ يُسَلَّى السَّاهِرُ..!؟

 

أَوَ لَيسَ مِنْها أنْ يُكَفْكَفَ

دَمْعُهُ المُتَنَاثِرُ..!؟

 

أَوَ لَيسَ مِنْها أنْ يُبَرَّدَ

جَمْرُهُ المُتطَايرُ..!؟

 

إِشْفَعْ فَدَيْتُكَ أَنْتَ

أَوَّلُ مَنْ ُرُجِيْ والآخِرُ

 

عبد الهادي الحكيم

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
كاظم
2020-10-18
احسنتم يا سيد ورحم الله امواتك. اللهم صل على محمد وآل محمد.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك