الشعر

ستبقى شعاعا من الطهر والكبرياء.

1469 21:10:33 2015-04-26

إلى روح شهيد المحراب الطاهرة..الشهيد السعيد السيد محمد باقر الحكيم قدس الله ثراه الطاهر. العلم الكبير الذي هز فقده ضمير الشعب العراقي بعد فراق عن الوطن دام عشرين عاما. 
جعفر المهاجر.

بسم الله الرحمن الرحيم:

( وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ.) البقره-154. 

نهضت من الزمن المر كنبع الرجاء.
لتحضن في القلب جرح الوطن. 
وترجم كل وجوه الجناة.
خوارج هذا الزمن.
وتحفر في الروح إسم العراق.
تهادى النقاء على جبهتك.
كوكبا من إباء.
سيدي ياسليل الجلال البهي.
ياحفيد الحسين النقي.
والجبل الذي أرّق الأشقياء.
إن (الغري ) الذي بارك الله تربتها.
تضمك بين الحنايا وتحت الجفون.
كبارقة من سنا الأنبياء.
سيدي أيها الحاضر في كل حي ودار.
أرى وجهك الرحب يعانق كل المسافات .
يفوح أريجا ونجوى. 
وصدقا وتقوى .
كلما داهمتنا رياحُ البلاء.
ويا سيدي ياخيمة المتعبين.
كم كنت محتشدا بالهموم الكثار.
وممتلئا بالسنا والوقار.
وكنت مع الله في كل حين.
لأنك تعلم علم اليقين.
(إن الله مع الصادقين).
و(إن الله مع المتقين).
هنيئا لك ياسيدي. 
بنيلك مجد الشهادة.
خاتمة الطاهرين.
هنيئا لك بصحبة قدوتك وأسوتك 
المصطفى ص سيد المرسلين.
في جنة المؤمنين. 
لله درك ياسيدي.
كم ذابت ضلوعك وجدا وحبا.
لشعب العراق ونخل العراق وشمس العراق.
وكل كريم ضيعته المنافي.
بعدما نال من عنت الظالمين.
لذا آستهدفوك ليطفئوا شعلتك الزاكيه.
لأنك رمز الفضيلة والإئتلاق.
لأنك سوسنة من دوحة المصطفى.
ولأن جدك ذاك البطين الأغر.
قاهر المارقين. 
خوارج هذا الزمان ياسيدي 
عتاة.. شقاة.. جناة.
فبالأمس (صفين) تشهد.
إنهم الأرذلون البغاة .
ومسجد (كوفان) يشهد.
على ذلك الخارجي الزنيم.
أنذل الكائنات.
وأحفادهم يبنون أوهامهم في الهواء.
ياحكيم العراق الجليلْ. 
لك اليوم في كل قلب مزارْ.
تفيض العيون دموعا.
وحزنا عميقا يلف الديارْ .
لأنك كنت الأمان الكبير.
وكنت المصابر في كل أمر عسير. 
ونبض آرتقاء على الغادرين.
يجلل ساحتنا بالبهاءْ. 
تبُت يدُ الغدر ياسيدي.
إنها توأم الظلمة الداكنه.
تنمو وتكبر في كهوف الجريمة.
لتفعل فعلتها الشائنه.
وحقك ياسيدي . 
قلوبُ المحبين داميةٌ .
وروحك تبقى شعاعا ينير الطريق لنا.
وإن المدائن من فورة الدم تعلن ميلادها .
ومن عنفوان الشهادة.
يولد المجد والغيمة الماطرهْ.
ومن سلسبيل الفدا.
ترتوي التربة الطاهرهْ.
هاأنت تشٍيدُ في برزخ المجد.
بلادا من النور والطهر والإنتماء.
شواطئها تُعلم الظامئين.
إنً عراقَ عليٍ أميرُ الكساء.
موئلُ المجدِ والكبرياء.
وكلُّ السنابل فيه لاتعرف الإنحناءْ. 
وهاأنت ياسيدي .
تغدوعلى شفة الدهر أنشودة من ضياء.
يعاهدك الحشد ياسيدي .
ستبقى السواعد مشرعة.
تنهض في أول الفجر مفعمة بالإباء.
وخطاها مباركة من أنجم في السماء.ْ 
فهذا زمان الولادة.
يفوح وفاء.. شموخا.. عطاءْ.
وفي كل بيت يهب النداءْ.
لاعاصم اليوم من غضبة الأتقياء.
سيبقى العراق عصيا على الأشقياء.
وياسيدي الحكيم الجليل.
ستبقى شعاعا من الطهر والكبرياء.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (الشعر)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك