الصفحة الإسلامية

كلّ يومٍ لا يُعصى اللهَ فيه فهو عيد..


 

مازن البعيجي ||

 

أيّ بُعدٍ فلسفيّ يتجلى في هذا الحديث وهو يقرن مثل بهجة وفرحة العيد المنتظَرة بعد شوط من صبر سواء بعد شهر الصيام والقيام والتحمّل للجوع والعطش والمشقة في حرّها والبرد، وكل ما يرافق تلك الشعيرة بعد الصوم أو العيد الآخر الذي يأتي بعد شعيرة الحج ومناسكه ومايرافقه من تعب ونصب فيُعَدّ ذلك فرحة كبيرة عند بلوغ النهاية في معسكر تدريب العقيدة والروحانيات، فأصل مراد الحديث ان معنى "العيد" هو ذلك اليوم بل كل يوم لا يُعصى الله تبارك وتعالى به يكون عيدا، وقد يكون أعظم عيد، لأن أصل الصبر على مثل شهر رمضان‌ من اجل بلوغ مرحلة عدم ارتکاب الذنب والصبر على الطاعات، فالمعنى أن الإنسان يستطيع أن يكون في عيد كل يوم بقرينة عدم العصيان والخروج عن جادة الصواب ودائرة الشرع وإن لم يأت ضمن السنن.

وعليه : تلك -المرحلة - عدم ارتكاب الذنب - هي خط شروع وبلوغ نحو تكامل، افضت له المراقبة والمحاسبة، ليعيش المؤمن مع صراع وفتن ومغريات يومه في مأمن، بعد سمو نفسه والقناعة بأن لا شيء مهما بلغ التلذذ به منصبا كان، أو زعامة حزب، أو وجاهة أو غيرها تراه معرضا ويتحرّى قلبه الرضا والبحث عن الطمأنينة والاستقرار والأبتعاد عن عواصف الشيطان واتربة النفس الإمارة بالسوء.

نعم كل يوم عيد عندما يمضي يومنا ويبقى سجلنا فارغا أبيضا لُجيّني يسر قلب الحجة ابن الحسن "عجل الله تعالى فرجه" كلما نظر إليه، وهو يرى أن جنديا له ثبت عقله وجنانه وأصبح مهدويّا ولائيا، وما اعظمها من مرتبة تلك التي ترفع من وحشته ذلك المُغيَّب المنتظر، الذي ينتظر بلوغ الأمة مستوى الحضارة الإسلامية التي بها تشرق شمسه المضيئة.. إنه اعظم عيد لو بصرنا الحديث والمقارنة..

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
الموسوي : احسنت النشر ...
الموضوع :
لطم شمهودة ..!
ضياء عبد الرضا طاهر : عزيزي كاتب المقال هذا هو رأيك وان حزب الله ليس له اي علاقه بما يحصل في لبنان ...
الموضوع :
واشنطن تُمهِد الأرض لإسرائيل لضرب لبنان وحزبُ أللَّه متأَهِب
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
فيسبوك