الصفحة الإسلامية

وُفرة الحرام وربيع الأتقياء!


 

مازن البعيجي ||

 

لو عدنا الى زمن ما قبل الحداثة والتطور المهول وتخصص التكنلوجيا وعالم النت بصناعة عناصر التشويق والإثارة وشحن الغرائز وفن اثارتها ووفرة عناصر التشويق فيها! زمن كانت المفاسد والمحرمات تعد منسوبًا محددًا ويستطع الإنسان حصرها ومعرفتها إجمالا!!! قياسًا في مثل زماننا الذي تفتّحت به العقول بشكل مختلف دون نقاء الفطرة التي كانت تحمل الأشياء على نحو البراءة والعفوية ، بل وكان تحصيل الحرام أمره صعب حينما تقف أمامه موانع كثيرة ، اسلوب التربية ، القبَلية ، العادات ، الأصول، الدين والشرع لمن يعرفه ، الحياء الذي يشكل عاملًا مميزا في ذلك الزمن ، ولكن التحرر من كل تلك القيود وماعليه إنسان اليوم الذي أفضى الى التحلل لا التحرر مايجعل ارتکاب الحرام بمختلف انواعه بضغطة زر جهاز يجوب العالم من خلاله لينتقل من عالم الى عوالم لا حصر لها ولا خيال يحصيها جملة ومفرد كما يعبرون!!!

وكل تلك العوالم هي في الواقع ناقوس تنبيه لبداية عملية الإختبار العسير لمن لم يملك الحصانة بلباس (التقوى) والتي هي المعيار الذي يُميَّز فيه الغرس الخبيث من الطيب من قبيل القناعة بما أحلَّ الله تعالى  وضرورة نبذ الحرام بأنواعه الذي يهدم التقوى ويخسر الإنسان علاقته بالخالق العظيم الذي إن أحبّنا وقرّبنا فذلك هو الفوز العظيم عندما هدانا لمعرفة ترشيد كل الغرائز عن طريق الحلال الطيب والحلال فقط! فمن هنا يأتي الحديث القائل:

(القابض على دينه كالقابض على جمرة من نار)!

وهذا هو الإختبار للمتقين الذين وطّنوا أنفسهم على استحضار الله عزوجل في أنفسهم على طول الطريق فكلما توفر لهم  مورد من الحرام سهل المنال سرا كان أو علنا دقّ عندهم ناقوس التقوى فيمتثل الخالق أمام أعينهم فيسخروا من من طائف الشيطان باتجاه هاتف الرحمن وهو القائل:

(إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ) الاعراف ٢٠١

نعم! تراهم يبصرون ولا يقعون في شراك الشيطان ومصيدة الحرام  فتلك نعمة الإختبار بمثابة جرعة منشطة تزيد في مناعة الإنسان ليصبح أكثر قوة وأشدّ بأسًا بحماية التقوى ورسوخ ملكة الحب لله والخوف منه "عزوجل" بأسلوب عملي، وماألذ لحظات الانتصار والنجاح مصداقها قول إمام المتقين " عليه السلام" ( اللذة في ترك اللذة)

وهي اللذة الحرام.

الحرام الذي اصبحت مظاهره كثيرة وموارده اكثر ويمكن ان تجده في كل آن ومتى طلبت مالم نضع سدود وقلاع التقوى العملية التي هي رأس مال العاقل والمؤمن الحقيقي وسبيل خلاصه الوحيد ونجّادة الخلاص!!!

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
الموسوي : احسنت النشر ...
الموضوع :
لطم شمهودة ..!
ضياء عبد الرضا طاهر : عزيزي كاتب المقال هذا هو رأيك وان حزب الله ليس له اي علاقه بما يحصل في لبنان ...
الموضوع :
واشنطن تُمهِد الأرض لإسرائيل لضرب لبنان وحزبُ أللَّه متأَهِب
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
فيسبوك