المقالات

طوفان الاقصى .. فضح زيف ميثاق الامم المتحدة، وهزم أسلحة الحرب الناعمة


 

 

طوفان الاقصى أسقط ميثاق الامم المتحدة وأهداف منظماتها ووكالاتها بمختلف مسمياتها البراقة، وفضح حقيقة نوعية تبعتها المطلقة للشيطان الاكبر ولا سيما من النواحي الامنية وأتاحت ( المنظمة الحكومية الدولية ) لامريكا الوقوف على مقدرات الدول الاعضاء وفي ميادين الحياة كافة مما أصبح من السهل تمرير أسلحة وعتاد الحرب الناعمة البالغة الخطورة الى أدق مفاصل حياة الشعوب فضلا عن نظريات وستراتيجيات التدمير المدروسة التي تمزق وحدة الدول وتفصم عرى الالتحام الاجتماعي فيها ، وتعلم الدول جميعا أن زمام مقدرات المنظمة الدولية بيد عدوة الشعوب الاولى توجهها كيفما إقتضت مصالحها ، ولا أدل من سقوط هيبة الامين العام للمنظمة الدولية ( غوتيرش ) حين لم يأبه لرأيه المتواضع أحد عندما طلب تنظيم هدنه بين الطرفين المتحاربين غزة والكيان الصهيوني ولو ليوم واحد من أجل إيصال المساعدات الانسانية للمدنيين في غزة، لا بل لم يسمحوا له بتوجيه أي إستغاثة للدول الاعضاء لمساعدته في إحترام رأيه .

__ وقد حدد ميثاق الامم المتحدة الغاية من تأسيسها وهي ( بالمحافظة على السلم والامن الدوليين عن طريق إتخاذ تدابير جماعية فعالة لمنع وإزالة الاخطار التي تهدد السلام والى تنمية العلاقات الودية بين الدول على أساس إحترام مبدأ المساواة في الحقوق وتقرير المصير للشعوب وتعزيز وتشجيع حقوق الانسان والحريات الاساسية للجميع دون تمييز بسبب العرق أو الجنس أو اللغة أو الدين بالاضافة لأن تكون مركزا لتنسيق أعمال الدول في تحقيق هذه الغايات المشتركة) ..

__ وطوفان الاقصى سجل فضلا إضافيا من ضمن ما سجله من بركات على العالم وهو تأكيد كذب كل مضامين الميثاق وقيام طوفان الاقصى بكتابة ميثاق جديد وهدفه رقم واحد هو وجوب قيام الشعوب بثورة تحررية من النير الصهيوأمريكي الاوربي قبل أن يفكروا بأي خطوة تنموية نحو حياة كريمة .

__ مجموع دول الامانة العامة ١٩٣ دولة إنظمت تباعا منذ تأسيسها عام ١٩٤٥ ،وهذه الدول عليها أن تلتزم بمضامين الميثاق ولا تفكر كيف تسلكها إلا بأمر أوروأمريكي صهيوني ولا سيما بكل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية ، ولكن بعض الدول كسرت طوق الخنوع وهبت تساند قوى التحرر الغزاوية وعلى رأسها ؛ اليمن والعراق وسوريا ولبنان وإيران فضلا عن تنظيمات أخرى في مختلف دول العالم .

__ والان ليس لأحد الحق في التعبير عن موقف إيجابي من مضامين الميثاق الفضفاضة ، ولا سيما المتخاذلين والاذلاء وذوي الوجوه المتعددة .

__ وطوفان الاقصى أسقط كل أسلحة الحرب الناعمة التي يشنها الغرب وأمريكا والصهاينة على العرب والمسلمين والاسلام ،إذ وقفت الشعوب على حقيقة مبادئهم التي يسوقونها للتأثير على العقول .

… إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك