المقالات

لأول مرة موازنات ثلاث سنوات في قانون واحد


هيثم الخزعلي ||

 

منذ ٢٠٠٣ ولغاية اليوم كان مشروع اقرار الموازنة معضلة عراقية، ودائما ما كانت تتأخر الموازنة مما يكلف العراق خسائر مادية نتيجة تخلفه عن سداد دفعات التعاقدات مع الشركات.

كما أن مصالح المواطنين والمشاريع التي تتوقف على التمويل تعاني من عرقلة بسبب هذا التأخير، فضلا عن بعض السنوات التي كانت تنتهي بدون موازنة، ولا يعلم احد شيئا عن حساباتها الختامية.

وهذه المرة الأولى التي تنجز بها الحكومة موازنة ثلاث سنوات في مشروع واحد.

وهذه المرازنات٢٣-٢٤-٢٥  جاءت متسقة  مع البرنامج الحكومي مما يؤكد أن هذه الحكومة تمتلك رؤية وبرنامج وعازمة على تنفيذه.

كما أن موازنة السنة الأولى إلزامية، اما قانون السنتين الآخريين فهي قابلة للتغير حسب تغير اسعار النفط او الدولار، اي آنها موازنة لخطة متوسطة المدى.

ولأول مرة تضم الموازنة (صندوق العراق للتنمية) لمعالجة الازمات المتراكمة مثل أزمة السكن او الابنية المدرسية، كما تضمنت صندوقا لدعم المحافظات الأكثر فقرا.

الموازنة تم قرارها بعد الوصول لتفاهمات شاملة مع إقليم كردستان، والذي كانت حصته مشكلة مزمنة مع كل قانون موازنة، بعد تشكيل لجنة من وزارتي التخطيط والتجارة، واعتماد البطاقة التموينية لاحصاء سكان الإقليم ومنحة موازنة عادلة، تتناسب مع عدد سكانه.

وتماشيا مع برنامج الحكومة بدعم القطاع الخاص تضمنت الموازنة ضمانات سيادية لدعم هذا القطاع في مجالات الزراعة والصناعة مع زيادة رؤوس اموال المصرف الصناعي والمصرف الزراعي.

وآللافت آن هناك تخفيضات بمقدار الثلث في تخصيصات استيراد الطاقة، نتيجة دخول محطات جديدة للخدمة.

كما تضمنت الموازنة  تمويل مشاريع السكن والخدمات الأساسية في المحافظات المحررة واعادة توطين النازحين، إضافة لصندوق اعمار سنجار وسهل نينوى خدمة للمكونات العراقية في هذه المناطق.

وأخيرا تضمنت الموازنة حزمة اصلاحية لدعم المتقاعدين وشبكات الرعاية الاجتماعية ومنح لطلبة العوائل الفقيرة.

بكل هذه المميزات  نتلمس العدالة الاجتماعية في توزيع ثروات البلد، وإذا أخذنا بنظر الاعتبار ان الحكومة قامت بتخفيض سعر صرف الدولار مما كلفها زيادة في عجز الموازنة تتحملها لوحدها دون المواطن.

واتذكر عندها  قول السيد رئيس الوزراء (ان الحكومة تتحمل هذه التكاليف والمواطن لا يتحمل)..

يتأكد  ان هذه الحكومة جاءت فعلا لخدمة المواطن العراقي و انصافه ولو نسبيا، وجعله قيمة عليا في رؤيتها  وبرنامجها.

وما دام هذا الإنسان العراقي العظيم هو القيمة العليا والغاية الأسمى وما دام هدف الحكومة إعانة المواطن فأن الله سيكون في عونها. كما قال الصادق الأمين:-

(أن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه)

صدق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم..

١٣-٣-٢٠٢٣

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك