المقالات

سؤال واترك للقارئ الإجابة عليه: أيها أفضل في أسلوب العمل مع الآخرين؟


د.محمد العبادي ||

 

كثير من الناس له معرفة معينة في حقل معين من حقول الحياة ،أو له معرفة بمهنة أو عمل معين .أيضا الأحزاب والتيارات السياسية لها معرفة بأصول العمل وأساليبه وأهدافه.

العلاقات مع الآخرين لها أسسها ومشتركاتها أو حدودها الجامعة وأهدافها.

من المؤسف أن مفردة ( العلاقات) بين الناس من جانب ،وبين الأحزاب السياسية قد تم تسميمها بفعل فاعل ودخلت مرحلة الاحتضار، وربما يقول بعضنا إنها علاقات ميتة وقد عمل الإعلام الأسود وأجهزة دولية على وأدها.

ومن المؤسف أيضاً أن مفردة ( العلاقات) بين الأحزاب والتنظيمات السياسية مع بعضها البعض خالية من أي بعد حقيقي للعلاقة !!! وقد قيل : إنهم يفتقرون إلى الثقة فيما بينهم ،ومانشاهده من لقاءات وعلاقات غير منتجة هو عبارة عن علاقات ومصالح آنية .

ولا أدري ؟ لا ..بل قد ندري من هي القوة التي استهدفت تلك العلاقات وافسدتها ،بل قتلتها عند الجميع واستفادت بأقصى ما يمكن الاستفادة من ذلك .

نحن العراقيون لايضاهينا أحد في الكلام عندما نتكلم ،ولايسبقنا سابق عند الحديث عن حب الوطن والولاء له ،لكننا مع قدرتنا في فن التحدث والأداء المميز، واخلاصنا لبلدنا نسلط انفعالاتنا وعواطفنا على عقلنا ومنطقنا ، ولم تكن لنا قواعد نحتكم إليها ولم نضع خطوطاً حمراء علينا أن لانتجاوزها.

القارئ الكريم أدعوك للتجرد من سوابقك الذهنية وإلتزام الموضوعية وأسألك سؤالاً مثالياً ؛ أيهما أفضل : ان يتواصل أهل السياسة مع بعضهم بعضاً ويتنافسون على خدمة الناس ،أم الأفضل يصدروا البيانات والتصريحات المختلفة ثم يدعون الناس إلى التظاهرات في الحر الشديد بينما ( هم ) اي قادة ورموز تلك التظاهرات جالسون أحلاس بيوتهم ومكاتبهم لايرون شمساً ولازمهريراً؟!

أيهما أفضل ان نذهب إلى القضاء ونحاكم الفاسدين عند الجهات السياسية بلا استثناء ؛ فمن ثبتت عليه التهمة يدان على ما قدمت يداه ، ومن ثبتت براءته تعاد له كرامته وحيثيته هذا أفضل ؛لو الأفضل نظل( نهوس) بالإعلام ،ويبقى الفاسد طليق اليد؟!

كتعليق أقول:عمي بويه .العباس عليكم   أنتم مو تقروون الآية (إذهبا إلى فرعون انه طغى فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى)

عمي حتى فرعون لو تحچون ویاه بلین وتنفخونه هم (يتذكر ويخشى) شبيكم كل واحد لازم توثيته ويهدد الآخر ؛هذا یگول مارید برلمان، وذاك یگول لا.. یبقی البرلمان ، وفوگاها الناس داخله وياكم في ( حيص بيص) .

أدري هو إسلامكم وتجربتكم مابيها بس هاي التصريحات والتغريدات المثيرة والصلبة واحد يستفز الآخر .عمي تره الناس جاي تراقب المشهد وتتفرج وتضحك عليكم. ارجوكم ارجعوا ( فأين تذهبون)؟

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.35
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك