المقالات

الشوربة وبرميل النفط..!


لمى يعرب محمد ||

 

ينص قانون الرعاية الاجتماعية رقم (126) لسنة 1980 على المواد التالية:-

مادة 1

التضامن الإجتماعي هو الأساس الأول للمجتمع ومضمونه أن يؤدي كل مواطن واجبه كاملاً تجاه المجتمع، وأن يكفل المجتمع للمواطن كامل حقوقه.

مادة 2

تسعى الدولة إلى تأمين الرعاية الإجتماعية لجميع المواطنين خلال حياتهم، ولأسرهم بعد وفاتهم.

مادة 3

العمل حق تكفل الدولة توفيره لكل مواطن، وهو واجب على كل قادر عليه، تستلزمه ضرورة المشاركة في بناء المجتمع وحمايته وتطويره وازدهاره. وتهدف الدولة إلى تأمين الضمانات الإجتماعية للمواطنين كافة في حالتي العجز والشيخوخة.

مادة 4

دعم الدولة للأسر ذات الدخل الواطىء ومعدومة الدخل واجب مرحلي يتقلص كلما تقد القطر على طريق البناء الإشتراكي، وتضمر الحاجة إليه عندما يتحقق مجتمع التقدم والرفاه، الذي يوفر العمل لجميع القادرين عليه، ويحقق الضمان الإجتماعي لكل أفراد الشعب.

مادة 5

الهدف الأساسي لضمان الأسرة صيانة كرامة الإنسان، وتفادي الأثار السلبية على الأسرة وأولادها، في الحاضر والمستقبل، وجعلها في وضع تستطيع فيه الإسهام في بناء المجتمع الجديد بوعي وإخلاص.

ماذا تعني حقوق الانسان والضمان الاجتماعي بالنسبة لعشرات العوائل المتعففة ومئات الشباب العاطلين عن العمل بهذا النص القانوني ؟!..

ان اطلعنا على مفهوم حق العيش الكريم  للانسان في نظر الاسلام برموزه المذهبية لن نشاهد "علياً""ع" متهرباً من كفالة رعيته خلال توليه الخلافة وما بعدها، وكتب التاريخ غنية بقصص عدة حول كفالة حقوق الانسان في ألدولة الاسلامية، ولا سمعنا بمذهب اهل السنة عن غير لقب "لعمر العادل".

 واذا تركنا المبادئ الاسلامية واتجهنا باتجاه الحقوق المدنية والمصطلحات الاقتصادية الحديثة، نرى ان حرية العيش بكرامة والمساواة من اوليات الحقوق المدنية، وان كنا حكومة لا تؤمن بنظرية كفالة الانسان الاسلامية والمدنية نطالب سعادة المسؤول بالرجوع الى العصور القديمة والحضارات لعلنا نجد قانوناً يفتح لنا غطاء "جدر الشوربة" وينقلنا من اكل العدس الى  لحوم الضأن والغزلان !!..

معروف ان اكلة الشوربة من الاكلات المشهورة والمهمة، في المائدة العراقية على مرور الاجيال، لما يتمتع به المواطن العراقي بمخزون وفائدة صحية عن مكونات الشوربة، سواء كانت مكونة من مادة العدس أو الماش، وللاهمية التي ذكرت سابقا اصبحت الدولة العراقية تقدم "جدر شوربة" لكل من يطرق بابها ويطلب النجدة والعون بسبب العوز والفقر المادي والمعنوي، صار لزاما على فخامة الحكومة ومن ضمن الاتكيت والاصول المتبعة لاستقبال المواطنين تقديم جدر الشوربة وعلى المواطن قبوله والاستمتاع بطعمه اللذيذ، فهو يضاهي براميل النفط من بلد الخيرات الذي يصدر خيراته الى مختلف دول العالم دون جدوى!!..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.22
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك