المقالات

المسلة والضابط والشِلة ؟!


رواء الجبوري ||    إن تدمير أي أمة لا يحتاج إلى قنابل نووية أو صواريخ بعيدة المدى..ولكن يحتاج إلى تخفيض نوعية الثقافة و التعليم   بعدم الاحترام والتجاوز على القانون والسماح  بتفشي الجهل وعدم الالتزام بأخلاقيات وثوابت بنيت عليها مجتمعات رصينة كانت من أولوياتها احترام سيادة ودوله القانون .فيشاع فيها الجرائم والفساد .!فيموت المريض على يد طبيب نجح بالغش والتحايل على القانون ..!وتنهار البيوت على يد مهندس نجح بالغش وتحايل على القانون..!ونخسر الاموال على يد محاسب نجح بالرشوة..! ويموت الدين على يد شيخ نجح بالكذب والخداع.!ويضيع العدل على يد قاضي نجح بالظلم..!ويتفشى الجهل في عقول الأبناء على يد معلم نجح بالغش.. حيث انهيار  القانون   = انهيار الأمة     العقيد عادل تبان امر فوج طوارئ الانبار يقدم استقالته بعد تعرضه للضرب والاعتداء من قبل  شقيق رئيس البرلمان العراقي . اثناء تطبيقه الواجب ومنع شقيق  الاخير  بالسير عكس السير عندما كان مخموراً وبرفقته عدد من الشباب والأدهى من ذلك تم معاقبة و حبس الضابط الذي نفذ القانون  رغم التعدي عليه من تلك الشلة المخمورة .إن  هذا العقيد يحمل مرسوم جمهوري أثناء أداء الواجب الوطني .   .لم يصل الضابط إلى تلك الرتبة العسكرية "جزافآ" بل تتدرج بروتوكوليآ .حيث تقلد البكلوريوس في  الكلية العسكرية.ثم التحق بدورات التدريب والتأهيل واجتاز عدة اختبارات شديدة الخطورة والمحتوى حتى يصبح مؤهلاً لتسنم تلك الرتبةو النجمات الذهبية ذات القدسية الوطنية وارتقائها على الاكتاف بشق الأنفس . حيث رجل الأمن رمز الامان للشعب  من يعتدي علية كأنما اعتدى على الشعب جميعاً    . هذة الشخصية العسكرية   تحت خدمة سيادة الدولة و العلم  تم التعدي عليها أمس .!!  لكن ليست الحالة فردية بل متكررة ولها عدة حالات مماثلة غير منقطعة النظير.من قبل شخصيات تروم بصلة القربى لمن هم يدعون خدمة  الدولة وسيادتها.الان اثبت الواقع العكس ظهرت الحقائق .واحدة تلو الأخرى . لجميع من يتسلق عروش السلطة في هذا البلد الأسير .الذي لاحول ولا قوة له. يجب العمل وتنفيذ نص قانون العقوبات الخاص بالتعدي على رجال الأمن وموظفي الدولة.وينطبق على فعل المتهم الذي اساء لمفرزة الامن المادة ٢٢٩ من قانون العقوبات وهي الاعتداء على الموظف أثناء الواجب وتصل عقوبتها إلى الحبس سنتين وتشدد قانون العقوبات في المادة ٢٣٠ واوصلها إلى السجن في حالة الإصابة بالجرج أو الإيذاء".. .فلا قانون في بلد القانون ولا احترام في بلد السيادة بأي حق تهان الرتبة العسكرية المقدسة. تكرار مثل هذه الحالات في  العراق  أصبح أمر شبه طبيعي حيث أصبح القانون في العراق لايحاسب الجاني بل يعاقب المجنى عليه  لان من أمن العقاب اساء الادب. حمورابي !!!..شنو رأيك....
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.22
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك