المقالات

هكذا أرى الإمام الخميني (رض)


ماجد الشويلي *||

     

*مركز أفق للدراسات والتحليل السياسي

 

رأيته  بصباي بفطرتي وصفاء سريرتي.

كانت شمائله تخترق حجب (الفوتوغراف) وكأن كليم الله قد ضربها بعصاه فانبجست منها عيون هيبته

كان سيد (المورفولوجيا) وإمام (الكاريزما) .

كانت حركاته وسكناته تأخذ بتلابيب القلب والروح معاً . حتى غدا وكأنه مرآة تعكس سمت النبي(ص) وهيبة علي (ع)

وهو كذلك بالفعل.

كبرتُ وازداد عشقي له وشغفي بمنهجه،

وقلت في نفسي كما أنه لو لم يكن أمير المؤمنين (ع) قد وجد فالفعل ، وتجسدت به شرائع السماء ، كان يمكن أن يقال أن تعاليم السماء (طوباوية) .لكنها حينما تجسدت بشخص علي (ع) بات عندها حجة على أهل الآخرة والدنيا.

أليس هذا معنى الحجة في مفهومنا كإماميه.

نفس هذا المعيار كان لي مع روح الله،

لأني رأيت لو أنه لم يكن لكانت وصايا أهل البيت (ع) وإرشاداتهم كفلسفة لايعنيها المصداق في الخارج أو انها (طوباوية) أيضا

وأما وأنها قد تجسدت بالخميني (رض)

(التجسد التام المعنى)فقد كانت واقعية . أوليس هذا معنى قول الحجة المنتظر (عج) ((إنهم حجتي عليكم)) ؟!

إن عطشي الروحي الذي كان يرتشف سجايا وخصال الخميني في مخيلته لم يأت من فراغ.

نعم لم يأت من فراغ هكذا عودني النظام الكوني ، أنني كلما عطش وجداني لشئ كان لابد له من شهود خارجي.

مذ عطشت الى لبن أمي كان هناك لبن،

ومذ عطشت للماء كان هناك ماء،

وكما أنني احتجت للطعام والهواء كان هناك طعام وهواء.

 وحينما احتجت الى السكن والدفء كان هناك دفء وسكن.

كان ظمأي الروحي  للخميني ينبئني أن هناك خميني!!

 لابد أن يكون هناك خميني ليروي ظمأي الروحي لتجسد الكمال في رجل .

ولو كان غير ذلك لأصيب النظام الكوني بخلل.

العرفاء يتكلمون بهذه المضامين ويعرفون بعضهم بالأوتاد وغير ذلك من التعاريف التي لها معنى الفاعلية في النظام الكوني.

رأيت الامام الخميني (رض) الإنسان ، حجة الحجة المنتظر (عج) وإنجازه الغيبي الإعجازي.

 يمكن أن ترى عالِما لكن ليس بالضرورة مرجعاً ، ويمكن أن ترى مرجعاً ولكن ليس بالضرورة أن يكون ثائرا ،وعارفا، وفيلسوفاً ،وسياسي، بعيد الأغوار.

يمكن أن ترى عالما مجاهداً يخوض في غمار السياسة ، لكن ليس بالضرورة أن يكون صلباً  في طاعة الله.

قد يكون ذلك العالم سياسيا صلباً لكن ليس بالضرورة أن يقوى على تفجير ثورة أو أن يصنع أمة.

وقد يتمكن المرجع والعالم من تفجير ثورة ، أما أن يكون مطمئنا لنجاحها، ويعرف التحكم بوجهتها ، ثم يعتصرها ليحتلب من ضرعها نظاما سياسياً يقوم على شريعة الله ويستمد تأييده  من الأمة فذلك العجاب العجاب.

إستثنائية الخميني تكمن بأنه فجر الثورة وأقام النظام السياسي وأسس للدولة وقادها بأحلك الظروف ، وتخطى بها أكبر العقبات ،وحفر اخاديد منهجيته في ضمير امته ، ورسخ دعامات بقائها في كل زاوية من تشريعاتها وقوانينها.

لا بل أقولها وبضرس قاطع؛ أنه تمكن من غرس النظام الإسلامي في أعماق المنظومة الأخلاقية لشعبه.

هكذا أرى الخميني (رض) أنه قد بلغ من العظمة ما قد جعله المنهاج الذي لايوصلنا للمهدي (عج )فحسب.

بل المنهاج الذي يعرفنا بالمهدي (عج )ويوصلنا اليه ، ثم يجعلنا من المرضيين عنده ، والساعين الى قضاء حوائجه ، والممهدين لنهضته الكبرى.

فسلام على روح الله الخميني العظيم

حين ولد ، وحين جاهد وانتصر ،وحين ارتحل آمناً مطمئنا بالرفيق الأعلى ، وحين يبعث حياً في عليين .

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 76.39
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك