المقالات

ابو ياسين المفكر المظلوم..!


محمد عبد الجبار الشبوط ||   في يوم ١٧ مايس من عام ٢٠٠٤ استشهد الرئيس الدوري لمجلس الحكم الداعية المفكر البارز عز الدين سليم المعروف بابي ياسين (١٩٤٣-٢٠٠٤)، في احدى عمليات تنظيم القاعدة الارهابية الطائفية. ومنذ ذلك الحين اصبح اليوم المشؤوم مناسبة لا للحزن على ابي ياسين فقط وانما لاماطة اللثام عن بعض الجوانب المؤلمة في تاريخ حزب الدعوة الاسلامية. عز الدين داعية قديم، انتمى الى حزب الدعوة في مطلع شبابه، حاله كحال معظم الدعاة القدامى، واعتقل، وحكم بالاعدام، وهرب الى الكويت، ومنها الى ايران بعد انتصار الثورة الاسلامية في ايران. وفي ايران، غادر حزب الدعوة المرحلة السرية، بعد حوالي ٢٠ سنة من تأسيسه على يد ثلة من العلماء والمثقفين الذين استشهد الكثير منهم قبل الانتقال الى المرحلة السياسية العلنية، ولم يبق الا القليل من الاباء المؤسسين، واصبح لزاما على الجيل الثاني او الثالث من الدعاة المشاركة في قيادة الدعوة في مرحلتها الجديدة. وهنا بدأت وجهات النظر تختلف بين الدعاة حول المسائل الجديدة التي افرزتها المرحلة السياسية، والانتقال الى ايران. ومن هذه المسائل قضية القيادة في الحزب، وولاية الفقيه، والعلاقة بالجمهورية الاسلامية الايرانية الجديدة، وغير ذلك. وهذه ليست المرة الاولى التي تشهد فيها الدعوة خلافات بين قياداتها و اعضائها. فكان هؤلاء كثيرا ما يختلفون ولا يجدون طريقة لتسوية هذه الخلافات للمحافظة على وحدة الحزب وتماسكه؛ ولهذا تعرضت الدعوة الى سلسلة من الانشقاقات منذ وقت مبكر من تأسيسها الى اليوم. وهذه ظاهرة بحاجة الى دراسة منفصلة لاهميتها.  المهم إن شهيدنا كان من رموز الانشقاق الاول في الساحة الايرانية وكانت احدى المسائل التي ادت الى الانشقاق هي قضية القيادة في الحزب وكيف تنبثق عمليا، وهل تظهر القيادة بالتعيين (او الانتخاب) او التعيّن.  كشف الخلاف بين ابو ياسين ومجموعته من جهة وبين بقية جسم الدعوة من جهة ثانية، عن ظاهرة غريبة في السلوك الحزبي للدعوة سوف اطلق عليها اسم "القسوة في الموقف الحزبي من الاخر". وقد كان ابو ياسين ضحية هذا الموقف السلوكي الذي يفتقد الى الكثير من الاخلاق الاسلامية المفترض الالتزام بها بين "المؤمنين" انطلاقا من قوله تعالى: "انما المؤمنون اخوة". كان ابو ياسين كاتبا اسلاميا مرموقا غزير الانتاج، ومفكرا اسلاميا عميق الغور، ومثقفا اسلاميا واسع الاطلاع، هذا فضلا عن سابقته وجهاديته وتضحياته والتزامه السلوكي واخلاقه الرفيعة. وما كان لمثله ان يتعرض للاضطهاد والمظلومية والابعاد والتسقيط كما تعرضه له من قبل اخوة الامس ورفاق الطريق. كان ينقص الجيل الثاني من الذين تصدوا لقيادة الدعوة القابلية على استيعاب التحولات الفكرية والسياسية التي تعرض لها جسم الدعوة من جهة، والبيئة السياسية المحلية والاقليمية والعالمية المحيطة بالدعوة من جهة ثانية. كان الامر يتطلب قدرا من المرونة الفكرية والسياسية والتنظيمية لم يكن بمقدور الجيل الثاني ان يوفرها في اجواء الدعوة وبنيتها الداخلية. ولهذا كان من شأن اية فكرة جديدة او رأي مبتكر ان يسبب اهتزازا داخل الدعوة وغالبا ما يؤدي الى انشقاق. حصل شيء مشابه في اواخر الستينات حين كانت القيادة المؤسسة ماسكة بزمام الامور، ولكن بعد غياب هذه القيادة حصل انشقاق بين الدعاة. وقد تكرر الامر عدة مرات. لا اقصد ان هذا هو السبب الوحيد لانشقاقات الدعوة، لكنه كان ومازال من الاسباب المؤثرة بقوة بهذه الانشقاقات دون ان انفي وجود اسباب اخرى قد لا تقل قوة عن هذا. لكن ما اعنيه في هذه المناسبة هو عدم قدرة الدعوة على استيعاب الافكار التجديدية عدم التكيف وجمود فكر ومؤسسة التنظيم وثبات المقولات السياسية الاولى مما جعل المتمردين عليها يجدون انفسهم خارج الحزب انشقاقا او خروجا او تجميدا او ابعادا، مما حرم الحزب من الاحتفاظ بكوادر مثقفة قوية اثرت بخروجها على الحزب وانكمشت قاعدته الجماهيرية؛ فضلا عن غياب صيغة ديمقراطية او شوروية حقيقية تخطط للمستقبل لا لمحاباة الشخصيات النافذة التي كان لها رصيدها التاريخي لكنها لم تعد مواكبة للحاضر فضلا عن التكيف مع المتغيرات والتخطيط للمستقبل . 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
حميد مجيد
2022-05-16
الرحمة والمغفرة والرضوان للمفكر الفذ والشهيد الحي أبو ياسين ، أرى أن المقال قد أشار إلى خطوط عامه حول الهيكيلة القياديه للحزب دون الإشارة إلى الأسباب الرئيسية أو الأشخاص الذين أثروا أو كان لهم دور في تفكيك بنيتها أو تباعد بعض المنتمين عنها ، نحن بحاجة إلى وضع النقاط على الحروف لكي تتضح الصوره وينجلي الغبار عنها ليعود الفكر الدعوي غضا ثريا يافعا وحيا متجددا يستمد بقاءه من معين شهيده الأول وبنته الصادقه والتالين لهما من المضحين والشهداء الصادقين رحمهم الله وطيب ثراها .
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك