المقالات

الفضائيات العراقية..إدارات فاشلة وأهداف ضائعة


  قاسم الغراوي ||   السلطة الرابعة تقود الحرب الناعمة في سير الأحداث وتغيير قناعات الناس من خلال الرسائل الاعلامية المتتالية عبر الفضائيات، وربما تعزز القيم الإنسانية والدينية وتقف مع الشعب في مظلوميته اومع الدولة لتصويب مسارها وكثيرة هي مهام الإعلام المرئي والمسموع ومواقع السوشل ميديا.  ويمكن درج بعض الاسباب التي جعلت من غالبية القنوات الفضائية العراقية متراجعة ومتلكئة وغير فاعلة اومؤثرة وبامكان رؤية عدد المشاهدات والمتابعات لهذه القنوات لنتاكد من ذلك.  ان عدم إتاحة فرصة للمهنين والمحترفين بادارة القنوات الفضائية وتشكيل فريق كامل متعاون لانجاز رسالة الإعلام الهادف في القناة من أبرز اسباب فشل هذه القنوات حيث يقبع في هذه المسؤولية التابعين لأحزاب هذه القنوات وان كانوا غير مؤهلين مما يفقدها القيم المهنية والاعلامية.  الملكية المادية والفكرية للقنوات الفضائية تعود في غالبيتها للاحزاب وهي سبب اخر ساعد في فشلها لانها لاتسمح بتناول برامج منوعة وصريحة ، وتسلط الضوء على الأحداث السياسية والبرامج الدينية دائما والتي سئمها المشاهد.  الادارات الحالية للقنوات فاشلة ولم تقدم شيئاً مميزاً والدليل كانت متخوفة حتى من تغطية أحداث التظاهرات في الوقت الذي استغلتها قنوات اخرى لتحقيق نسبة مشاهدات عالية ، وهذا ناتج عن أتباع سياسة الاحزاب او القائمين على القناة التي تصدر التعليمات بهذا الشأن.  هناك تراجع في البرامج التي تناقش الأوضاع الاقتصادية والصحية والاجتماعية وكذلك الإقليمية والعالمية واستضافة وجوه عربية مما يعزز من نشاط القنوات ومتابعيها. هناك فئه عمرية شبابية  في الشارع اهملتها القنوات الفضائية وابتعدت عنها ، وبالتالي لايوجد مايشدها لغياب البرامج التي تتناغم مع تطلعاتها ورغباتها لذا اخذت مسار اخر واستعاضت بما يشغلها في مواقع التواصل الاجتماعي.  المفروص إعطاء فسحة للبرامج المنوعة وعدم التركيز على البرامج السياسية دون غيرها وبالامكان طرح مواضيع اجتماعية ومسابقات وبرامج شبابية وادبية وحتى برامج تخص الأطفال وأفلام ومسلسلات تربوية هادفة ودراما هادفة تعزز من قيم المجتمع.  ولذا فان هذه القنوات تفتقد لشخصيات مهنية مختصة في هذا الميدان ومتمكنة في هذا الجانب كما ان بعض القنوات تفتقر للدعم المادي في الوقت الذي قللت بعضها الإنفاق المادي ، كما تتاخر رواتب  الموظفين فيها بين حين وآخر ولاتوجد حوافز للموظفين والضيوف.  واخيرا عليها ان تتابع عدد مشاهديها او تجري استطلاعا لتقييم عمل القناة وتتجاوز الأخطاء المتراكمة والسلبيات لتنهض برسالة الإعلام الهادف والتفاعل مع مسيرة المجتمع نحو غد افضل.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.22
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك