المقالات

المواطنة..!


  محمد عبد الجبار الشبوط ||   المواطنة من المفاهيم الجديدة المرتبطة بالدولة الحضارية الحديثة. وخلاصتها ارتباط الافراد بالدولة، ذات السيادة على اقليم محدد هو الوطن، على قدم المساواة بالحقوق والواجبات والمركز القانوني، بغض النظر عن الدين والمذهب والقومية واللغة والانتماء السياسي او الحزبي. ولم يكن معمولا بهذا المبدأ في الدول التي سبقت ظهور الدولة الحديثة، مثل الدولة الاسلامية منذ دولة المدينة التي اقامها الرسول محمد حتى الغاء الخلافة العثمانية في عام ١٩٢٤. فقد كان الارتباط بالدولة لا يتم على اساس الانتماء الى الوطن المعرّف جغرافيا بحدوده الدولية، وانما على اساس انتمائه الى دين الدولة. فالمسلم هو المواطن في الدولة الاسلامية، اما رعايا الدولة الاخرون من غير المسلمين فهم "اهل الذمة" الذين عليهم ان يدفعوا الجزية ولا يتمتعون بنفس الاهلية القانونية التي يتمتع بها المسلم. صحيح ان بعض اهل الذمة وصلوا الى مراتب معينة قريبة من مؤسسة الخلافة في عصورها الثلاثة، الاموي والعباسي والعثماني، الا ان هذه حالات فردية تشكل استثناءً من القاعدة. ولكن بعد سقوط الدولة العثمانية وقيام الدول القطرية الكثيرة في العالم الاسلامية على نموذج الدول الاوروبية الحديثة، لم يعد بالامكان الاخذ بالفكرة القديمة عن "المواطنة" او بتعبير ادق "الرعايا"، وصار من الواجب معاملة جميع الافراد على قدم المساواة بغض النظر عن الدين او المذهب. وهذا هو المبدأ الدستوري الذي تأخذ به الدولة الحضارية الحديثة في اي بلد ذي حدود دولية معترف بها، تقوم فيه، ومن بينها العراق. فالافراد في هذه الدولة مواطنون بدرجة واحدة وعلى قدم المساواة بدون تمييز في الحقوق والواجبات على اساس الدين او المذهب او القومية او اللغة او المنطقة او العشيرة او الحزب، او اي اعتبار اخر غير الانتماء للوطن العراقي والدولة العراقية، الحضارية الحديثة. وهذا ما يجب ان ينص عليه الدستور بصورة صريحة وواضحة وحاسمة تمنع الانحراف او اساءة التطبيق والتجاوز على مبدأ المواطنة.  يتالف الشعب في الدولة الحضارية الحديثة من مواطنين احرار متساوين يجمعهم نظام عادل للتعاون والعيش المشترك. يتالف الشعب من حملة جنسية الدولة والمقيمين فيها بصورة قانونية، وعابري السبيل. يتالف الشعب في الدولة الحضارية الحديثة من مواطنين وليس من مكونات. الهوية الطبيعية هي الجامع الاساسي لافراد الشعب. اما الهويات الاجتماعية الفرعية فتحظى بالاحترام والرعاية وما يترتب على ذلك من حقوق. تقوم العلاقة بين الشعب والدولة في د ح ح على اساس: الانتماء للوطن، و الولاء للدولة، ومنظومة الحقوق والواجبات المتبادلة بين المواطنين والدولة. والمواطنة في د ح ح ليست عرقية او عنصرية او دينية انما هي حق قانوني قابل للاكتساب اذا توفرت شروط قانونية معينة في الانسان المقيم في اقليم الدولة.  غني عن البيان ان مبدأ المحاصصة المطبق في العراق الان يتعارض مع مبدأ المواطنة. وبحجة التوافق والتوازن الوطني والاستحقاق الانتخابي تم منح او تقييد الحقوق والواجبات وتقاسم السلطات على اساس الانتماءات الطائفية والعرقية. واصبحت علاقة المواطن بالدولة غير مباشرة، وانما تتم عبر انتمائه الى منظومة فرعية من طائفة او قومية وحتى حزبية. وهذا ما ظهر من خلال تقاسم الوزارات على اساس قومي وطائفي وحزبي، ثم نزلت هذه الالية الى الدرجات الوظيفية الادنى من وكيل وزارة الى فما دون. ويمثل هذا انحرافا خطيرا وابتعادا كبيرا عن فكرة ونموذج الدولة الحضارية الحديثة التي تعتمد مبدأ "المواطنة اساس والكفاءة مقياس" الذي استبدل بمبدأ "الانتماء والولاء": الانتماء للطائفة والقومية والحزب، والولاء لرئيس الحزب. ودعوتنا الى الدولة الحضارية الحديثة تتضمن احياء مبدأ المواطنة بمفهومه الحديث والعمل به.    ٩ كانون الاول ٢٠٢١
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك