المقالات

كي لا نقع في الوهم


 

د.حميد مسلم الطرفي ||

 

قبل أيام أرسل لي احد الأصدقاء نسخة من تغريدة له على الخاص مفادها أن الفيتناميين الذين قاتلوا الامريكان يتمنون لو تقبلهم امريكا كلاجئين ، اما اليابانيون والالمان الذين تعاونوا مع الامريكان فهم ينافسون امريكا اليوم بالاقتصاد ، وحين قرأت ذلك عادت بي الايام إلى هذه الحكاية : 

في الأيام الأولى لسقوط بغداد ، في نيسان 2003 التقيت ومعي صديقان بصديق ، فارقته منذ ايام الثمانينيات من القرن الماضي وكان شديد الولع بالتحليل السياسي ومتابعة الاخبار منذ صباه ، فدار حديث لم يخل من مشاحنة وجدل حول مستقبل العراق ، فالرجل يؤمن بقاعدة مفادها ، أن امريكا لم تدخل في بلد إلا وخربته ، وان العراق سيمر بظروف قاسية وان نوايا امريكا سيئة على الدوام ،

 أما صديقاي وأنا فكنا  نكيل التهم لصديقي المغترب وكانت أشدها على نفسه أنه لا يحس بمعاناة العراقيين في الداخل ولا يعلم ماذا فعل صدام بالعراقيين ولو كان في العراق لرحب بامريكا وقبّل يد (بوش ) الذي (خلصنا )من هذا النظام   ، ثم لماذا كل هذا الخوف من امريكا ، أَوَ لم تحتل اليابان والمانيا فانظر الى أين وصلت هاتان الدولتان ،باتتا من بين أفضل عشرين دولة في العالم .

صمت قليلاً صديقي المغترب ثم قال بلغة هادئة مطمئنة : إنكم تنسون حقيقة مهمة هي أن اليابان والمانيا ليس لديهما صراع وجودي مع اسرائيل وانهما يبعدان عنها بآلاف الاميال ، بل إنهما الآن حليفان لها ، فلا تضيعوا البوصلة ، ولا تُخطئوا المقارنة ،

 اسرائيل لن تسمح بعراق قوي يعاديها وتتآمر عليه وهو  سيد ، فكيف اذا كان محتلاً من قبل امريكا ؟ اسرائيل بنت أمريكا المدللة ، " ولن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم " لازال جوابه يرن في أذني ومن يومها ايقنت أن امريكا لن تخلص للعراق مادامت اسرائيل باقية . أفضل الحلول أن يكون العراق سيداً ، وان تعذر  فعليه اختيار المحور الذي لا تكون فيه أمريكا ؛ لأنها ستطلب منا عاجلاً ام آجلاً أن نعتبر الفلسطينيين محتلين لاراضي يهودا والسامرة وان اسرائيل ضحية الارهاب الفلسطيني ، وهذا مالا يستقيم مع تاريخنا وثقافتنا وهويتنا الوطنية والدينية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك