المقالات

كي لا نقع في الوهم


 

د.حميد مسلم الطرفي ||

 

قبل أيام أرسل لي احد الأصدقاء نسخة من تغريدة له على الخاص مفادها أن الفيتناميين الذين قاتلوا الامريكان يتمنون لو تقبلهم امريكا كلاجئين ، اما اليابانيون والالمان الذين تعاونوا مع الامريكان فهم ينافسون امريكا اليوم بالاقتصاد ، وحين قرأت ذلك عادت بي الايام إلى هذه الحكاية : 

في الأيام الأولى لسقوط بغداد ، في نيسان 2003 التقيت ومعي صديقان بصديق ، فارقته منذ ايام الثمانينيات من القرن الماضي وكان شديد الولع بالتحليل السياسي ومتابعة الاخبار منذ صباه ، فدار حديث لم يخل من مشاحنة وجدل حول مستقبل العراق ، فالرجل يؤمن بقاعدة مفادها ، أن امريكا لم تدخل في بلد إلا وخربته ، وان العراق سيمر بظروف قاسية وان نوايا امريكا سيئة على الدوام ،

 أما صديقاي وأنا فكنا  نكيل التهم لصديقي المغترب وكانت أشدها على نفسه أنه لا يحس بمعاناة العراقيين في الداخل ولا يعلم ماذا فعل صدام بالعراقيين ولو كان في العراق لرحب بامريكا وقبّل يد (بوش ) الذي (خلصنا )من هذا النظام   ، ثم لماذا كل هذا الخوف من امريكا ، أَوَ لم تحتل اليابان والمانيا فانظر الى أين وصلت هاتان الدولتان ،باتتا من بين أفضل عشرين دولة في العالم .

صمت قليلاً صديقي المغترب ثم قال بلغة هادئة مطمئنة : إنكم تنسون حقيقة مهمة هي أن اليابان والمانيا ليس لديهما صراع وجودي مع اسرائيل وانهما يبعدان عنها بآلاف الاميال ، بل إنهما الآن حليفان لها ، فلا تضيعوا البوصلة ، ولا تُخطئوا المقارنة ،

 اسرائيل لن تسمح بعراق قوي يعاديها وتتآمر عليه وهو  سيد ، فكيف اذا كان محتلاً من قبل امريكا ؟ اسرائيل بنت أمريكا المدللة ، " ولن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم " لازال جوابه يرن في أذني ومن يومها ايقنت أن امريكا لن تخلص للعراق مادامت اسرائيل باقية . أفضل الحلول أن يكون العراق سيداً ، وان تعذر  فعليه اختيار المحور الذي لا تكون فيه أمريكا ؛ لأنها ستطلب منا عاجلاً ام آجلاً أن نعتبر الفلسطينيين محتلين لاراضي يهودا والسامرة وان اسرائيل ضحية الارهاب الفلسطيني ، وهذا مالا يستقيم مع تاريخنا وثقافتنا وهويتنا الوطنية والدينية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك