المقالات

صك  الغفران..إيلاف الخليج إلى سوريا وايران 

469 2021-12-06

  عباس  الزيدي ||   الرحلات المتعاقبة  لدول الخليج إلى سوريا وايران لايمكن الاطمئنان  إليها  بتغيير  المواقف والسياسات  او  حسابها ضمن نطاق  حسن النوايا  بل هي نوع من التكتيك  والمناورة  لتلك  الدول  التي تجاهر بعدائها  لجمهورية إيران الاسلام وحصارها  وتتسلح بترسانة  عسكرية تفوق بعديها  الجغرافي والبشري ( مساحة اراضيها و عدد سكان القليلة والصغيرة )  تحت عنوان التهديد الإيراني ولديها  معاهدات  دفاع مشترك مع إسرائيل وأمريكا ودول اخرى تضمر  العداء للاسلام  ولايران العموم دول محور المقاومة    ولدى تلك الدول  قواعد أجنبية تقوم  بالتجسس  واطلاق  الهجومات  السيبرانية  من تلك القواعد على المنشآت  والمؤسسات الإيرانية  وساهمت بشكل كبير في العدوان على سوريا  إذن مالغاية  والأهداف التي تبغي دول الخليج تحقيقها  من زياراتها  لكل من إيران وسوريا ......؟؟؟؟؟؟ لا شك أنها تطلب  صك  الغفران  من جمهورية ايران  في حال حدوث  عدوان  مباشر على إيران من قبل امريكا أو إسرائيل  أو الاثنان  معا   ودول الخليج   تعلم  أن ردة الفعل الايرانية  ستكون مزلزلة  وصاعقة  على الأنظمة الخليجية   يوازي  حجم  ومقدار  الضرر  الذي سوف يلحق  بايران  وحسب  نسبة  اشتراك  تلك الدول  في ذلك  العدوان  المرتقب  وبالاجمال يمكن تلخيص  اهم الاهداف  من وراء تلك الزيارات سواء إلى  إيران أو سوريا  بالتالي ......  1_ تجنب ردة الفعل في حال  حصول عدوان مباشر    من خلال حرب شاملة على محور المقاومة  2_ دول الخليج تعلم أن الحرب العبثية  للتحالف الاماراتي السعودي  في اليمن محسومة لصالح انصار الله  وان مضيق باب المندب  كما  هو مضيق هرمز  تحت السيطرة  3_ لو تم استهداف  سوريا من قبل إسرائيل أو امريكا من خلال اجتياح  عسكري  فإن دول الخليج سوف تشارك بالتعاون  مع الكيان الصهيوني  ولعل تلك الزيارات   لغرض ضمان حيادية إيران بعدم التدخل لصالح سوريا   4_ الأمر ينطبق  على لبنان  كذلك  في حال الاجتياح والعدوان  والذي نتوقعه  وشيكا  في منتصف العام المقبل الجديد  5_  اغراء  إيران حيال المفاوضات  التي تجري حول الملف النووي والتخلي عن  دعم دول محور المقاومة  والفصائل  في المنطقة  6_ مايشهده  العالم من تصعيد خطير وتوتر بين القوى الرئيسة العالمية مثل الصين وامريكا  وبريطانيا  وروسيا والاتحاد الاوربي  واختمالية قيام حرب محدودة  أو خاطفة  تنعكس  على العالم وشكل التحالفات  والاتفاقيات  فيه وما من بد أن يسبقها  تفاهمات  اقليمية  وتنسيق  مواقف   تطمئن  من خلالها  الدول المجاورة  بعضها  للبعض الاخر  الخلاصة ...  لامتاص  من انسحاب  المواقف  على الشركاء  وحسب المعسكرات  والتحالفات   ولا توجد  صكوك غفران  في حال حصول عدوان
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.86
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك