المقالات

سهام العدو امام ميناء الفاو 


  حُر الموسوي ||

 

لكل منا حلم , وحلم أبناء البلد ان يكون بلدهم كسائر البلدان المتقدمة من جميع النواحي التي تكفل له العيش الرغيد , فالعيش بمستوى يحفظ  لك كرامتك مرتبط ارتباطاً وثيقاً بمستوى الذي يعيشه بلدك من الناحية الاقتصادية , فالعراق يعتمد اعتماد كلياً على النفط في إدارة عجلة ديمومة ارض السواد , حيث يشكل بيع البترول الخام النسبة الأكبر والاغلب لميزانية الدولة العراقية. الاستقرار الاقتصادي للبلد مرهون بما يصدره من النفط , بَيد انه هناك امل من ان يتحول البلد من مستهلك الى منتج وغير معتمد على البترول في اقتصاده وهذا الامر مرهون بطريق الحرير الذي يعتبر المشروع الاقتصادي الذي تحاول اغلب البلدان الاشتراك به , فعندما يكتمل ميناء الفاو الكبير في البصرة بممراته وطرقه المتعددة وصولاً الى سوريا وتركيا سوف ينتقل اقتصاد ارض الرافدين من ريعي نفطي احادي  الى صناعي وانتاجي في مختلف المجالات , للاسف دول الجوار العربية التي تعتبر نفسهه شقيقة لنا سعت وبكل قوتها الى ايقاف ذلك المشروع الكبير , وذلك لان نجاح ميناء الفاو يؤدي الى تقليل فرص ارباح الدول التي تقترب منه ومنها دول الخليج ومصر وغيرها من الدول التي لا تريد للعراق ان يكون بخير بل تريد منه ان يكون  مستهلكاً يعيش على النفط الغير مستقر تارة  ،وعلى القروض الخارجية تارة أخرى.   إن انشاء مشروع الفاو سيخدم المشروع الصيني الكبير , وفضلا عن ما يقدمه للاقتصاد العراقي , وسيخلق تطورا هائلاً ،حيث انه  سيوفر الالاف من فرص العمل للعاطلين فضلا عن الايرادات السنوية التي ستصل الى 500 مليار دولار سنويا و في المقابل هناك مساعي من قبل الولايات المتحدة الأمريكية والهند واليابان لتعطيله , لانه يعتبر سلسلة من سلاسل المد الاقتصادي الصيني الذي اجتاح العالم و الذي تخشى منه أمريكا وتحاول الحيلولة من وقوعه او تأخيره لابعد مدة من الوقت او ابعاده عن مصالحها الجغرافية والجيوسياسية ومستعمراتها التي تقع في اغلب البلدان العربية تحت شعار المستشارين وغيرها من المسميات فالخيار اليوم بيد من يديرون دفة البلد ؟ اما ان نكون مستهلك وتحت رحمة البنك الدولي او  نكون بلد منتج متنوع في ريعه فالخيار لكم ياسادة الحكم والشعار .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك