المقالات

سهام العدو امام ميناء الفاو 


  حُر الموسوي ||

 

لكل منا حلم , وحلم أبناء البلد ان يكون بلدهم كسائر البلدان المتقدمة من جميع النواحي التي تكفل له العيش الرغيد , فالعيش بمستوى يحفظ  لك كرامتك مرتبط ارتباطاً وثيقاً بمستوى الذي يعيشه بلدك من الناحية الاقتصادية , فالعراق يعتمد اعتماد كلياً على النفط في إدارة عجلة ديمومة ارض السواد , حيث يشكل بيع البترول الخام النسبة الأكبر والاغلب لميزانية الدولة العراقية. الاستقرار الاقتصادي للبلد مرهون بما يصدره من النفط , بَيد انه هناك امل من ان يتحول البلد من مستهلك الى منتج وغير معتمد على البترول في اقتصاده وهذا الامر مرهون بطريق الحرير الذي يعتبر المشروع الاقتصادي الذي تحاول اغلب البلدان الاشتراك به , فعندما يكتمل ميناء الفاو الكبير في البصرة بممراته وطرقه المتعددة وصولاً الى سوريا وتركيا سوف ينتقل اقتصاد ارض الرافدين من ريعي نفطي احادي  الى صناعي وانتاجي في مختلف المجالات , للاسف دول الجوار العربية التي تعتبر نفسهه شقيقة لنا سعت وبكل قوتها الى ايقاف ذلك المشروع الكبير , وذلك لان نجاح ميناء الفاو يؤدي الى تقليل فرص ارباح الدول التي تقترب منه ومنها دول الخليج ومصر وغيرها من الدول التي لا تريد للعراق ان يكون بخير بل تريد منه ان يكون  مستهلكاً يعيش على النفط الغير مستقر تارة  ،وعلى القروض الخارجية تارة أخرى.   إن انشاء مشروع الفاو سيخدم المشروع الصيني الكبير , وفضلا عن ما يقدمه للاقتصاد العراقي , وسيخلق تطورا هائلاً ،حيث انه  سيوفر الالاف من فرص العمل للعاطلين فضلا عن الايرادات السنوية التي ستصل الى 500 مليار دولار سنويا و في المقابل هناك مساعي من قبل الولايات المتحدة الأمريكية والهند واليابان لتعطيله , لانه يعتبر سلسلة من سلاسل المد الاقتصادي الصيني الذي اجتاح العالم و الذي تخشى منه أمريكا وتحاول الحيلولة من وقوعه او تأخيره لابعد مدة من الوقت او ابعاده عن مصالحها الجغرافية والجيوسياسية ومستعمراتها التي تقع في اغلب البلدان العربية تحت شعار المستشارين وغيرها من المسميات فالخيار اليوم بيد من يديرون دفة البلد ؟ اما ان نكون مستهلك وتحت رحمة البنك الدولي او  نكون بلد منتج متنوع في ريعه فالخيار لكم ياسادة الحكم والشعار .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 60.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 404.86
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.59
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.9
التعليقات
sahib hashim alkhatat : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم وجعل التفاهم باالسان ...
الموضوع :
الأسئلة والأجوبة القرآنية/١٦...
عثمان مدحت : اين يمكن الشكوي رسميا بشأن قضايا التعذيب وانتهاك الحقوق داخل الامارات وهل هناك محامون متخصصون في هذا ...
الموضوع :
شكوى قضائية في ألمانيا ضد حاكم دبي بتهمة التعذيب
باقر : سعداء انك طيب وتكتب عم قاسم العجرش... افتقدناك... لم تنشر في هذا الموقع لفترة... ...
الموضوع :
لماذا "بعض" الكتاب العراقيين في المهجر شجعان؟!..!
ابو محمد : ليتك تتحدث بقليل من الانصاف بحق السيد عادل عبد المهدي كما تتحدث الان عن السيد العامري ...
الموضوع :
العامري شيبة الحشد وأكثر الناس حرصاً على دماء العراقيين
ابراهيم : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين اللهم العن ...
الموضوع :
الإسلام بين منهجين..معاوية والطرماح..!
عزالدين : مشكور جدا ولكن مصادرك؟؟ ...
الموضوع :
أسباب انتشار الإلحاد في المجتمعات الإسلاميّة
بهاء عبد الرزاق : اتمنى على شركة غوغل أن لاتكون أداة من قبل الذين يريدون إثارة الفتن بين المسلمين والطعن بهم ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
احمد تركي الهزاع : الامام علي صوت العدالة الإنسانية ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
هشام الصفار : محاولة جديدة لاثارة النعرات الطائفية من جديد ... الكل في العراق شركاء بعدم السماح لاي متصيد في ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
صادق حسن علي هاشم : السلام عليك سيدي يا امير المؤمنين وقائد الغر المحجلين وبن عم الرسول وزوج البتول وابا الفرقدين والساقي ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
فيسبوك