المقالات

الحوادث العراقية بنيران الديمقراطية الأميركية


 

مهند حسين ||

 

لم يكن في حسبان الشعب العراقي، الذي عانى الأمرين في حكم النظام البعثي المقبور أن يلاقي نفس المصير مع الحكم الديمقراطي الجديد في العراق، فالرسائل السلبية التي بعثتها القوات الأميركية في الشوارع العراقية أشعرت العراقيين جميعاً باليأس والأحباط الشديدين، لاسيما بعد جملة الأنتهاكات التي قامت بها تلك  القوات، وإذا ما تذكرنا فضيحة سجن أبو غريب والتي حصلت في أوائل عام  2004 وما جرى  من انتهاكات جسدية ونفسية، وإساءة جنسية، تضمنت تعذيب واغتصاب وقتل بحق سجناء كانوا في سجن أبو غريب  ببغداد ، لتخرج إلى العلن ولتعرف باسم فضيحة التعذيب في سجن أبو غريب، تلك الأفعال قام بها أشخاص من الشرطة العسكرية الأمريكية التابعة جيش الولايات المتحدة بالإضافة لوكالات سرية أخرى، تعرض السجناء العراقيين فيها إلى انتهاكات لحقوق الإنسان، وفي حادثة أخرى من نفس السنة وتحديداً في يوم 18 آيار عام 2004 قصفت الطائرات الأميركية مجموعة العراقيين المدنيين الذين كانوا في حفل زفاف عائلي في منطقة القائم والذي أودى بحياة أكثر من 40 مدنياً بينهم نساء وأطفال، وبعد فترة ليست بطويلة قام جنود البحرية الأميركية في يوم 19 تشرين الثاني من عام 2005 بمجزرة راح ضحيتها أكثر من 35 عراقياً في مدينة حديثة، بعدها بأيام قامت القوات الأميركية من جديد بجريمة الإسحاقي وقتلت عائلتين تتكون من 15 فرداً من نساء ورجال و أطفال وذلك في يوم 15 من آذار 2006، وفي ضربات جوية أميركية أخرى في حي الأمين الثانية ببغداد أستشهد أكثر من 20 مدني وذلك في يوم 12 من تموز عام 2007، ولم تكن مجزرة ساحة النسور في بغداد ببعيدة عن تلك الفترة والتي راح ضحيتها أكثر من 30 عراقي أستشهدوا على يد شركة بلاك ووتر الأميركية السيئة الصيت وكانت المجزرة بتاريخ 16 أيلول 2007، وللجيش العراقي نصيبٌ من تلك الأنتهاكات ففي يوم 12 من آذار عام 2015 وتحديداً في منطقة البو ذياب تعرض الجنود العراقيين للقصف من قبل الطائرات الأميركية والتي راح ضحيتها أكثر من 50 مقاتل تابعين للفرقة الرابعة عشر في الجيش العراقي، وفي 24 تشرين الثاني من عام 2016 تعرض الحشد الشعبي لضربات المسيرات الأميركية التي حاولت أغتيال قادة الحشد الشعبي الذين كانوا مجتمعين في مطار تلعفر بعد تحريره من عصابات داعش الإرهابية، وفي حادثة البغدادي التي راح ضحيتها أكثر من 20 مقاتل في الحشد والجيش العراقي قصفت الطائرات الأميركية المنطقة بتاريخ 27 كانون الثاني 2017، وفي الشريط الحدودي بين العراق وسوريا أستهدفت الطائرات الأميركية المقاتلين في اللواء 45 و 46 في الحشد الشعبي وأستشهد أكثر من 30 مقاتل في 19 حزيران 2018، وعاودت القوات الأميركية القصف من جديد في 29 كانون الأول 2019 لنفس اللوائين وأستشهدوا قرابة الـ53 شهيد، وبعدها تم أستهداف الشهيد القائد الجنرال قاسم سليماني والشهيد القائد ابو مهدي المهندس ورفاقهم في حادثة أنتهكت فيها أميركا السيادة العراقية لاسيما وإن الجريمة حصلت في مطار بغدا الدولي وسط بغداد، ولم تنتهي سلسلة الجرائم الأميركية على المدنيين والعسكريين العراقيين الى يومنا هذا، وقد نتوقع في الأيام القادمة أنتهاكات أكثر وجرائم أبشع من قبل قوات الإحتلال الأميركي بذريعة الحفاظ على مكتسبات الديمقراطية الجديدة التي جاءت بها القوات الأميركية للعراق إبان غزوه عام 2003.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 386.1
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك