المقالات

اتصال هاتفي يشعل سوق النفط العالمي..!

1893 2021-11-27

  تبارك الراضي ||    tabarak.radi1201e@copolicy.uobaghdad.edu.iq    يعود تاريخ العلاقات السعودية الأمريكية ، إلى اللقاء التاريخي الذي جمع مؤسس المملكة الملك عبد العزيز ، والرئيس الأمريكي روزفلت ، على متن سفينة حربية أمريكية عام 1945 . ومنذ ذلك الحين ، وعلى الرغم مما قدمته الرياض من خدمات جليلة لواشنطن ، لا تعدو السعودية أن تكون أكثر من شريك استراتيجي للولايات المتحدة ، وليست حليف كما يتم تداوله . خلال أكثر من سبعة عقود ، مرت العلاقات بين البلدين بالعديد من المحطات ، تحملت فيها المملكة العبأ الأكبر من العجرفة الأمريكية ، أضطرت مثلاً أن تتحمل إهانات "أوباما" و "ترامب" وآخرهم "جو بايدن" ، الذي الذي أشاح بوجهه عن الرياض ، وبدأ سياسة جديدة بالتعامل معها ، أكثر وقع وإيلام ، فَرفع الحوثيين من قائمة الإرهاب ، ما يعني أنه وضعهم طرفاً على قدم المساواة في المعادلة اليمنية ، ومن ثم أوقف بيع الأسلحة لها ، وأزال منظومة الدفاع "باتريوت" من المملكة ، وتعمد نشر الوثائق التي تثبت تورط السعودية في دعم خاطفي الطائرات ، الذين كان معظهم سعوديين في أحداث 11 سبتمبر .   هذا الأنزعاج الأمريكي له أسبابه والتي من أهمها : فشل السعودية الذريع في إدارة المهام الموكلة إليها في العراق وسوريا واليمن ، وعجزها في أن تصبح قوة إقليمية موازية لإيران في المنطقة ، يضاف لذلك السجل السيء في مجال حقوق الانسان ، والذي توجته بالطريقة البشعة بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي .   بن سلمان أدرك مبكراً أن الرئيس الأمريكي الجديد يفضل التعامل مع والده ، فعمد لاستفزاز واشنطن بتوثيق التعاون مع روسيا والصين ، وهو ما جعل الأول أكثر تشدداً اتجاه ولي العهد ، ف رفض تلقي أتصال من بن سلمان ، الذي صعد وتيرة الضغط برفع "أرامكو" أسعار نفطها الخام قبل أسابيع ، ف ردت الولايات المتحدة باطلاق الاحتياطي البترولي الإستراتيجي الأمريكي ، وسعت لإقناع روسيا لزيادة إنتاج النفط ، السعودية صعدت الوتيرة بالمقابل ، برفض دعم التوجه الأمريكي لخفض أسعار النفط العالمية ‘ عن طريق ضخ كميات إضافية للسوق ، وهو ضغط سيؤثر على الرئيس بايدن مع اقتراب انتخابات التجديد النصفي ، وهذا ما يأمل محمد بن سلمان أن يلين معه بايدن . صحيح أن المشهد يبدو أن السعودية تواجه الولايات المتحدة بصرامة ، لكنها صرامة الخائفين ، الخائفين من أن تقود الاستدارة الأمريكية ، إلى انسحاب الأسطول الخامس الأمريكي من المملكة ، وتملئ طهران الفراغ ، وتصبح إيران القوى المهيمنة في الشرق الأوسط .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
سامي : السلام عليكم وعلى العراق السلام في عام 1987عندما تعرضد عملات جنوب شرق آسيا إلى هجمه شرسه قام ...
الموضوع :
السياسات الأمريكية اللئيمة
سلمان راشد كاظم : منطقة الطالبية حي البيضاء محلة323 زقاق 64 نعاني منذ اكثر من خمسة اشهر بقيام صيانة حي البنوك ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
ابراهيم الاعرجي : ولماذا اساسا نربط مصيرنا بايران وامريكا .. لماذا تم انشاء محطات وقود غازية .. وكان بالامكان انشاء ...
الموضوع :
أمريكا تعرقل ارسال ديون إيران.. وصيف لاهب ينتظر العراق
احمد : كتاب جيد بارك الله في المؤلف ...
الموضوع :
حين يظمأ الماء كتاب يحمل قصائد الى الامام الحسين عليه السلام
ابن النجف الاشرف : نداء استغاثة الى السيد رئيس الوزراء محمد السوداني نرجو زيارة مدينة النجف الاشرف والاطلاع على المعتقلين مؤخرا ...
الموضوع :
السوداني يترأس اجتماعاً خاصاً بتطوير مطار بغداد الدولي
ابو رغيف : لم أجد في أي مكان ان السيد محمد شياع السوداني يحمل أي جنسية أخرى سوى ألعراقية لهذا ...
الموضوع :
السوداني والعامري يبحثان مسارات عمل الأجهزة التنفيذية وفق البرنامج الحكومي
حسن مجتبى بزّي : السلام عليكم ورحمة الله.. تحية لجناب الدكتور العزيز.. أرجو من جنابكم تأكيد المعلومة التي ذكرتموها حول وكالة ...
الموضوع :
وطنية السيد موسى الصدر
باسم السلمي : نعم ... رحم الله الشهيد السعيد المهندس الذي ضرب أروع الأمثال في البطولة والتضحية والفداء فكان ليثا ...
الموضوع :
تيار الشهيد أبو مهدي المهندس..!
ابو حسنين : وضع العرب مزري من حيث وجدوا في الارض في الجاهليه كانوا قبائل متناحره ومتشرذمه وحضارتهم السلب والنهب ...
الموضوع :
لماذا أوضاع العرب مزرية؟!
ر. ح. ن : مع شديد الاسف من يمثل المكون الشيعي من قادة وسياسيين لم يرتقوا الى مستوى يؤهلهم ليكونوا خداما ...
الموضوع :
الاطار اطارنا 
فيسبوك