المقالات

كذبة حب الوطن..!


 

عباس البياتي  ||

 

بغض النظر بأن حب الوطن والولاء والانتماء له ؛ يولد مع الإنسان وعلى الفطرة ، فالطفل يتغذى حب الوطن مع حليب أمه ، فحب الوطن ان يحاججوك به ؛ فأعلم بأنه مجرد كذبة او طريق للوصول إلى هدف ما أتخذته دول معروفة ؛ للسيطرة علىٰ الكثير من العقول والعمل على شق الصفوف من خلاله ،

هناك البعض يتهمنا نحن بعدم الولاء للوطن ، وتفضيل غيره من الأوطان عليه ، فبغض النظر عما ذكرناه أعلاه وبغض النظر عن تضحياتنا المعروفة تجاه الوطن ؛ فنحن لسنا بصدد المقارنات ولسنا بصدد إثبات حبنا وولائنا للوطن ، وبالأخص لناس لا يملكون من حب الوطن مجرد شعارات رنانة وفارغة ، فنحن إن لم نكن نحب الوطن على الفطرة ، وحتى لو لم يولد حبه معنا ، ولو لم نتغذى به ، ولو لم يكن هناك اي امر آخر يجعلنا نحبه ؛

فمجرد كونه وطن علي أبن آبي طالب وأبناءه ؛ فهذا يكفي لنعشقه ، فكيف لا نعشقه ونحن أحياء وأموات نحضر عند الأمير علي ، وكيف لا نعشقه وشاعر لدينا يقول عن الحسين ؛

(يا حسين اشهد ان الهواء في في حضرتك غير قابل للزفير) ، وكيف لا وما من صاحب حاجة منا ؛ إلا ونراه يلوذ عند الكاظمين يبكي ويبكي ، ويرجع حاملا معه بشرى قضاء حاجته المستعصية!،

وكيف لا ونحن جعلنا من اجسادنا سوراً لسامراء العسكريين ، عندما وصلوا أسوارها وأقسمنا نموت جميعنا على أن يمسها الخطر ، وكيف لا وهذه المدن التي تحتوي هذه المراقد أنجبت هذه الأسماء ، من السيستاني عليّا والحكيم محسناً والصدر باقراً ، نحن لا نُسأل عن حبه وانتماءه للوطن ، نحن أصحاب هذه الارض المقدسة ، والجميع يقصدنا ويرى من نفسه تابع لنا لما نملكه من عظماء ،

ماذا أقـول بـأرض تـرتـقي شرفـا

فـيـه مــراقـد طهـر لـلـمـيـامـيــن

فـيـه الأمـيـر عـلي ذاك مـرقـده

فـيه الحسين أبـو الأحرار يـنجـيـني

فـيه أبـو الـفـضل عـباس نمجـده

 والكـاظـمان لـنـا نـص بـتـعـيـيـن

والعسكريان في سامرا مرقـدهم

أرض الأئـمـة مـن أحـفـاد يـاسـيـن

والسلام على من عرف من له ومن عليه وكان الحياد مكروهًا .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
الدكتور مسلم شكر
2021-11-12
بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك