المقالات

الجنرال قاآني يجهض نوايا الامريكان الخبيثة..!


  ماجد الشويلي ||   منذ اللحظة الأولى لسقوط النظام الصدامي ؛ والجمهورية الإسلامية تلتزم المعايير القانونية الناشئة عن المعاهدات والمواثيق الدولية. فكانت الدولة الأولى التي اعترفت بالنظام السياسي الجديد في العراق،  وافتتحت سفارتها فيه رغم أنها على دراية تامة من أن احتلال الأمريكان لأفغانستان والعراق هو محاولة لوضع الجمهورية الاسلامية بين فكي رحاها. وحتى حينما دعمت  الجمهورية الاسلامية المقاومة المسلحة في العراق ، كان دعمها هذا يتماشى مع القوانين والاعراف الدولية . ولذا لم يكن بوسع أمريكا فعل شئ أمام تلك الحنكة السياسية العالية  وكما نقول بالمثل الدارج ؛ ((أمشي عدل يختار عدوك بيك)) ولم تكن الجمهورية الاسلامية لتفرض إرادتها بعيدا عن إرادة الشعب العراقي في مراحل العملية السياسية كافة. سواء على صعيد الانتخابات أم على صعيد تشكيل الحكومات المتعاقبة . وكم من مرة كانت تسير فيها الأمور خلافاً لرغبتها بل خلافاً لمصالحها في العراق والمنطقة ، إلا أنها كانت تتقبل تلك النتائج وتتماشى مع الاستحقاقات التي تفرزها ،مراعاة لمصلحة عموم الشعب العراقي ولمقام المرجعية الدينية ودورها الكبير في هذا البلد. وعلى ضوء ذلك لابد من قراءة ما صرح به السفير الايراني نقلاً الجنرال اسماعيل قاآني على أنه موقف ملتزم ومنسجم مع القوانين الدولية . فلو نظرنا الى بيان مجلس الأمن في 2021/118 بخصوص عملية استهداف منزل رئيس الحكومة العراقية لوجدناه يؤكد على الدول أن تفي بتعهداتها إزاء هذا العمل بموجب القانون الدولي. أي (ميثاق الأمم المتحدة )والذي يلزم الدول في حال تعرض الأمن والسلم الدوليين للخطر أن تقدم الدعم والمساهمة اللازمة بذلك. وأن على الدول أن تكافح ضد الإرهاب وحقوق الانسان وقانون اللاجئين التي يتعرض لها السلم الأهلي. والجدير بالذكر أن الخارجية الأمريكية وعلى لسان ناطقها الرسمي(بنس) قال ((ان الولايات المتحدة تعتبر ان هذا العمل ارهاب دولي )). وعليه ينبغي أن نلحظ المسار الذي انطلقت به كلمات الجنرال اسماعيل قاآني على أنه مسار لطالما احرج الولايات المتحدة وأفشل مخططاتها الرامية للايقاع بين ايران والعراق ، وتحميل الجمهورية الاسلامية مسؤولية اي عمل يمكن ادانتها فيه. فالمتتبع لما نقلته القنوات الأمريكية والاعلام الخليجي يجد وكأنه حسم الأمر باتهام الجمهورية الاسلامية بعملية استهداف منزل رئيس الحكومة العراقية. فكان لابد من تقويض هذه المساعي الخبيثة المحمومة   وإلزام الجانب الدولي من اعتماد المعايير الدولية في التعاطي مع مثل هذه الحالات. إن هذا المسار يصب في نهاية المطاف بمصلحة الشعب العراقي خاصة اذا ماعلمنا من أن أقرب السيناريوهات المعدة هو جر العراق الى التدويل تحت طائلة البند السابع وممارسة الوصاية عليه . فكان لابد لايران وليس بمقدور احد ان يلعب هذا الدور غيرها أن تعلن موقفها الرافض لتدويل القضية العراقية ، بلغة يفهما العالم وتدرك أمريكا أنها تفوت الفرصة عليها. إنها لغة الدبلماسية الثورية التي ملؤها الحكمة واليقظة والتدبر في بواطن الامور .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك