المقالات

تونس ليست الأخيرة؛ ماذا ينتظر العراق؟

473 2021-07-26

 

عباس الزيدي ||

 

 مصر والسودان ومن ثم تونس  اختطاف  الثورات  والانقلاب  على الديمقراطية

استهداف  الاسلام  والذهاب نحو التطبيع والابراهيمية. 

احياء الدولة القومية أو العسكرتارية أو القبلية  تماشيا مع مشايخ وممالك الخليج الديكتاتورية. 

السؤال ..كيف يكون السيناريو القادم في العراق.

1ـ انقلابا اممي على الديمقراطية بمعنى..تدخل اممي جديد وتأجيل الانتخابات بذريعة الانفلات  الأمني أو انها (، الانتخابات } لاتنسجم  مع المعايير الدولية

2ـ  انقلابا عسكريا بالتعاون مع جهة سياسية   بعد السيطرة على العقد والمفاصل  والقوات الأمنية

3ـ فوضى وانفلات  وكونفدرالية ثلاثية.

4ـ تحالف واجتياحات واحتلالات جديدة للعراق أمريكية وتركية وثالثة عربية ( أردنية ومصرية وخليجية )

 وفي كل الأحوال  الضحية  شيعة العراق  الأغلبية

5ـ  حرب إقليمية مفتوحة  في المنطقة  وعدوان صهيوامريكي   تدور رحاها  من الأراضي العراقية بعد اجتياح لبنان وتدمير اليمن وغزة

باشتراك قوات أوربية وعربية

تنطلق في ساعة صفر واحدة

كصفحة أولى ومقدمة لمواجهة القوات الروسية والصينية والإيرانية

بعد القضاء على محور المقاومة لا سامح الله...!!! 

ماذا ينتظر العراق ؟

لاتسالني عن المعطيات والمؤشرات هناك عشرات وعشرات  المعطيات.,

من تغيير الرئيس الأمريكي جو بايدن  القريب برئيس آخر جديد إلى التصريحات والمناورات والاستعراضات وهجرة القوات من هنا وهناك ونشر الأساطيل البحرية والجويةـ الاستراتيجيةـ،وزرع العملاء وتسليح الارهاب والعصابات في آسيا والشرق الأوسط واختناق  البحار والمحيطات. 

وما تلعبه انقره في افغانستان وما هو أبعد من افغانستان من ضغط امريكي على روسيا.

وهناك العشرات من المؤشرات

باعتقادي ان كل السيناريوهات التي مر ذكرها مطروحة وقابلة للتنفيذ في العراق، وقابلة للفشل مع وجود.

1ـ المرجعيات الدينية المختلفة لعموم الأديان والطوائف في العراق.

2ـ  وجود الحشد وفصائل المقاومة.

3ـ  وجود وثبات ووحدة وتنيسق القوى الوطنية الخيرة.

4ـ وحدة الموقف السياسي الشيعي ـ نحن هنا لانزايد على القوميات والطوائف الأخرى ـ ولكن لوحدة الأغلبية اثرها الكبير.

5ـ قوات واجهزة أمنية وقادة  ذو نظرة بعيدة وانتماء حقيقي للوطن.

6ـ شعب واعي وفطن  يغلق الثغرات أمام المتصيدين والعملاء وقناصي الفرص ومستثمري  الازمات. 

 ما تقدم سوف يوفر للعراق:

1ـ محور مقاوم حاضر وداعم متنوع الامكانيات والقدرات.

2ـ عمق استراتيجي رسالي  أصيل ومتمكن لن ولم يخذل (من لم يخذل نفسه وهذا الامر منوط بالعراقيين انفسهم بمختلف انتمائاتهم  وقومياتهم وطوائفهم ـ ساسة ونخب  ومواطنين).

  هذا العمق الاستراتيجي سوف يرمي بكامل ثقله وامكانياته للدفاع عن العراق وبكل ما اوتي  من قوة.

3ـ  بعد وحماية دولية على المستويات كافة ولو تطلب الأمر اشتراك كل من روسيا والصين في ذلك وغيرهما  من الدول الأخرى.

4ـ  التعاطف الجماهيري الشعبي العالمي ـ الراي العام العالمي ـ المناهض للعدوان والغطرسة  الهمجية  الغاشمة  ولكل أشكال الحروب والعنف

الا ومن تخلف عن ذلك من أبناء شعبنا العزيز عن نصرة الحق (، لا سامح الله )

فلا شك  ولا ريب.

أن عليه لعنة الله   ورسوله  والملائكة  والناس   اجمعيين  من الاولين والآخرين

نحن في الحلقات الأخيرة من الانفجار الكوني  الثالث ..القريب

ربما يقول البعض ...ناك  مبالغة وتطرف   حاد  في  التفسير والتاويل  والتحليل

اقول وبكل ثق .

انتظروا فإني معكم من المنتظرين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك