المقالات

البعث الكافر..والقصاص العادل


 

السيد محمد الطالقاني ||

 

ان ماجرى على العراق طيلة خمسة وثلاثون عاما من تسلط النظام البعثي, حيث مارس شتى انواع الارهاب, والرق, والعبودية, والظلم, والتفسخ الاخلاقي, وجعل في كل بيت نائحة, فلايوجد اليوم بيت الا وفيه مسجون, او معدوم, او مغيب, او مهجر, او معوق, جراء ظلم صدام الكافر .

ولكن الله دائما بالمرصاد للظالم وان طال ظلمه , فصدام اللقيط الذي كان يعده العرب بطل قومي, واذا به يهرب أمام دبابتان امريكيتان, دخلتا قصرة, ويسلم بغداد ويهرب الى حفرة الجرذان, بعد ان كان يقول اينما تمطري فانتي في سمائي واذا به داخل حفرة يختبىء بها كالجرذان الهاربة , ثم كانت النهاية المحتومة له ولامثاله من الطغاة, عندما يستخرج من تلك الحفرة ضربا بالبساطيل, وهو رث الخلقة و القمل منتشر في لحيته النتنة.

وينتصر اخيرا الشعب المظلوم على ظالمه , وتكون نهاية الظالم على يد المظلوم, باعدامه صدام الكافر, في يوم طالما تمنته الامهات الثكلى , والابناء الايتامى, والزوجات الارامل. وحانت ساعة القصاص, ونفـذ حكم الشعب بالطاغية الذي كان يتصور نفسه أن لا إعصار يهز كرسيه مهما بلغت قوته.

انه يوم القصاص العادل من طاغية العراق صدام , ذلك الديكتاتور الذي اذاق الشعب العراقي العذاب تلو العذاب, ولم يدخر جهدا في فعل كل مامن شانه ان يجعل من ارض العراق ارض خراب ودمار, وساحة للموت, ودولة للحرمان والفقر والتشريد بأساليب ما انزل الله بها من سلطان.

كان يوم اعدام الطاغية صدام هو إنهاء لمرحلة من الظلم والطغيان, ورسالة للقادة الدكتاتورين والطغاة, الذين يقتلون شعوبهم، وانتصار لعدالة السماء، ومواساة لدماء أطفال المقابر الجماعية.

كان يوما خالداً في تاريخ الشعب العراقي ، بل وفي تاريخ الانسانية جمعاء, لانه انتصار لإرادة المستضعفين وهزيمة كبرى للطغاة،

واليوم تخرج علينا راس الافعى , وعاهرة العوجة, تحوط بها الكلاب السائبة ,وتصف اباها بالقائد الشجاع , في محاولة منها لرجوعها الى العراق بحلة جديدة.

لا , والله الذي فلق الحبة وبرأ النسمة, لن يعود البعث للعراق طالما فينا عرق ينبض , فنحن ابناء علي والحسين , لم, ولن نخشى الارهاب والتحدي مهما كان .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ابو سليم
2021-07-18
اي رحمة الوالدين اغاتي احنا ما اقتصينا من البعث المجرم لذلك بعدنا الى اليوم ندفع ثمن هذا النفاق كان يجب ان نجفص ببطونهم ونسحلهم بالشواع ونصادر كل ما يملكون ونذبهم باقصى الصحراء ونعزلهم عن المدن والقرى
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك