المقالات

صوت الذئاب / قصة قصيرة

794 2021-07-11

 

خالد القيسي ||

 

             أمي ساعديني في الخروج ..من ينقذني من الموت

           حياتنا دائرة مغلقة .. فقط هي احلام اليقظة هيمنت على اذهاننا

صور مؤلمة متعددة فتت الحجر ومزقت القلب ، تركت مشاهد مروعة مر بها مجتمعنا في أطر لم يألفها سابقا في ادواره المتعددة السياسية والاقتصادية والتأريخية .

وضعت كفيها على رأسها وخفق قلبها بنبضات شديدة وندبت حظها ودارت برأسها افكار سوداء عن مصير ابنها الذي اختطفته عصابة اوغاد شريرة ، انتابها اليأس والخوف احساس ما سيحل به ، هل سيعذب ؟ او تنتهي حياته بسهولة ، هل تعثر على جثة مشوه ، ماذا يخبأ له ولها القدر ؟

كان خارجا من بيته ليلتقي صديقه في الشارع ليلهو ويلعب وفجأة ظهرت سيارة أرغمته للصعود فيها ، عُصبت عيناه ، ووضع  لاصق على فمه ، ومدد جسده تحت ارجل المختطفين التي اوصلته الى أماكن مهجورة يختلط في اروقتها الدم والظلام والأنين ، رن هاتف أمه الخلوي رفعته بيد مرتعشة ، ابنك لدينا وقُفل الهاتف.

احست بدوار واختناق وغياب تام عن ما يحدث وعما يحيط بها وسقطت على وجهها ، بكت كثيرا عندما ايقضها رنين الهاتف بعد مرور أكثر من ساعتين من رنته الاولى ، منشغلة مع نفسها في تاملات ما سيحدث وما يدور وسمعت متحدث على الطرف الآخر.. عشرة دفاتر..هكذا وببساطة.. وابنك بامان !! ردت بنبرة حزن وخوف وضعف .. نعم صار، سنحدد لك لاحقا المكان والوقت دون الإتصال باحد.. طيب مفهوم .

اسمعوها صوت ابنها المسكين يستنجد بامه بان تدفع ما يريدون للخلاص من مصيره المجهول  فتفجرت في اعماقها لحظات اليأس والانكساروالمأتم القاسي المنتظرتخيلته عند عجزها عن انقاذه.

كانت في متاهة مظلمة وأصبحت اشبه بالمجنونة ، وتمرعليها الساعات كأنها لياليا طويلة الحزن ، هذه المسكينة تندب حظها العاثر ، حدث هذا بعد رحيل زوجها المترجم مع الامريكان ، وقبل ان يخطو هذه الخطوة أمن لهم بيت وسيارة خاصة ومبلغ من المال لحين ان يستقرفي الهجرة ويتم لم الشمل العائلي ، ولم يدر بخلده تحول مجرى الاحداث بعد قصر هذه المدة الزمنية من هجرته بسرعة وبقي حائرا محبط حين اخبرته إمرأته بما حدث وما تدري ما سيحدث لاحقا.

هربت بإبنها بعد اطلاق سراحه خوفا من التغييب القسري والمتابعة التالية الى غرفة تحميها لدى احدى اقربائها بعد ان إشترى دلال البيت بثمن حياة إبنها ، وهو كل ما تملكه من مال ، وظلت مدى اعوام تتذكر مشاهد مرعبة عندما عدلوا عن اخذ الفدية أوبيعه الى آخرين أو قتله، وهي أساليب دنيئة يتبعها هؤلاء الاراذل.

ونحن ايضا من الشاهدين على كثير من العوائل تحطمت بلا ذنب او سبب في مواقف متعددة ومختلفة النوايا من عصابات سرقة الناس ، أو جاني مجرم لا يفرق بين جائع وشبعان غني وفقير،  فكسر القلوب واحدة  راح ضحيتها اناس واطفال وشباب أبرياء وبشكل وحشي حتى وان دُفعت الفدية ضنا لإخفاء معالم الجريمة !! جهلة عقول جامدة فاقدي الذمة والضمير متخلفة تعاني من امراض واحقاد مزمنة ذليلة العيش وخاضعة له كالانعام وأضل ، تعمل على تشويه حياة الناس بممارسة جرائم تجارة فاسدة على الابرياء بتوالي زرع المصائب والهموم.

تبا لوطن لا يعيش تحت ظله بامان الفقراء

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
سارة
2021-07-18
احسنت النشر كلام حقيقي واقعي
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك