المقالات

مسارات المقاومة واتجاهاتها وتنوع الادوار


 

محمد الكعبي ||

 

المقاومة مصطلح اممي شاع في فترات من تأريخ الشعوب, ولا يكاد يختلف اثنان على انبثاقها من رحم معاناة الأمم؛ وقد كفلتها السماء وجميع الانظمة والاديان، واقرها القانون الدولي والانساني، وباتت المقاومة مرتبطة بظرف الاحتلال المتعدد الاهداف والانواع والمستويات, فكما أن هناك مقاومة عسكرية فهناك ثقافية واقتصادية واخلاقية وسياسية ودينية و....

للمقاومة مفهوم واسع وله مسارات واتجاهات متعددة، ويرتبط هذا المفهوم بضرورة السعي لنيل الحرية وتحقيق العدالة وتأسيس دولة العدل, فكان لزاماً أن تستند المقاومة إلى قاعدة أخلاقية متينة وثقافة تعكس وعي المقاوم وحجم تعاطيه مع المتغيرات ولا ينجر مع العقل الجمعي والمغريات والمكاسب الزائفة لكي لا يتحول إلى قاطع طريق، وهذا يتطلب الايمان بالمقاومة كمشروع رسالي أنبثق من ابجديات العمل النبوي من خلال محاربة الفساد، وقد قُدمت لاجله الكثير من الارواح الزواكي كالانبياء والرسل فمنهم من هجر وقتل وقطع بالمناشير واحرق بالنار من أجل إرساء القيم السماوية وتحرير الانسان من العبودية لغير الله تعالى.

 الأمة المقاومة التي لا تلتزم بالقيم السماوية هي اقرب إلى الارتداد والتسافل, فالمجاهد قد يكون قادرا على تكبيد عدوه خسائر مادية كبيرة, الا انه لن يكون لعمله أي اهمية لفقدانه عنصر الثبات بمختلف المراحل والمستويات والاتجاهات نتيجة اختلال تلك القيم، أو فقدانه بوصلة المعرفة التي تحدد مساراته وتوجهاته, فالايمان والمعرفة هي التي توفر للأمة اجواء الممارسة الرسالية السليمة مما يحقق التطور الحضاري ويحفظ خط المقاومة من الانحراف، وينبغي العمل على انتاج مقاوم يعمل وفق مسارات مستقيمة منضبطة تنسجم مع بناء دولة القانون، وهذا يتطلب تأسيس فريق عمل منسجم ومؤمن بما يحمل من متبنيات فكرية ومعتقد بها ويعمل على مراحل ومستويات متعددة ويعمل على عدة مسارات من حيث البدأ والانتهاء والكيف والمتى والأين والمن، وتحقيق الاهداف، وليس بالضرورة ان يكون المعيار القوة، بل قد يكون اعلامي، ثقافي، اقتصادي، اجتماعي، ديني وسياسي.

  يقع المقاوم بعض الاحيان بفخ التداخل فيفسد أكثر مما يصلح، من قبيل ممارسة القوة في ظرف يحتاج إلى عمل سياسي، أو يقوم بوسائل الضغط من قبيل المظاهرات والاعتصامات في موقف يحتاج إلى بعد سياسي أو ثقافي أو ديني أو مالي وغيرها من الطرق والاساليب، مما يجعل المقاومة في دور محوري ومصيري تحتاج فيه إلى ضبط عملها ومواجهة الخصم بما ينسجم مع الظروف الموضوعية لخلق حالة من التوازن على جميع المسارات والاتجاهات، وقد يسبب فقدان الوظيفة المناسبة في بعض الاحيان إلى انتكاسة تبقى تبعاتها إلى اجيال متعاقبة، إنها مسؤولية كبيرة تتحملها المقاومة بنخبها وقواها الوطنية لتتمكن من تحقيق ألاهداف المرجوة. 

لذا كان لزاما على المقاوم الواعي والحريص على تحقيق النصر ان يكون مدركاً لخطر مهمته وعظم مسؤوليته وهذا يتطلب ان يتكىء على ركن وثيق.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك