المقالات

الضربات الصاروخية..لمصلحة من؟!


 

علي فضل الله ||

 

طوال العامين المنصرمين بروز أسلوب قديم جديد على الساحة العراقية، وهو الأستهداف الصاروخي بسلاح الكاتيوشا ( أسميته بالأستهداف الرومانسي) للسفارة الامريكية وبعض القواعد والمعسكرات العائدة للتحالف الدولي الأمريكي، لكن الغريب في هذا الأمر، مباشرة مع إنطلاق الصواريخ تنطلق القنوات الفضائية ذات الطيف الواحد ولكثرتها لا يمكن تعدادها، لكنها وسبحان الله متفقة جميعا"، بأتهام الحشد وفصائل المقاومة، الغريب في هذه الأتهامات، سرعتها الخاطفة ووحدة الأتهام، أسرع من الصاروخ المنطلق نفسه(شنووو هاااي)، هنا أريد أنا أوضح وأبين بعض النقاط، لكي نحدد من خلالها الجهة التي تقف وراء هذه الصواريخ، بأسلوب التحقيق الموضوعي، وليس وفق التضليل الأعلامي المتبع، من خلال تسخير رأس الخبر في نشرات الأخبار، للقنوات الأخبارية العربية والدولية وحتى المحلية، ليولد هذا التراكم الخبري يقين مزيف لدى المتلقي بأتجاه جهة معينة، وهنا سوف أوضح نقاط خافية على على المواطن البسيط، بل حتى على كثير من المختصين، والنقاط هي:

1- إن جميع الأستهدافات خارج مستوى الهدف، مثال ذلك إن السفارة الأمريكية رغم مساحتها الشاسعة التي تبلغ أكثر من (100)مئة فدان،أي ما يعادل مساحة 80 ملعب كرة قدم، تضم 21 بناية ضخمة، لكن لم نرى إي صاروخ وقع ضمن نطاق المنطقة الحرجة، كأن يصيب السفير أو الموظفين الدبلوماسين العالين المستوى، او حتى البنيات المهمة للسفارة الأمريكية، رغم تكرر الضربات لكن النتيجة دائما(اصابة اهداف عراقية بحتة، أشخاص أو بنيات أو عجلات)( أي إنها ضربات رومانسية) كونها لا تؤذي الأمريكان، وتستهدف العراقيين، فتكون أداة لتأليب الشارع العراقي، بأتجاه جهة معينة؟؟؟( عصفورين بحجر واحد).

2- الإبقاء على تكتيك واحد دون تغييره من قبل الجهة المستهدفة، رغم فشله الذريع بتحقيق الغاية الحقيقة من الأستهداف، وهو إيقاع أكبر الخسائر لدى الجانب الأمريكي، يجعل الأمر مضحك، فهل الجهة التي تقف وراء الأستهداف، لا تعلم بعدم جدوى سلاحها المضحك!!! أم إنها أرادت منه ذريعة لتحقيقات غايات خبيثة؟ لا تححقق إلا بهذه الشاكلة.

3- رغم الأمكانيات التكنلوجية الخارقة والهائلة، لدى الجانب الأمريكي، من أقمار صناعية وطائرات تجسس ومناطيد وكاميرات مراقبة متطورة، تسيطر من خلالها على كل فضاء العراق، بالمقابل هنالك ضربات بدائية وعلى نمط وتكتيك واحد معروف، لم يتم رصد هذه الجهات صاحبة الصواريخ الرقيقة الرومانسية، بتوضيح أكثر لم يتم تعقب هذه الجهات التي تقف وراء الضربات الصاروخية، من قبل منظومة الأقمار الصناعية ولا طائرات التجسس ولا؟ ولا؟ ولا؟ فهل نحن أمام تكنلوجيا أمريكية كاذبة؟ قطعا" لا والف لا؟ أذن لماذا لا تسخر تلك الأمكانيات لكشف المجموعات المسلحة كما تسميها السفارة الأمريكية؟ أم للسفارة وإعلامها ومتحليلها (مآرب أخرى)!!!؟

4- مع كل إستهداف نسمع بتشكيل لجان تحقيقية( أو بالأحرى تسويفية)، لكن دون أن تكون لهذه اللجان نتائج كاشفة للجهات المستهدفة، وتبقى نتائج التحقيق بنهايات سائبة، دون كشف الفاعل والمسبب لهذه الضربات، وكيف للحكومة العراقية صاحبة الأمكانيات المتواضعة كشف الفاعل؟ وإجزم إنه غير مسموح لها كشف ذلك، حتى وإن قبلنا جزافا" وصولها للفاعل، لإن الولايات المتحدة الأمريكية، تريده ملفا" سائب.

مالفائدة من ضبابية ملف الإستهداف؟ وإبقائه بهذا الغموض! هنا لا بد من تذكير القارئ والمتلقي بأمرين:

الأول_ بعد إنتصار قواتنا الأمنية وحشددنا المقددس على تنظيم داعش، أصبحنا نمتلك الجاهزية ولو بالحد الأدنى لحماية حدودنا، وهذا الأمر يرتب إنتفاء الحكومة العراقية لوجود قوات أجنبية.

الثاني_ إن البرلمان قرر إخراج القوات الأجنبية وتحديدا"الأمريكية، لإنتفاء الحاجة لها ولإنها أصبحت تسبب ضررا" للأمن القومي للبلاد.

فهل تغيير هذا التوصيف الخطير للقوات الأمريكية؟ وكيف؟

نعم، ليس لأن تلك القوات غير من سلوكها العدواني التوسعي في العراق، وإنما تغييرت الإرادة السياسية العراقية، بتوضيح أكثر وضمن البرنامج الأمريكي الذي يعتاش على الفوضى السياسية، تغييرت الحكومة العراقية، فبعد لعبة ركوب موجة التظاهر الشعبية في العراق، وتحت ضغط الجماهير الموجهة من قبل السفارة منها بدون علم وهم السواد الأعظم من المتظاهرين، والبعض الأخر زج به بعد تدريبات مكثفة داخل وخارج العراق، نجحت السفارة بركوب الموجة، لتستقيل حكومة عادل عبدالمهدي، وبجهد كبير من برهم صالح الذي اقر بمخالفة الدستور، جاءت حكومة الكاظمي لتتغير الأرادة السياسية العراقية بأتجاه التواجد الأمريكي.

لذلك كل الذي يحصل هو بتخطيط أمريكي وبتقاعس خطير من قبل حكومة الكاظمي، من أجل تحقيق غرضين هما:

الغرض الأول: إتخاذ الأمريكان حالة الغموض هذه، ذريعة لإستهداف الحشششد الشعععبي، قيادته وبناه التحتية، لأنه كان ولا يزال سببا" في إفشال المخططات الصهيوأمريخية من جهة والصهيوعروبية من جهة أخرى.

الغرض الثاني: إستغلال هذا الاستهداف الصاروخي المتكرر، لترسيخ صورة في ذهن المواطن العراقي، على ضعف القوات الأمنية العراقية، في مسك الملف الأمني، وعليه لا بد( وهنا مربط الفرس) من بقاء القوات الأمريكية في العراق، وهذه هي الغاية من كل ذلك، وحكومة الكاظمي ومستشاريه يعملون بجد من اجل تحقيق تلك الغاية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
ابراهيم العرامي : كتابات الاستاذ هاشم علوي مسجل عام جامعة اب تزيدا مزيدا من العزة واكرامة ونفتخر بوجود كتاب وسياسيين ...
الموضوع :
اليمنيون يحتشدون باليوم الوطني للصمود وقادمون بالعام السابع
زيد مغير : حينما يذكر اسم الاردن امامي اتذكر مجزرة ايلول الاسود الذي قتل فيها 120 الف شاب مسلم بالاتفاق ...
الموضوع :
وزير الزراعة العراقي يستخف بعلم بلاده..!
رسول حسن..... كوفه : هم تعال اضحكك وياي جا مو طلعت ايران توديلنه انتحاريين يكتلون الشيعه جا مو واحد بعثي زار ...
الموضوع :
خلي أضحكك وياي..!
احمد الدوسري : شكرا للعاملين في المنافذ الحدودية شكرا الي الأستاذ كمال الشهم مشهود له الشجاعه والكرم.اخوكم احمد الدوسري من ...
الموضوع :
احباط محاولة تهريب اكثر من 300 مليون دولار اميركي من منفذ طريبيل
رسول حسن..... كوفه : دوله حضاريه حديثه عادله ثلاث مفاهيم الحضاره... الحداثه... العداله هل يوجد الان دوله في العالم جمعت هذه ...
الموضوع :
ألواح طينية، أصحوا يا بُكمٌ..حتى لا نكون كالذين سادسهم كلبهم..!
سيد حيدر ال سيديوشع : الوقوف الى جانب القضية الفلسطينية واجب انساني ، واجب ديني ، واجب إسلامي ضعيف من يقول غير ...
الموضوع :
هل يجب مساعدة فلسطين؟!
احمد جاسم : فساد اداري ومالي بكل دوائر الخالص وبلتعاون مع القائم مقام الضريبه كله رشاوى يله تكمل المعامله والضربه ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن..... كوفه : جزاك الله خيرا سماحة الشيخ الباحث الكبير في القضية المهدوية على هذه التوضيحات المهمه واكرر طلبي لسماحتك ...
الموضوع :
في منتدى براثا الفكري .... البيئة الاجتماعي وخارطة المواصلات كمحددات فاعلة لتشخيص هوية اليماني الموعود
رسول حسن..... كوفه : اما اصحاب القرار بخفض قيمة الدينار هم اغبياء او انهم يرون غباء الشارع العراقي او لا.. بل ...
الموضوع :
ردّوها إن استطعتم..مبرِّراتُ رفع سعر الدولار باطلةٌ وهذا ردُّنا
رسول حسن..... كوفه : ايران اذا هددت نفذت واذا نفذت اوجعت فديدنهم الفعل وليس الانفعال اقول مابال من يقتل ضيفهم فيهم ...
الموضوع :
وزير الدفاع الإيراني يتوعد... "سيتلقون الرد على هذا العمل الشنيع"
فيسبوك