المقالات

الذي يخاف مكانه ليس في مجلس الوزراء"!


 

محمد عبد الجبار الشبوط ||

 

في اجتماع لمجلس الوزراء، خاطب مصطفى الكاظمي وزراءه بالقول: "الذي يخاف مكانه ليس في مجلس الوزراء". وسكت الوزراء، ولم يناقشهم احد، لانهم مصابون بالوباء الذي زرعه صدام حسين واعني به "العبودية الطوعية"، حسب مصطلح الفرنسي ايتيان دو لا بويس (١٥٣٠-١٥٦٣).

فالجماعة، للاسف، متعودون على الخوف من الحاكم، حتى لو كان حاكما صوريا غير مؤهل كمصطفى الكاظمي، رغم ان هذه العبارة السطحية كشفت عن جهل فاضح بالدستور، والقيم العليا للنظام الديمقراطي، كما كشفت عن نزعة كامنة للاستبداد والتسلط.

العبارة تتضمن الرغبة او النية او القرار او التهديد باخراج الوزراء "الخائفين" من مجلس الوزراء. لكن اقالة الوزراء خارج صلاحية رئيس مجلس الوزراء عمليا. فالمادة ٧٨ من الدستور تقول ان لرئيس الوزراء "الحق باقالة الوزراء" لكنها تشترط ذلك "بموافقة مجلس النواب". وهذا يعني ان لرئيس الوزراء صلاحية "اقتراح" اقالة الوزراء، حيث عليه ان يقدم الاقتراح الى مجلس النواب الذي يملك وحده حق رفض لو قبول الاقتراح. وتخيلوا ان يقدم رئيس الوزراء اقتراحا باقالة وزير لانه "خائف"!

هذا من الناحية الشكلية او الدستورية، لكن السؤال الاهم من الناحية الموضوعية هو: ممن يخاف الوزير؟ اذا اخذنا بنظر الاعتبار الظرف الموضوعي لعبارة رئيس الوزراء والتي قالها في سياق مناقشة تخفيض قيمة الدينار العراقي وتضمين خصومات المخصصات وفرض الضرائب في اطار قانون الموازنة لعام ٢٠٢١، فان الخوف هنا من الناس، لان هذه القرارات كلها تمس حياة الناس، ومن يقدم على اتخاذها عليه ان لا يخاف الناس، اي عليه ان يكون "شجاعا" في مواجهة الشعب، شجاعا في الاضرار بمصالح الناس ولقمة عيشهم. وهذه شجاعة نادرة يصعب ان نجدها الا لدى الحكام المستبدين الذين يحكمون شعوبهم بالحديد والنار كما كان يفعل صدام حسين.

وهنا يتضح مدى جهل او تجاهل رئيس الوزراء لاهم اشتراطات الحكم الديمقراطي، وهو ان "يخشى" الحاكم الناس. فالحاكم في النظام الديمقراطي معين من قبل الناس عن طريق الانتخابات. فالشعب هو رب العمل، والحاكم موظف عند الشعب. ومن الطبيعي ان يحرص الموظف، وهو هنا رئيس الوزراء والوزراء، على ان يرضي رب عمله، اي الشعب. يمكن ان نسمي هذا الحرص مجازا "خوفا" من الشعب، لان الشعب اذا غضب على رئيس الوزراء والوزراء فسوف يذهب الى ساحة التحرير وساحة الحبوبي ويطالب باقالتهم. الحاكم الديمقراطي يخشى الشعب ويحسب له الف حساب. ويسعى الى ارضائه بالعدل وتقديم الخدمات وتحسين مستوى المعيشة الخ.

لكن الكاظمي يطلب من وزرائه التحلي بالشجاعة في مواجهة الشعب، ويطلب ضمنا من الخائفين مغادرة مجلس الوزراء! سألت نفسي من اين يستمد الكاظمي هذه الشجاعة؟ وجدت سببين: احدهما انه يتلقى دعما من جهة اقوى من الشعب، والثاني انه لا يدين للشعب بحصوله على منصبه. والسبب الثاني صحيح، لانه حصوله على المنصب امر دبر بليل بعيدا عن انظار الشعب، وبعيدا عن السياقات الدستورية. الكاظمي قطع رواتب فريق من الناس، وقلل رواتب جميع الموظفين، وغير قيمة العملة العراقية، وسكت عن الفاسدين، و قتلة المتظاهرين، ولم ينجز وعوده، ومع ذلك فهو لا يخاف من الناس، ويطلب من الوزراء ان لا يخافوا من الناس، والا فليس لهم مكان في مجلس الوزراء.

اما الشعب فيقول ان الرجل المناسب في المكان المناسب، ويعرف الرجل المناسب برضا الناس، وبخدمته لهم، وكفاءته الشخصية. وهذه كلها مواصفات غير متوفرة في الكاظمي. والاحرى به ان يرحل، فهو ليس الرجل المناسب في المكان المناسب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
أبو محمد القره غولي : آل الحكيم آل العلم والشهادة طريقهم طريق الشرفاء من أمثالكم ...
الموضوع :
حكايتي مع السيد عبد العزيز الحكيم
احمد : اني بعد ٣ ايام اسافر الى امريكا من العراق هل تاكفي المسحه للسفر ام اخذ لقاح واللقاح ...
الموضوع :
الصحة تضع "التلقيح" شرطاً للسفر وفتح المولات والمحال والمطاعم
رسول حسن..... كوفه : احسنت واجدت في عرضك للحقيقه كما هي بلا رتوش ولا منكهات تصويريه.. لعل صوتك هذا يصك سمعا ...
الموضوع :
وهكذا يقتل باقر الصدرمن جديد..!
رسول حسن..... كوفه : لايحسن اقحام او زج الموسسه الدينيه(المرجعيه العليا) وجعلها احد الاسباب في استشهاد السيد محمد باقر الصدر رض ...
الموضوع :
صدام لم يقتل السيد محمد باقر الصدر..!
عقيل كامل : نقطاع خدمة يساسيل اكثر من سهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
رسول حسن..... كوفه : السياسه الايرانيه سياسه حديديه لاتعرف التردد لان قراراتها مبنيه على المعلومه الدقيقه وفي اللحظه المناسبه والسبب في ...
الموضوع :
إيران والكيان الصهيوني حرب ناقلات أم بروڨا مواجهة كُبرَى؟!
حيدر : هل ما يزال هذا القانون موجود لم لا ...
الموضوع :
الدفاع تدعو طلبة الكليات والمعاهد إلى الدراسة على نفقتها
رسول حسن..... كوفه : سماحة الشيخ جلال الدين السلام عليكم١.. ماالمقصود بان السفياني لايعبر الفرات وهو يبقى فيها ١٨ ليله.٢.. من ...
الموضوع :
لماذا جيش السفياني​ يتوقف عند نهر الفرات في الكوفة
فاعل خير : في بغداد في المصرف الوطني لنقل الدم في باب المعظم في الحسابات هناك مبلغ ناقص بالخزينة . ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علاء حميد محمود : سلام عليكم شكوتي على مصرف الرافدين بصره2 قمت بي شكوه من2017في هيئه النزاها ولم تنحسم قضيتي علمن ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك