المقالات

اخفاقات بلادي

1484 2020-11-25

 

خالد القيسي ||

 

لا يخفى على انسان بلدي ، سواء كان مثقف ،  أمي، كاسب ، عامل أجرة أو حاصل على شهادة عليا أو معرفته بسيطة بسعيه الى تحقيق ما يرغب وما يتمنى وهو في سباق مع الحياة ضد افكار واذهان بدوية متصحرة تسلطت عليه .

مما لاشك فيه في مسيرته هذه يحتاج الى فرص تساعده للوصول الى غايته في المجتمع او الدولة , تكن ايجابية لدى القليل ومعوقة الوصول والمعارضة هي الكثير نسبتها مرتفعة لدى المرأة أعلا من الرجل لطبيعة العلاقة بينهما وما يترتب عليها من نتائج لا لحظ واحد ولا لحظيين .

جملة الاحداث التي مر بها البلد متنوعة ومتعددة كانت لها ارتداد سيء وسلبي على الانسان العراقي ان يتحمل كثرة الخيبات والخيبة وفقدان الامل للتواصل مع متطلبات الحياة وبشكل طبيعي لما يبذله من جهد ، بل الاخفاق متوافق مع تشاؤم يؤدي الى فقر وعزلة دون انفراج يرجى.

في بحثنا والتحري عن هذه الاخفاقات لم نجد الاجابة عنها غيرغياب الارادة السياسية في الصراع المستمر على السلطة متنوعة الهوى كانت او مذهبية يكون الخاسر الوحيد فيها المواطن نفسيا وماديا وأمنيا ، وهوما خلق اسوار البعد والانفصال بين الحاكم والناس وخلف اعباء ثقيلة داخلية وخارجية ، ونهايات افضت الى تقويض احلام الاستنهاض ما عزم وعقد عليه الفرد العراقي في انجاز خياراته .

 مصائب كونية نزلت بسبب الحاكم المسلم في تاريخ اسود مر على انسان هذه البلاد  فلا اتذكر يوما اهتم الحاكم القسري بجوانب حياة ناسه واشعرهم بالسعادة ولم يترك لهم مجال لاسترجاع عافيتهم ، وكم تطربه احاديث المتملقين وحديثهم عن بطولاته  الوهمية  وقدرته وصلابته في تمرير قراراته التي تخدم مشاريعه المنحرفة في التضليل العروبي والقومي وبروح استعلائية ضد دول الجوار مما خلق عامل صراع مزمن لعدواة مستمرة وبالتالي تدميرمقومات البلد ومقومات الاخرين  وتشويه للحقائق في منازلتها .

ولإنهاية  للتدمير المستمر في ينفتح علينا باب جديد لمحنة كبيرة واكثر بشاعة من داعش ان لم تقل عنها ، الارهاب ضد ممتلكات الناس من اموال عامة فاصبح البعض يسرق ويصلي،  يسرق ويصوم ، فكبرحجم السواد والظلمة ، حرائق متعددة في ممتلكات الدولة والاشخاص ، مبالغ نقدية تغرق في مياه البنك المركزي ، ومافيات يصعب تفكيكها لتهريب العملة وغسيل اموال ، ولا أنهاء باليد ولا يعار اهتمام الى لسان من يذكرها ويشخصها وتبقى حبسة القلب وهو اضعف الايمان .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك