المقالات

الإنتخابات.. تحققت الشروط وماذا بعد؟


 

واثق الجابري||

 

تحققت أربعة شروط طلبتها المرجعية الدينية لإصلاح العملية السياسية، وهي مطالب الشارع العراقي نفسها ومنطقة الحلول وقبول القوى السياسية، وما تحقق مفوضية انتخابات جديدة وقانون انتخابات، وحكومة جديدة حددت موعد الإنتخابات المبكرة، إلاّ أن بعض الإجراءات ما تزال قيد التنفيذ، مالم يتم الاتفاق على تقسيم الدوائر الانتخابية وموعد الإنتخابات بشكل نهائي.

تحتاج الإنتخابات القادمة مقدمات على أساسها، يمكن إعتبارها سترسم مقدمات المرحلة القادمة، وتكون بذلك عملية مفصلية في تاريخ العراق السياسي، في حال قناعة الأطراف كلها بأن القانون عادل ويحفز الناخب للمشاركة الفعالة، والأهم اختياره الدقيق.

كل ما ذكر من الشروط المتحققة آنفاً، لا تُعد فاعلة مالم تتحرك مفعلات العملية الانتخابية، ومالم  تفهم القوى السياسية، أن العراق مرَّ بجملة متغيرات وإرهاصات، ومواليد دخلت ساحة التمثيل السياسي والإنتخابي والتأثير على الرأي العام وصناعة متغيرات فيه، وتقدر مواليد العام الواحد بمليون نسمة، وأطفال العام 2003م صار لهم حق التصويت والترشيح والاحتجاج، وهذه الأرقام يمكن أن تغير العملية السياسية تماماً،  أو تقلبها من رأسها على عقبها.

حتماً ستقبل القوى السياسية بالقانون الإنتخابي، أو تتفق على مخرجات تناسبها بأقل الخسائر والمهم كيف تقنع قوى صاعدة بالقبول بحل وسط تضمن مشاركة الأطراف كلها والتسليم للنتائج؟ ولو أن القوى السياسية إتفقت أو صوتت بالأغلبية على صيغة قانون أو تقسيم دوائر، فنجاح القانون لإيجاد صيغ إقناع الأطراف المختلفة معها، وأهم من ذلك أن تنتج ساحات التظاهر قراءة وقراراً للتعامل مع القانون الإنتخابي، على أن يعلنوا الموافقة والمشاركة الفاعلة والقبول بالنتائج.

ما تزال بعض القوى السياسية لم تدرك حجم الخطر المحدق بالعراق، ولا السخط الشعبي على كثير منها، وتراهن على افتراضات ينسجها المقربون والمستفيدون من قربهم من دائرة قرارهم، ويظنون أن القوانين الإنتخابية مهما تغيرت فأدواتها ووسائلها الإعلامية وجمهورها المفترض يستطيع إعادة المعادلة، بينما الطرف الآخر يُطالب بإنتخابات بغير أحزاب، أو أنه ينفي التعامل مع الأحزاب الموجودة برمتها، وهذا غير منطقي عند كلا الطرفين.

إن الإنتخابات لا يمكن أن تُجرى وأن جرت فلن تكون عادلة، وأن عَدَلَتْ لن تقبل كل الأطراف بنتائجها، في ظل تقاطع وجهات النظر، ومثلما يتوجب على القوى السياسية تفهم وجود جيل يُعارض الطبقة الحالية؛ فلابد للشباب أن تكون لهم قناعة أيضاً بوجود قوى سياسية لها يديها في الشارع العراقي، وأن التنافس من خلال الصندوق، وإجادة الوصول لجمهوره،  وتقبل بالنتائج وتعتبر ميزان وجودها.

بعد تحقق الشروط أربعتها، أصبح جلياً على الأطراف كلها الاستعداد للإنتخابات، وبما أن الأحزاب السياسية لديها تجارب سابقة، وتستطيع التعامل مع القوانين، لذا يتوجب على بقية القوى والمتظاهرين الاستعداد أيضاً، وإعداد قيادات وكفاءات يمكنها المنافسة والحصول على مقاعد نيابية، لكن الأهم أن تقتنع الأخيرة بأن العمل السياسي منافسة وليس صراعاً، وأن صندوق الإقتراع هو الفيصل، وله طرق علمية وسياسية وإعلامية لكسب جمهوره.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك