المقالات

 الطنين الأجوف


 

🖊ماجد الشويلي ||

 

من ينظر للتهديدات الامريكية الاخيرة ، وهي تدور في فلك النفي والاثبات والتشكيك والتأكيد؛ يدرك جيداً أن أمريكا ليست عاجزة عن تنفيذ تهديداتها فحسب ،بل إنها عاجزة حتى عن أطلاق التهديدات بالنحو الذي سمعنا عنه  .

نعم هي عاجزة عن توجيه اي تهديد من هذا النوع في الظرف الراهن لاسباب عدة _بحسب تقديراتي _يقف في مقدمتها

🔳أولاً :-إن أي تهديد لقوى المقاومة في البلاد سيأتي على زعزعة الاوضاع برمتها ، الامر الذي تجمع فيه مراكز الدراسات والبحوث الامريكية ، أن انهيار الوضع بشكل كامل سيعزز من نفوذ الجمهورية الاسلامية ويدفع بالعراق بشكل عفوي للاستنجاد بأيران على كل الصعد .

🔳ثانياً:- تأكيداً لما سبق ومن باب سوق المثال القريب ، هو قيام أمريكا بتمديد رخصة العراق لاستيراد الغاز من الجمهوريةالاسلامية لتشغيل محطاته الكهربائية ،

ولوكان بوسع امريكا ان تقدم للعراق  البديل العاجل لما عمدت لمثل هذه الخطوة

🔳ثالثا:- المهم جدا في هذا الصدد أن أمريكا التي استثمرت في حراك تشرين وحققت فيه نجاحات كبيرة تكللت بوصول السيد الكاظمي لسدة الحكم ليست مستعدة للتفريط بهذا النجاح الكبير لمجرد عملية عسكرية غير مأمونة العواقب

🔳رابعاً:- بحسب السيناريو المرسوم وماتشي بي حلقات المسلسل الذي تمت صياغته من احداث سياسية تلت حراك اكتوبر 2019 ؛ فان امريكا على وشك قطف الثمار المرجوة في الانتخابات المبكرة حين تتمكن من اقصاء الاسلاميين والقوى القريبة من ايران بآلية عصرية ناعمة هادئة فكيف يعقل أن تنقض غزلها وتأتي على ماحاكت له بعناية ؟!

🔳خامساً :- إن ذريعة استهداف قوى المقاومة  للبعثات الدبلماسية الان ذريعة واهية لاترقى لان تكون مسوغاً للقيام باغلاق سفارة هي الاكبر في العالم ومحصنة بأحدث الدفاعات الجوية C -RAM

🔳سادساً:_ الحكمة العسكرية تقول إن من يبدأ الحرب لايمكنه التكهن بنهاياتها

وهذه النهايات العسكرية السائبة لايمكن لترامب أن يتحمل عواقبها وانعكاساتها الانتخابية عليه

🔳سابعاً:- إن ترامب يعلم جيداً أنه لو دخل الحرب مع قوى المقاومة في العراق فانه سيقاتل قوى شبحية لايمكن  له احراز نصر ناجز عليها

🔳ثامناً:- أمريكا لاتستأذن من الحكومات العراقية لو ارادت فعل شئ ما  في العراق فهي التي اقدمت على اكبر عملية اغتيال في مطار بغداد لشخصيتين كبيرتين جدا ولم تستشر احد

والراجح ان اتصالاتها مع الحكومة العراقية بشأن ضرب قوى المقاومة هو للضغط على الكومة العراقية لاتخاذ تدابير اقوى لحمايتهم

🔳تاسعاً؛_ لعل امريكا الان تتوخى ماتسفر عنه الاجراءات التي وعدت بها القوى السياسية الشيعية على وجهة الخصوص،

إذ ان فيها ما ترنو اليه من شق عصا الوحدة والألفة ، وهو غاية المنى بالنسبة لها

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك