المقالات

ألمعضلة ألاهم..وألحلول لا تجد طريقا !!  

192 2020-09-29

 

 خالد القيسي||

 

 ما حدث ويحدث في بلادي منذ قرن ، أورثتنا مراحله  صداع مزمن من ألحسرة ووخزات آلام مستمرة  ، نعاقب بها بصورسيئة متتالية ، تتجدد مع كل مرحلة زمنية تتبدل فيها جوه من يصل الى سدة الحكم ، بإنقلابات متعددة بإيعاز وإسناد قوى خارجية عربية كان أو أجنبية ، حتى وصلنا الى تدخل مباشر من قوى أميركية ، لتغيير النظام ألدموي ألفردي ، وأوصل ألبعض ألى ألمواقع  ألأولى في انتخابات ديمقراطية غير مهيأ لها ألمجتمع ، ولذا سعت الغث والسمين !! والغاية واحدة  لتضيق ألحياةعلينا بما رحبت ، ونظل نرقب ألفرج القادم الذي لا يأتي بعد أن مضى عليه قرن من ألزمان !

 بفضل صمتنا ألطويل وإن شهدنا خلاله ألتغيير ألذي حدث عام 1958بعض المنجزات في الإقتصاد والتعمير خارت قوانا وزادت عزلتنا وكثرة علينا الحوادث بإنقلاب 63 الاسود ، ومن يتحمل المسؤلية عن ذلك ، ناسنا البسيطة التي تحب ألمآسي ، أم المثقف الواعي الذي يواجه سيل من طرق الشياطين ألتي ترفض حقيقة ما ترغب ألناس وتنفرد بالقرار.

لا نستطيع ان نمسك أنفسنا أمام ما يحدث من خراب وتراجع كبير ، ولا نستطيع العودة الى ما كنا عليه على ألاقل لنبدأ انطلاقة عمرانية وخدمية جديدة على انقاضه .

نقاط كثيرة نعرفها بادية للعيان وأخرى من خلال ما توفره ألصحف ألوطنية المعارضة بنشرما تعرفه عن حجم الفساد ألمعضلة ألاهم ألتي دمرت ألحياة والبلاد ، ودأبت هذه ألصحف على كشف ألفاسدين الذين وصلت أسرارهم وصفقاتهم حد البلعوم .

ما نعلمه من العشوائيات التي ترسخت في كل مكان تتجاوز على الكهرباء والمياه ، وتغير صور المدن ، ناهيك عن الزحف على المدن ألراقية النظيفة ألتي كانت تقطنها شرائح مختلفة تمثل علية المجتمع ، هجرها سكانها  قسرا بتقطيع اوصالها الى وحدات سكنية وصل الى اقل من 50 متر مع ألتجاوز على الارصفة .. هؤلاء هم الفقراء ألبسطاء لا تعرف من أين أتوا بالاموال لهذا ألبناء ! اما من إغتنى منهم ينهل من جدارألفساد فسكن أماكن كان يحلم بها وشوه معالمها .

ما يعرضه المخلصين  والحريصين على لملة أوصال وطن مستباح لا يلقى صدى ، لدى اسيا سيل تتحايل على استحقاقات عليها واجبة ألدفع ... ولدى مسعود لا يدفع ما بذمته من صادرات ألنفط ألمقدر بـ 600ألف برميل يوميا ، عدى عوائد المنافذ الحدودية... ولدى الكويت تنعم بالتعويضات ومهما قدم العراق من حسن نية ..فنوابها وكتابها وألمرتزقة تنشر أكاذيب وإفتراءات  تشوه الحقيقة باعلامها الاصفر ، وتتجاوز وتتمدد على اراضي اليابسة والبحر.

ألإعلام لدينا اغلبه غير ملتزم ولا حيادي في حرب مشتعلة بين الطائفي والفاسد ، ومن يحلم بالاقليم السني يصعد من وتيرة خطاب الفتنة والحقد واساءه للحشد  ، وهذا ما تريده امريكا واسرائيل وألسعودية.

ممثلوا الشعب في البرلمان تسمع بهم ولا تراهم ، منهم من كان له دورمتوقد في حياتنا ينطق بالحقيقة دفعنا الى وضع الثقة به ، اختفى دوره ،خفت صوته ، واعتنق عقيدة جديدة الزمته ألصمت بعد ألتغريد !!

ميدان الجماهير ( ساحة ألتحرير) تعج بالخنوع والمتمرد وتمر أيام لتطول ألإقامة لتصبح فرش وبطانية ومنام لمطالب شخصية لمن هرب من ساحة المعركة ، لا مطالب أمجاد التي تستند الى واقع مؤلم ، وترفع أيديها بعدد لا يحصى من ألمظالم ونقص ألخدمات ، تسقط امام من يتزلف باناشيد فارغة ، ويتحكم فيها من تحوم حوله الشبهات ، معضلات تبقى نهاياتها سائبة ولا تجد الحل الناجع .!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك