المقالات

تصحيح المسار السياسي


 

محمد الكعبي||

 

افرزت العملية السياسية الجديدة في العراق بعد تصدي الكتل والاحزاب لقيادة البلد حالة من الاضطراب والضبابية وتراجع على جميع المستويات وخيبة أمل عند المواطن، بسبب المتغيرات وتسارع الاحداث، والتدخلات الخارجية وتداخل المصالح وتعارضها والصراع من أجل المناصب والاستقواء السياسي من قبل بعض الكتل والتيارات وشيوع ظاهرت الفساد المقصودة في مفاصل الدولة وغياب الخطط الاستراتيجية، حيث اصبح العراق ساحة لتصفية الحسابات الاقليمية والدولية بحكم موقعه وحساسيته، حتى فقدت العملية السياسية رونقها وقيمتها، فضلا عن تصدي من يفتقد لأبسط مؤهلات القيادة، حيث تصدع البناء السياسي للدولة مما جعل البلد في تراجع وتخلف مما ولد حالة احباط لدى الجميع.

نحتاج قيادة ابوية عالمة حريصة امينة على البلد تحمل فكر وقاد لتحتضن الجميع بعنوان العراق بغض النظر عن الدين والعرق والمذهب، عندها يمكننا ان نخطو الخطوة الاولى نحو النجاح، هناك من السياسيين ممن تصدو للمسؤولية ولعدم كفاءتهم وقدرتهم ولم يكن لهم رؤية بناء بلد، كانت النتيجة هي الخراب والدمار والتراجع، كانوا قيادات فاشلة بامتياز رغم وجود المقدمات التي لو استثمرت لتغير حال البلد لأنه غني بكل شيء .

لم يسكت هؤلاء الفاشلين بل تجدهم في لقائتهم التلفزيونية والاعلام و بلا حياء أو خجل يتبجح و يقدم النصائح لساسة البلد، رغم ما وصل اليه العراق من خراب بسببهم، ويتحدث عن الانجازات الوهمية التي تصورها عقليته المريضة، بعض السياسيون يعيش وهم القيادة حيث يعتقد أنه لايوجد مثله في البلد يعني (فلتة العصر) يعيش بوهم أنه الاصلح وقائد الضرورة، لا ينظر إلى قدمه المغروسة بالوحل، خصوصا البعض منهم يملك حزب وانصار يتملقون له ويهتفون باسمه.

إن أردنا بناء وطننا ينبغي أن تقوم الاحزاب والكتل السياسية بمراجعة حقيقية لبرامجها وعملها وتعالج الاخطاء وتقبل النقد و قبول الاخر بدون تكفير وتخوين، وتقدم نموذج حي نابض متجدد يعيش مع الشعب بهمومه وجراحاته.

يجب اعادة هيكلة الاحزاب السياسية لان برامجها قديمة ولا تصلح لهذا الزمن الذي تطور وتقدم لانها لا تنسجم مع متغيرات الزمان والمكان، ولابد من تغيير ادواتها والتنازل عن بعض الشخصيات حيث اصبحت عائق أمام تطورها لتنسجم مع متطلبات الجماهير لتتمكن من أعادة مد جسور الثقة بينها وبين المواطن ولو نسبيا، فضلا عن العقد النفسية التي يعيشها بعض السياسيون بسبب الماضي.

نحتاج إلى ثورة فكرية ومشاركة الجميع في بناء البلد بدون اقصاء مع الحفاظ على الاستحقاقات اذا كنا نروم بناء بلدنا والا فالدمار قادم بيد الجهلة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 76.16
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك