المقالات

التطبيع والتجريم


  عباس قاسم المرياني||

   هناك مثل شعبي متدول يقول: (كرصه لا تثلمين، باگه لا تحلين، واكلي لمن تشبعين) يعود هذا المثل لقصة عجوز كانت بخيله جداً تقتر على زوجات ابنائها (الچناين) ان لا يكثرن من الاكل حرصاً وبخلاً منها.    وفي احد الايام اتى ضيفاً اضطرت العمة بسببه ان تضع مختلف اصناف الطعام امامه والزوجات (الچناين) ايضاً، وكان ضمن هؤلاء الزوجات (الچناين) زوجة تسمى (شفلاته) تميزت بالحكمة والدهاء، ولحرص العمة ان لا يأكلن الزوجات (الجناين) من الاكل أشترطت عليهن شرطاً (كرصه لا تثلمين، باگه لا تحلين، واكلي لمن تشبعين)، وبعد ابتعاد العمة قامت شفلاته بأكل رغيف الخبز من الوسط من غير ان تمس حوافه او تثلمه، واخذت تسحب عيدان الخضروات من الباقة دون ان تفك الباقة، فأكلت حتى شبعت.     وحين عادت العمة وجدت الرغيف قد فرغ من وسطه، والباقة لم يبق منها سوى العيدان ولم تفك، فسألتها عن الطعام قالت: عملت بوصيتكِ فما زال الرغيف مدوراً ولم يثلم، والباقة لم تفك، فتعجبت العمة من دهاء شفلاته، وراحت تبحث عن فكرة جديدة.    هذه الحالة كثيراً من نجدها لدى بعض الدول العربية في سياستها، او علاقتها مع العراق، فنجدها تطرح شروطها وبنودها لابتعاد العراق عن علاقاته مع ايران لانهم يعدونها عدوة للعرب، ويطلبون من العراق عودته لعمقهِ العربي الذي صدعوا رؤوسنا به، كأنما هو طفلاً بنظرهم، وبنفس الوقت هذه الدول لا تقدم اي دعم للعراق ولا تلتزم بجميع الاتفاقيات السياسية والاقتصادية المعقودة معهم.    فضلاً عن ذلك هذه الدول او بعضها حالياً تهرول بكل قوتها من اجل ان تُطبع العلاقات مع اسرائيل وبشكل علني، متجاهلةً بذلك كل سياسات اسرائيل ضد الشعوب العربية وسفكها الدم، والاتفاقيات العربية التي تمنع اي تطبيع من الاحتلال الاسرائيلي، وبنفس الوقت تطالب العراق بالعمق العربي المشتت ضاهراً وباطناً.    من هذا بات العراق بين نارين، يُجرم بسبب علاقاته الواسعة مع الجارة ايران الاسلامية ومهما يكون هي افضل من اسرائيل بكثير، وفوضوية سياسات هذه الدول العربية التي تُطبع مع اسرائيل لتكون صديقه، وتُجرم العراق وتخشاه وتعدهُ عدواً لها.     فمن اين نأتي بشفلاته لتسعفنا بدهائها وحكمتها، وتخلصنا من مكر عمتنا العربية.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك