المقالات

الشباب مابين الأمل واليأس  

186 2020-07-10

حسين فلامرز ||

 

تعتبر فئة الشباب طاقة الأمة وحاملة خيوط تحقيق طموحاتها،  ويمثلون أيضا عين الأمة التي ترى العيوب قبل الحسنات وذلك لما يحملون في عقولهم أفكار وأهداف لايمكن أن يدركها أو تدركها الفئات الاخرى.

بين حين وأخر نسمع عن حالات انتحار للبعض من أبناء أمتنا العراقية وبالرغم أن الموضوع عالمي ويحدث في كثير من البلدان، إلا أننا هنا يعتبر ملفا خطيرا وقضية رأي عام، لكونه يرتبط ارتباطا وثيقا بطبيعة الحياة اليومية للانسان العراقي وأحيانا ممكن ان يرتبط بالنتائج التي يحققها القطاع العام والخاص في عراقنا الحبيب.

فالجهات القطاعية الراعية لقطاع الشباب وهي الثقافة والشباب والرياضة والتربية والتعليم العالي والدفاع والداخلية واخرى من الهيئات  والمنظمات التي للاسف الكبير اصبحت منظومات تعمل باليات طاردة للشباب بل على العكس قد أصبحت غلافا يوهم الجميع بانها تمتلك الحلول بينما هي فقيرة الحيلة لايمكنها سوى الظهور بالمظهر التي تتمناه وهي معتكزة على العجز المالي أو سؤ ادارة الاخرين .

أن فئة الشباب تمثل اكثر من نصف المجتمع ومانحتاجه نحن في العراق هو كيفية تاهيل واجراء عمليات واجراءات تعتني بالجوانب النفسية و لها علاقة بلب المواطن العراقي وذاته التي بحاجة الى رعاية خاصة يمكن من خلالها تحويل الشاب من حال الى حال. بالتاكيد أن هذه الامور اصبح يسيرا وممكنا إذا ماتوفرت النوايا وتمت الاستعانة باولي الخبرة الذين وهبهم الله الموهبة التي تمت رعايتها وتنميتها لتصبح شعلة مضيئة تنمي الذات وتنفع الاخرين.

ومن هذا كله لابد من العمل على مراجعة البرامج والمناهج لتلك الجهات القطاعية الراعية للشباب ومثلما هي تعمل لوضع مناهج عمل وانتاج، لابد أن يصاحبها اجراءات ترفيهية وتثقيفية وتوعوية ونفسية لضمان سماع الذات وخصوصا لاولئك الصامتين الذين غلبهم اليأس. لنعطي صوتا للحياة  ودعوة خالصة الى كل المعنين، رغم الحال ومايجري من حولنا دعونا نعمل سوية لتطوير مناهجنا وشمولها ببرامج تنموية وارشاد نفسي لتغذية وجدان الانسان العراقي بالامل والاستحسان. لتبقى أمانينا تجمعنا لهدف مستقبل مشرق بءذن الله.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك