المقالات

اميركا وايران؛ وهن الذرائع وصلابة الاذرع  


🖊🖊ماجد الشويلي ||

 

 منذ اليوم الاول لنجاح الثورة الاسلامية في ايران والولايات المتحدة الاميركية  مستمرة بالبحث والتنقيب عن كل ذريعة مهما وهن منطقها اوضعف حجمها، بغية الايقاع بهذه الثورة وجمهوريتها المباركة . او اضعافها على اقل التقادير . ولم تُخف عدائها لايران مطلقاً ، بكل كانت بين الحين والاخر تعلن مجاهرة عن سعيها لاسقاط النظام او توجيه ضربة عسكرية قاسية له !!

لكنها سرعان ما تنكفئ وتتقهقر ، وتعاود البحث عن سبل جديدة من المسوغات الواهية علها تمكنها من الضغط عليها بشكل اكثر  ، ممنية نفسها برضوخ ايراني عجزت مخيلات كل الزعامات الاميركية و اداراتهم المتعاقبة من تحقيق جزء يسير منه.

و المفارقة انها كلما تباطأت اميركا باتخاذ اجراء حازم ضد ايران ليكبح جماح نفوذها المضطرد في المنطقة والعالم خشية من رد فعلها الموجع، كلما تعاظمت قدرات  أيران وامتدت اذرع نفوذها الشعبية والرسمية، اكثر في عدد لايستهان به من المواقع الحساسة والحيوية في العالم ، وعلى راسها حزب الله في لبنان الذي بات يمثل كابوسا  حقيقياً جاثما على صدر اسرائيل كما تجثم هي على دول المنطقة !!

هذا المعنى الذي اشار له القائد الخامنئي قبل عدة سنين بان ((اميركا متورطة معنا فهي لاتستطيع ان تتركنا لاننا نتقدم ولاتتمكن من ضربنا لانها ستجد لنا انصارا في جميع انحاء العالم))

فكلما كانت اميركا تبتدع ذريعة لمحاصرة ايران ومحاولة عزلها عن العالم ، وكلما قيل بان اميركا على وشك ان تنقض على ايران ،كلما زادت ايران من اذرعها وتضاعفت قوتها وقدرتها اكثر.

 الى ان بات بحوزة ايران  الان بشكل وبآخر منظومة قوى جهادية مقاومة، اصابت القدرات الاميركية في المنطقة بالشلل ، واقعدتها عن اي حركة من شأنها ان تدفع بهذه الاذرع وتثيرها لاتخاذ خطوة مماثلة تاتي على الاخضر واليابس من المصالح الاميركية في المنطق خصوصا !

وما لم يكن بحسبان اميركا ولم يخطر ببالها على الاطلاق ان البلد الذي جاءت واحتلته متبجحة بانها ستجعل منه الانموذج الديمقراطي المحتذى به في المنطقة ، يتحول لاحد اهم معاقل المقاومة الرافضة للكيان الصهيوني والتواجد الاميركي فيها. لتنبثق عن منظومة هذا البلد الفكرية والعقائدية ، قوة تمثلت بالحشد وفصائل المقاومة  يحسب لها الف حساب.

الامر الذي اصاب حسابات الاميركان بزمجرتها وبهرجتها بالعطب واختلت معه موازين القوى بالمنطقة  جميعاً ،كمقدمة للوصول الى تغييرات جذرية على مستوى العالم .

انها قوة الاذرع التي ابطلت كل الذرائع وسَخِرت منها ، ليتم معها تدشين مرحلة جديدة   لقياس عناصر القوة والقدرة  على اسس قيمية ومبدأية، فما كان يعد في الماضي مكلفا ومرهِقا بالنسبة للباحثين عن امتدادات عقائدية؛ بات اليوم يمثل اهم عناصر القوة والمنعة ، واكثرها نفعا على المستوى الستراتيجي.

انها معايير جديدة على مستوى الردع اطلت بها ايران مع جملة ما اطلت به من مفاجآت بمنظومتها القيمية العقائدية، وامكاناتها السياسية والثقافية والعسكرية

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك