المقالات

(المجال الحيوي ) في مفاوضات واشنطن وبغداد المقبلة  


  مازن صاحب ||

 

يعرف المجال الحيوي بكونه المساحة المطلوبة لضمان الامن الوطني للدولة .. اما كيف واين ومتى ولماذا فهذه تساؤلات استفهامية ربما اختلف فيها كبار الاستراتيجيين ولكني أجد في كاتب ( الوجيز في الحرب) للبروسي كارل فون كلاتوفيتز  عند قوله ( الحرب آخر وسيلة بيد السياسي لاحداث التغيير الذي عجز عن أحداثه بالطرق السلمية) ثم يقول ( عندما تصمت المدافع تعود السياسة للتعامل مع الواقع من حيث انتهت الحرب) .

مثل هذا الكلام  يبدو لاول وهلة حديثا عن الحروب التقليدية وليس الحروب ناعمة للقرن الحادي والعشرين .

لكن السؤال عند كثير من الاستراتيجيين يبقى في توالد الأفكار وان تحولت من نمط إلى اخر ومن أسلوب إلى غيره مناسب اكثر للظروف الواقعية في فنون إدارة العلاقات الاستراتيجية الدولية للإجابة على سؤال مهم واحد ... ما الربح والخسارة في حسابات المجال الحيوي على طاولة المفاوضات ؟؟

لم تكن حرب الاحتلال الأمريكي للعراق قادمة من العدم بل وفق تصورات استراتيجية خطط لها  لأسباب مرتبطة بالتخطيط الاستراتيجي الأمريكي .. ولعل ابرزها ما سبق وأن طرحته في أكثر من مقال عن الاستراتيجية الأمريكية للقرن الحادي والعشرين وما نتج عنها في منطقة الشرق الأوسط الكبير من نموذج عرف ب( صفقة القرن) لتدوير المجال الحيوي الاسرائيلي بما يحقق للوبي الصهيوني احد أكبر الإنجازات في مناصرة اسرائيل وضمان امنها الحيوي بتطبيع متعدد الأطراف أجد أن العراق بالتأكيد احدها .

ربما ليس المطلوب أمريكيا من العراق في الخطوات الأولى اكثر من إعادة صياغة العلاقات الاستراتيجية مع واشنطن فقط من خلال مشاريع اقتصادية وامنية تجلب الإستقرار المنشود لدولة وشعب تعبت حد الاعياء من حروب متكررة اكلت من عمره اكثر من أربعة عقود.. لكن المجال الحيوي الاسرائيلي يبقى قائما على عدم اعلان العداوة مع العراق المتفق استراتيجيا مع واشنطن ؛ أفضل حليف دولي لها .. وربما في خطوة لاحقة يبدأ الترانسفير العكسي لاعادة اسكان الفلسطينيين في اقليم الانبار أو الاقليمين الكردي والسني بوجود دعم اقتصادي وامني أمريكي - اسرائيلي  فيما تبقى المناطق الشيعية تعاني ظروفا أصعب من ظروف الحصار في تسعينات القرن الماضي .

هل هذه سيناريوهات مطروحة في المناقشات المتواصلة على الكروبات والتواصل الاجتماعي؟؟

الإجابة ..نعم .!!!

وهذا يعني أن المجال الحيوي العراقي على طاولة المفاوضات المقبلة لا يمتلك هوية وطنية عراقية جامعة شاملة لدعم المفاوض العراقي أمام مفاوض أمريكي يقدم برنامج عمل محدد الموارد بدقة كبيرة  ولعل ما ذكره انتوني كروزدمان في تحديث دراسته عما وصفه بالمفاوضات مع دولة ( اشباح) من دون قدرات امنية على الرغم من وجود موارد بشرية كبيرة بلا كفاءة قتالية متطورة .. ومن دون قدرات اقتصادية على الرغم من ثروة النفط ودولة اشباح سياسية غير قادرة على الاتيان بحلول تطبيقية اجرائية للحكم الرشيد .

التوقع المنتظر أن هذه المفاوضات لن تنته خلال أسابيع أو أشهر قليلة.بل ربما تستمر عاماً أو أكثر  بانتظار متغيرات ظرفية عراقية وامريكية ما بعد انتخابات منتظرة في كلا الدولتين وأيضا متغيرات دولية .. لذلك سيكون الجنرال ( زمن) كعب اخيل لواشنطن التي ربما تحاول إدارة ترامب أن توظف طاولتها كورقة انتخابية فيما لا يحتاج العراق إلى ذلك .

التوقع الآخر أن تكون هناك نتائج مختلفة لمناهج الاحزاب المتصدية للسلطة في الانتخابات البرلمانية المقبلة وربما تكون نهاية العام المقبل وقبل المضي بتوقيع هذا الاتفاق الاستراتيجي  بما يؤثر على مساراتها المستقبلية .

والتوقع الأقرب أن تحاول واشنطن صياغة اتفاق فضفاض تدخل فيه نموذج المصلحة الحيوية للاقليم الكردي وما يمكن أن يكون للاقليم السني وربما بعض القوى الشيعية تتوافق معهما.. ليكون أمام البرلمان الاتحادي مهمة التصويت على ما سبق وأن اتفق عليه في مؤتمرات المعارضة العراقية في صلاح الدين ولندن باشراف أمريكي تحت عنوان قانون تحرير العراق ..وحان اليوم تسديد فاتورة الحساب للراعي الأمريكي !!

كل ما تقدم لا يتجاوز تحديد أهمية المجال الحيوي لقوى المقاومة والممانعة الإسلامية .. لكن السؤال كيف يمكن لهم الاستجابة لما يطرح على طاولة المفاوضات المقبلة واليوم ليس هناك هوية وطنية عراقية جامعة شاملة بامتياز؛

ولله في خلقه شؤون!!

ــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مرتضى
2020-05-31
يجب اخراجهم من العراق فهذا راي الشعب الحر واذا لم يقبلوا بذلك يجب ان نخرجهم بشكل يذلهم
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.96
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك