المقالات

ونيس ....ام....قديس..

478 2019-09-15

ا.د.ضياء واجد المهندس

 

في اربعينات القرن الماضي ، هرب شقيقان من احد مناطق الريف العراقي شمالا" و معهما حمارهما الهزيل الذي تحمل من التعب و الكد اكثر ما تحمله الاخوة الفارين  و كانا يحسبانه (ونيس) ...

كانا يتناوبان الركوب عليه ، حتى فطس بعد بضعة ليالي من فرارهما ، فقررا دفنهما ، ولانهم خائفون من مستقبلهم ،بعد ان فقدا من كان يساعدهم في الهروب ، بداوا يبكون و يقول كلام الحزن العميق الممزوج باحساس الالم والخوف ..لاحظ جميع من يمر بقربهم ، حجم الامهم ومعاناتهم ، فنقلوها لاحد شيوخ العشائر القريب من المنطقة ..ارسل الشيخ الى الاخوة الهاربين مجموعة من حاشيته ليسألوهم عن حزنهم و مأساتهم ، فكانوا يردون : ذهب العزيز ، حملنا لثلاثين عام ، وسترنا و انجز اعمالنا ..قرر الشيخ ان يساعدهم ، واذا كان موسم الحصاد في سنتها جيد ، فانه يبني مقام للمتوفي ..تم بناء مقام كبير للحمار ، بعد ان انعم الله على الشيخ بحصاد وفير ..واصبح الحمار الهزيل بين ليلة و ضحاها قديس ، واختلفت الناس في اسمه و بركاته ..ذاع صيت القديس بين الطوايف و العشائر ، واخذت تقدم النذور و القرابين للقديس من اجل الطفل و العريس و الشفاء و عودة الزوج ووووو....

وصلت بركات و كرامات القديس الى بغداد ، فارسلت الاوقاف وقتها لجنة لتوثيق مقام القديس و ترتيب كتاب عن تاريخه ..بعد ان وصلت اللجنة ، اصر احد اعضائها ،و هو استاذ جامعي في التاريخ ليتاكد من هيئة القديس المدفون و تقدير عمره ..الكارثة ، عندما اكتشف انه حمار ، ولكن سدنة مقام القديس وهما الاخوين الهاربين من شيخهم و ديرتهم ، اصرا على ان الحمار هو من نسل حمار نبي الله العزير (ع ) . و للحفاظ على وارادت القديس ، و لكي لاينتشر خبر اصل القديس و ماهيته ، قرر الاخوان ان يثيروا الناس عليهم و كادوا ان يقتلوهم ، لولا ان اللجنة فرت بعد منتصف الليل عائدة الى بغداد ...

في كل العالم تجد قداسة لبعض الحيوانات ، فهناك من يعطوا مقام لكلب اهل الكهف ، واخرين  لهدهد سليمان ، و اخرين لبقرة موسى ووو...

اما حمار العزير فهو نجم عيد البركة عند اليهود ..حيث يقوم اليهود في هذا العيد بالتبرك بالحمير وحملها على أكتافهم ،والسير فيها وسط تصاعد الهتاف بأنهم شعب الله المختار .

والخلفية التاريخية والدينية وراء تصرفهم هذا هو أنه كان للعزير حمارآ ،وكانوا يعتبرون العزير إبن الله ويعبدونه وكانوا يقدسون حماره ويتبركون به .( وقالت اليهود عزير إبن الله - سورة التوبة )...

والغريب ان الحمار هو رمز الحزب الجمهوري الامريكي ، مثلما هو عنوان حزب كردي عراقي هو ( حزب الحمير العراقي )

و بالرغم من ان الحمار هو من اذكى الحيوانات ،الا ان الانسان اذا اراد ان يشتم اخيه الانسان وصفه بالحمار ، علما ان الحمار من اكثر الحيوانات كدا واخلاصا بالعمل ، واذا اردنا ان نوصف جهد مخلص في عمله نقول ( يعمل مثل الحمار ) ، و هذه الخصلة قد تكون بركة تقديسه عند البشر ..

اللهم يسر امرنا للخير و الاحسان ..

وانعم علينا راجحة العقل والايمان..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك