المقالات

مؤشرات اقتحام السفارة البحرينية


ماجد الشويلي

 

⭕️ اقدام الشباب على اقتحام هذه السفارة على خلفية احتضان المنامة لمؤتمر تمرير صفقة القرن فيه تاكيد على هوية العراق وانتمائة الاسلامي والعروبي

⭕️ هذا الاقتحام يعد وثبة من وثبات المقاومة الشعبية الرافضة للتطبيع مع الكيان الغاصب وفيه تعبير عن الجهوزية والاستعداد التام لقلب الاوضاع راسا على عقب ان مضت الصفقة او مررت

⭕️هذا الاقتحام فيه رسالة تحذير صارخة لساسة العراق ممن يمني نفسه الالتحاق بركب المطبعين

⭕️ اقتحام السفارة البحرينية فيه تعرية لنظام البحرين وفضحه امام الرأي العام المحلي والدولي

⭕️ كل تعبير دون اقتحام السفارة على مثل هذه الخلفية التي جرى لاجلها لن يكون له اثر في دعم القضية الفلسطينية

⭕️هذا الاقتحام يعزز من صمود الشعب الفلسطيني الذي تركه حكام العرب وتخلوا عنه في معركته المصيرية

⭕️ هذا الاقتحام يجلي الصورة الناصعة لاتباع اهل البيت ع في العراق والتي حاول الاعلام المرتبط بالصهاينة وال سعود تشويهها واظهار الشيعة على انهم يسيرون في ركب المشروع الاميركي ولادخل لهم بالقضية الفلسطينية

⭕️هذا الاقتحام سيحفز بقية الشعوب العربية المخدرة على الانتفاض بوجه ساسته ويعود بالشعب العراقي ومحور المقاومة لموقع الصدارة في الامة

⭕️ هذا الاقتحام ليس بدعة من الشعب في ظل النظام الديمقراطي فقد شهدت وتشهد اغلب الانظمة الديمقراطية مثل هذه الممارسات اغلب الاحيان

⭕️هذا الموقف من المتظاهرين فيه احراج للحكومة فاما ان يكون الاقتحام منسجما مع موقفها الرافض لصفقة القرن واما ان تعمد لاعتقال المتظاهرين ومعاقبتهم فتكون قد مارست النفاق السياسي في هذا المورد

⭕️ الموقف الشعبي هذا قام بما عجزت عنه الحكومة بمواقفها الدبلماسية

⭕️ على اسرائيل ان تفهم جيدا بان المواقف التي تتخذها الحكومات في سياق التطبيع معها لن تمر دون عقاب من الشعوب

⭕️ هذا يدل على يقظة ابناء المقاومة وانتباههم لمايدور من حولهم

⭕️اما وقد عجزت الحكومة العراقية عن قطع علاقتها بنظام البحرين على خلفية قمعها لشعبها فان عليها ان تدرك بانها الان تملك كل المبررات لقطع هذه العلاقة لانها الزمت نفسها بالتعبير عن هوية الشعب وترجمة نبضه

⭕️ هذا الاقتحام تثبيت للموقف العدائي الذي اتخذه نظام البحرين بحق كل الشعوب العربية فمن يبيع فلسطين مستعد لخيانة كل الامة وبيعها

⭕️ على بقية البلدان التي تسير في ركب التطبيع مع الكيان الغاصب ان تخشى على مصالحها في العراق بعد هذه الحادثة

⭕️ هذه البلدان التي تطبع اليوم بشكل فج وسافر مع الصهاينة تعرضت فيها سفارات مصر للاعتداء والحرق حين وقعت اتفاقية كامب ديفيد عام 1978

مع اسرائيل وهي اقل من صفقة القرن بكثير فلماذا تستنكر مايحصل لسفاراتها اليوم؟!!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.22
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك