المقالات

الديانة الوهابية وقصة الفكر والكفر..!

672 2019-05-13

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

 

الذي يتوجب على العراقيين جميعا، التعامل معه بكل مسؤولية، هو أن داعش ليست إلا حلقة ،من حلقات الحقد الموجه نحوهم، وقصة داعش ترتبط بشكل يقيني، بقصة الصراع الدائم بين الحضارة والتخلف، وبين المدنية والبداوة.

داعش؛ واحدة من إفرازات العقلية الوهابية البدوية، تلك العقلية التي تبقى محافظة على أطرها العامة، ومتبنياتها وأساليبها، ولا تحصل فيها تغيرات أو إنعطافات كبرى، شأن بقية نماذج الحياة الإنسانية الأخرى.

بين أيدينا نموذج سكان الخليج والجزيرة العربية، فَهُم وبرغم أن الثروة التي بين ايديهم كبيرة، وبرغم أن وسائل الحضارة التي أشتروها بتلك الثروة، من مباني ومنشآت، ووسائل راحة وتنقل، توحي بأنهم قد تحضروا، إلا أن الغوص في واقعهم، يكشف عن أنهم مازالول بدوا، ولكنهم يعيشون في أجواء الحضارة، ولم يينتفعوا من الحضارة إلا بقشرتها، أما في عمقهم فلم يحصل تغير ناجز نحو التحضر.

للك فإنه لا تجني عندما نقول بأن حكام مملكة آل سعود، بنوا دولتهم وفقا لقواعد البداوة وأسسها، ودعموا دولتهم بمتبنيات دينية، هي الأخرى تمثل إمتداد للتنافر بين الإسلام كدين حضاري، والنكوص التي تمثله الوهابية، كدين رسمي للدولة السعودية.

نقول أن الوهابية دين؛ وليست مذهب أو عقيدة إسلامية تعبدية، فكل ما تتحدث به وعنه، وكل أساليبها و معالجاتها، للمشكلات التي يواجهها المسلم، تختلف إختلافا جذريا، عما تفكر به المذاهب الأسلامية مجتمعة، ومن بينها المذهب الحنبلي المتشدد الذي يعتنقونه، والذي ازداد تشدداً، على يد ابن تيمية، الذي لم يكتف بتكفير المسيحيين واليهود، بل وكفر من لا يوافقهم من أهل السنة والجماعة، فضلا عن الشيعة الذين ساوى بينهم وبين عبدة الأوثان!

إن الوهابية التي تأسست في نجد كدين جديد، تأثرت كثيرا بالظروف البيئية، الجغرافية والاجتماعية والاقتصادية، لنجد الصحراوية القاحلة القاسية، حيث مصادر الرزق فيها شحيحة جداً، وحيث سكانها قبائل بدو قساة، رحل يعتمدون في عيشهم على الغزو، واحتلال مناطق الرعي السيف.

 لذلك فالحركة الوهابية؛ هي نتاج ظروف الصحراء القاسية، المعزولة عن الحضارة، وكل ما ينتح عنها يشكل تناقضا صارخا مع الحضارة،وطوال الـ ٢٧٠ عاما الماضية، منذ ظهور الوهابية، يمكن إحصاء مئات الجرائم التي ارتكبتها بإسم الدين، برغم أن الدين رسالة حضارة.

كلام قبل السلام: تناهض الوهابية الثقافة وحرية التعبير والتفكير، إذ يقول محمد بن عبد الوهاب في هذا الخصوص: “الفكر والكفر سيان لأنهما من نفس الحروف”..!

سلام.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك