المقالات

ربوةٌ رابية...وجنةٌ بعيدةُ المنال

568 2019-04-18

حلا الكناني

 

يُحكى ذات يوم عن بلدٍ من بلاد العرب له من الأوصاف ما لا يدانيه فيها احد، فأرض السواد، وأرض الرافدين، وأرض الانبياء، وموطن الحضارات، وأرض عليٌ والحسين، وغيرها كُثُر لايسعُ القلم أن يُحصيها عددا.

كان ذلك عراق الخير الذي فيه من الكنوز ما يغبطه بها الاولون، والآخرون، هواءه العذب، وسلسبيله الزلال المتدفق عشقا لأرضه، ونخيله الباسقات التي ما انحنت يوماً إلا لخالقها، وارضه الولود التي تهب الحياة كل لحظة،و جنائنه المعلقة التي تحاكى بها الزمان، وسحرت الأذهان، وجمالها البابلي الذي سلب القلوب من الأكنان، وقيثارته السومرية التي عزفت تاريخا بأجمل الألحان، وقصة حضارة اجتمعت حولها كل الحضارات.

لم يكن كل ذلك نسج من خيال، بل وقف الخيال حائرا في أوصاف بلادي التي أهدت للبشرية عنوانها، وخلّدت امجادها، فوهبتها القلم، وعلّمتها الكتابة، ومايسطرون.

مأمناً لكل خائف كان وطني، وحضنا دافئا كحضن الأمهات، ولطالما تحاكى الناس عن معنى العدالة، وأجمعوا امرهم ان لا وجود لها، وأن البشرية تعيش اوهامها، وفي بلد امير المؤمنين علي عليه السلام كان الامر مختلفا، كاختلاف الليل، والنهار، ففيه خُلقت العدالة، وفي كنفه ترعرعت، وارتسمت كل معانيها في أزارٍ نزع عنه كِبر الدنيا، وغرورها، وصار موئلا لكل بسمة بريئة غادرت الشفاه، وكأنه سفينة مثقلة بما حملت وتقول هل من مزيد.

كان ذلك علي قطعة من نور أضاءت الدنيا قسطاً وعدلاً، تتصارع فيه الخصال والأوصاف، فتقف إحداهنّ عاجزة عن الأخرى، فكلّهن لعليّ، وعليٌ كلّه عدالة حتى في صفاته.

سرعان ما تلاشت احلام العصافير كريشة تقاذفتها الريح من كل مكان، واستقرت بها في ارض مقفرة، لا يوجد فيها سوى إبليس ومن تبعه من الشياطين، الذين اعدّوا العّدة ليُطفئوا ذلك النور الربانيّ، الذي يخشون توهجه، فخرجوا من أجداثهم ملعونين بثياب الخيبة، وانتشروا شر انتشار، واجمعوا امرهم ان يقتلن احلام اليتامى مصبحين، فكمنوا للمولى عليّ بضربة أضاعت معها الإنسانية جمعاء.

تلاشت الاحلام ،والعدالة، والصدق، والأمانة،والرحمة، والمحبة، وكل واوٍ يمكنها أن تعطف مزيداً من الصفات على معطوفها، ولن تنتهي الواو العاطفة تلك إلا بانتهاء ألم فقد امير المؤمنين عليه السلام الذي لا انقضاء له ولا أمد.

منذ ذلك الحين ضاع وطني، وصار أشباهُ وطن، صار حلماً اودعناه على جناح طيرٍ ليس له من سبيل،وغنيمةً انقضّت عليها غربان الشرّ، وما ابقت فيها إلا قليل، وقصيدةً هجرتها القوافي، وآثرت الرحيل، فغابت شمس الارامل و الثكالى بلا اثر، ولا دليل.

ربوة رابية كان العراق، و بعد عليّاً غدا جنة خاوية، وتاهت منه الحروف عن اصل معناها، فالعين عيون وينابيع اختفت،والراءُ ربيع ارتحل، والألف أُلفة ووحدة صارت شتاتاً وفِرقة، ولم يتبق من حروفه سوى القاف فقلّة بعد كثرة، وقسمةٌ ضيزى بعد عدالة، وقهرٌ وظلم لايعرف مداهُ إلا الله.

............................

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك