المقالات

ربوةٌ رابية...وجنةٌ بعيدةُ المنال

754 2019-04-18

حلا الكناني

 

يُحكى ذات يوم عن بلدٍ من بلاد العرب له من الأوصاف ما لا يدانيه فيها احد، فأرض السواد، وأرض الرافدين، وأرض الانبياء، وموطن الحضارات، وأرض عليٌ والحسين، وغيرها كُثُر لايسعُ القلم أن يُحصيها عددا.

كان ذلك عراق الخير الذي فيه من الكنوز ما يغبطه بها الاولون، والآخرون، هواءه العذب، وسلسبيله الزلال المتدفق عشقا لأرضه، ونخيله الباسقات التي ما انحنت يوماً إلا لخالقها، وارضه الولود التي تهب الحياة كل لحظة،و جنائنه المعلقة التي تحاكى بها الزمان، وسحرت الأذهان، وجمالها البابلي الذي سلب القلوب من الأكنان، وقيثارته السومرية التي عزفت تاريخا بأجمل الألحان، وقصة حضارة اجتمعت حولها كل الحضارات.

لم يكن كل ذلك نسج من خيال، بل وقف الخيال حائرا في أوصاف بلادي التي أهدت للبشرية عنوانها، وخلّدت امجادها، فوهبتها القلم، وعلّمتها الكتابة، ومايسطرون.

مأمناً لكل خائف كان وطني، وحضنا دافئا كحضن الأمهات، ولطالما تحاكى الناس عن معنى العدالة، وأجمعوا امرهم ان لا وجود لها، وأن البشرية تعيش اوهامها، وفي بلد امير المؤمنين علي عليه السلام كان الامر مختلفا، كاختلاف الليل، والنهار، ففيه خُلقت العدالة، وفي كنفه ترعرعت، وارتسمت كل معانيها في أزارٍ نزع عنه كِبر الدنيا، وغرورها، وصار موئلا لكل بسمة بريئة غادرت الشفاه، وكأنه سفينة مثقلة بما حملت وتقول هل من مزيد.

كان ذلك علي قطعة من نور أضاءت الدنيا قسطاً وعدلاً، تتصارع فيه الخصال والأوصاف، فتقف إحداهنّ عاجزة عن الأخرى، فكلّهن لعليّ، وعليٌ كلّه عدالة حتى في صفاته.

سرعان ما تلاشت احلام العصافير كريشة تقاذفتها الريح من كل مكان، واستقرت بها في ارض مقفرة، لا يوجد فيها سوى إبليس ومن تبعه من الشياطين، الذين اعدّوا العّدة ليُطفئوا ذلك النور الربانيّ، الذي يخشون توهجه، فخرجوا من أجداثهم ملعونين بثياب الخيبة، وانتشروا شر انتشار، واجمعوا امرهم ان يقتلن احلام اليتامى مصبحين، فكمنوا للمولى عليّ بضربة أضاعت معها الإنسانية جمعاء.

تلاشت الاحلام ،والعدالة، والصدق، والأمانة،والرحمة، والمحبة، وكل واوٍ يمكنها أن تعطف مزيداً من الصفات على معطوفها، ولن تنتهي الواو العاطفة تلك إلا بانتهاء ألم فقد امير المؤمنين عليه السلام الذي لا انقضاء له ولا أمد.

منذ ذلك الحين ضاع وطني، وصار أشباهُ وطن، صار حلماً اودعناه على جناح طيرٍ ليس له من سبيل،وغنيمةً انقضّت عليها غربان الشرّ، وما ابقت فيها إلا قليل، وقصيدةً هجرتها القوافي، وآثرت الرحيل، فغابت شمس الارامل و الثكالى بلا اثر، ولا دليل.

ربوة رابية كان العراق، و بعد عليّاً غدا جنة خاوية، وتاهت منه الحروف عن اصل معناها، فالعين عيون وينابيع اختفت،والراءُ ربيع ارتحل، والألف أُلفة ووحدة صارت شتاتاً وفِرقة، ولم يتبق من حروفه سوى القاف فقلّة بعد كثرة، وقسمةٌ ضيزى بعد عدالة، وقهرٌ وظلم لايعرف مداهُ إلا الله.

............................

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك