المقالات

بضاعة غير مفيدة بتكلفة باهضة..!

269 2019-02-16

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

الحديث عن لا أخلاقية غياب النائب عن جلسات المجلس، يتزامن مع أخبار عن عزم رئاسة مجلس النواب تفعيل قرار الاقتطاع من رواتب النواب المتغيبين عن حضور الجلسات النيابية عقابا للتغيبهم. وهذه ليست أول مرة، تطرح فيها مسألة غياب النواب، فقد سبق لرئيس مجلس النواب أن هدد باتخاذ إجراءات لردع المتغبيبن، مع أن هذا الإجراء من شأنه أن يعيد للمؤسسة التشريعية مصداقيتها من دون أن يفلح في مسعاه. ومع أن الاقتطاع من رواتب النواب المتغيبين يمثل شروعا فعليا في التطبيق الحرفي للنظام الداخلي لمجلس النواب.ويحمل إشارة قوية على دخول النظام إلى مجلس النواب نفسه٬ وعلى أنه لا توجد سلطة فوق القانون بما في ذلك السلطة التي تشرع القانون. لاسيما وأن ظاهرة الغياب وصلت في مجلس النواب حدا صارت فيه بعض مشاريع القوانين تمر بنسب مثيرة لعلامة الاستفهام.

إلا أن ظاهرة غياب النواب عن البرلمان ، هذه الظاهرة التي تعطي صورة سيئة عن عمل البرلمان، تبدو وكأنها إشكالية يستعصي حلها، فمن غير المقبول، أن يفتح المواطنون أجهزة تلفزيوناتهم،ويشاهدوا البرلمان أشبه بالفارغ، الأمر الذي ينعكس سلبا على سمعة المؤسسة التشريعية.وذلك بعد أن عادت مؤخرا، لتثير المزيد من الجدل السياسي، وتغري الكثير من الكتاب بالكتابة عنها في على أعمدة الصحف ، وتبدو وكأنها بحاجة الى  إيقاظ حس المواطنة تحت قبة البرلمان.

لإن أهمية الاقتطاع من رواتب البرلمانين المتغيبين، خاصة بالنسبة للميسورين منهم،  تبدو نكتة سخيفة بلحاظ أمرين، الأول أن من النواب من لا يأبه لأي إستقطاع من مدخوله الشهري فهم لا يعولون على هذا المدخول ، الذي يبدو قزما صغيرا إزاء ما يجنونه من موارد متعاظمة من نشاطاتهم في أوجه الفساد المتعددة التي أجادوها وأحترفوها، والثاني أن بعضهم يجد نفسه أكبر من المنصب النيابي الذي لا يعني له المنصب النيابي شيئا، وهو يستخف به ويستنكف بسبب ذلك عن حضور الجلسات، وهذا الأمر يبدوا واضحا للعيان في "كبار" الساسة، ..و لهؤلاء فإن عملية التشهير عن طريق نشر أسماء المتغيبين، تبقى هي الأجدى والأكثر فعالية وتأثيرا. لأن حالة فراغ المقاعد أثناء الجلسات النيابية صارت تطرح أسئلة أخلاقية وسياسية بخصوص مضمون التعاقد الذي حصل بين ممثلي الأمة والشعب.

المواطنون  لا يخفون قرفهم من انتهازية بعض النواب، الذين يبذلون كل ما في وسعهم، خلال الحملات الانتخابية، من أجل كسب الأصوات، والفوز بالحصانة، ثم يتوارون عن الظهور، بمجرد ضمان المقعد المريح، والأجر السمين في البرلمان.

و مما يثير حنق المواطن وشعوره بالخيبة، أن ثمة برلمانيين يحاولون التصدي للإجراء المتعلق بضبط الحضور٬ متذرعين بأن النظام الداخلي لمجلس النواب السابق وأيضا نصوص الدستور الجديد لم تتضمن أي إجراءات حول ظاهرة غياب البرلمانيين.

كلام قبل السلام: يبدو أن الديمقراطية عملية باهضة التكلفة دون نتائج مفيدة إذ تنتج بضاعة غير مفيدة..!

سلام..

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.03
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك