المقالات

الفرق بين الفجاجة والصراحة..!

160 2018-11-12

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

أنتهت ولاية السيد العبادي، والذي لم يتمكن من تكرارها، على الرغم من أنه ركب؛ كل ما يمكن له أن يركبه من أحصنة، وبأنتهاء هذه الولاية التي خاض العراقيون خلالها، حربا دامت أربع سنوات ضد الظلام الداعشي، كنا نتمنى أن نطوي الى الأبد، صفحة الإستحقاقات المكوناتية كما يطلقون عليها، والتي هي بالحقيقة تفاهمات محاصصاتية، كما كشف عنها السياسي السني المثير للجدل، السيد محمود المشهداني.

المشهداني في لقاء متلفز، كشف فيه عن أن "حصة" السنة في الحكومة الجديدة، هي 6 وزارات و9 هيئات عامة، و60 منصب تنفيذي كبير، والرجل كان يتحدث بطريقة مسترخية جدا، ليقول في آخر كلامه، أن المهم هي "حصتهم"، ولا تهمه مطلقا بقية التفاصيل، لكن الأهم في حديثه، أنه أوضح أنه تفاهم مع المبعوث الأمريكي على الموضوع!

فيما سبق من وقت، يمتد الى عام 2003، كانوا يتحدثون عن التهميش والأقصاء، وكان واضحا أن الذين تصدروا المشهد السياسي السني، كانوا يتحركون على الساحة السياسية، تحت شعور فقدهم لسلطة أمتدت لقرون طويلة، وكان واضحا ايضا؛ أنهم يخوضون معركة إستعادة تلك السلطة وبشتى الوسائل، بما فيها وسائل التأجيج الطائفي، وما تبعه من إرهاب وقتل مفرط؛ لم يتوقف لحظة واحدة منذ 2003 ولغاية اليوم، ونتذكر أن داعش وقبلها القاعدة، وفي طياتهما الجيش الأسلامي وجيش الراشدين، وجيش عمر وكتائب ثورة العشرين وباقي التسميات، مصاديق لهذا المسار من التعاطي مع شركاء الوطن!

 ربما هم على حق في ما يتصورونه إجحافا وتهميشا وإقصاءا بحقهم، فقد مر عليهم زمن طويل وهم يركبون الأحصنة، ولم يتعودوا السير راجلين، وأمضوا ربما 14 عشر قرنا وأكثر، وهم هكذا يلعبون الكرة والصولجان؛ وهم على ظهور الخيول، ولم يكونوا يوما في وارد أن يترجلوا!

عندما حان الوقت أن يترجلوا، وجدوها كبيرة أن يفعلوها؛ ولذلك شرعوا ليس بمقاومة المحتل كما أدعوا لثماني سنوات قبل رحيل القوات الأمريكية، ولكنهم شرعوا بالحقيقة بمقاومة بقية أبناء الشعب العراقي، الراجلين السائرين نحو شمس الحرية..

النتيجة أنه في ستة عشر سنة منذ أن سقط نظام صدام، الذي كان آخر عنوان لمعادلة مقلوبة؛ أستمرت أربعة عشر قرنا، كانوا قد قتلوا آلاف العراقيين، والمحصلة أن جدارا جديدا عاليا قد تم تشييده، وهو أعلى بكثير من الجدار؛ الذي بنته القرون الأربعة عشر مجتمعة، والدليل هذه العقلية الراديكالية الفجة؛ التي يتحدث بها السيد المشهداني!

أذا كان صدام قد ترك بصمة في التاريخ؛ أسمها حقبة الآلام والآثام، فإن الساسة من صنف المشهداني شيدوا حقبة أكثر أثما وأشد إيلاما، الى حد لم تكتسب فيه أسما بعد، لأنها مستمرة ولم تتوقف ساعة، إنها بالحقيقة أكبر من أن تسمى بحقبة، على الرغم من أن زمنها أقصر من الزمن الصدامي، فجرحها فاغر فاه.

كلام قبل السلام،  هل سيكون السيد عادل عبد المهدي، هو الجراح الماهر الذي يمكنه؛ أن يخيط الجرح بعناية ويغلقه الى الأبد؟! أشك في ذلك ؛ لأننا بحاجة الى فريق من الجراحين؛ ليس من بينهم أمثال المشهداني، الذي كان يتحدث بطريقة تتحدى الوطنية بفجاجة، متصورا أنها صراحة!

سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
مواطن : ان تنصروا الله ينصركم مسدد ومؤيد ان شاء الله ...
الموضوع :
عبد المهدي: لن نسمح باية املاءات اميركية تخص أي ملف بما فيه العقوبات على ايران
مواطن : المقالات الاخيرة فيها نفس اقوى من باقي المقالات سلمت يداكم ...
الموضوع :
ما هذرت به هيذر..!
nina gerard hansen : السلام عليكم . ارجو ايصال صوتي الى فخامة السيد رئيس الوزراء المحترم في احد الايام شاهدت حلقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك