المقالات

الفرق بين الفجاجة والصراحة..!

239 2018-11-12

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

أنتهت ولاية السيد العبادي، والذي لم يتمكن من تكرارها، على الرغم من أنه ركب؛ كل ما يمكن له أن يركبه من أحصنة، وبأنتهاء هذه الولاية التي خاض العراقيون خلالها، حربا دامت أربع سنوات ضد الظلام الداعشي، كنا نتمنى أن نطوي الى الأبد، صفحة الإستحقاقات المكوناتية كما يطلقون عليها، والتي هي بالحقيقة تفاهمات محاصصاتية، كما كشف عنها السياسي السني المثير للجدل، السيد محمود المشهداني.

المشهداني في لقاء متلفز، كشف فيه عن أن "حصة" السنة في الحكومة الجديدة، هي 6 وزارات و9 هيئات عامة، و60 منصب تنفيذي كبير، والرجل كان يتحدث بطريقة مسترخية جدا، ليقول في آخر كلامه، أن المهم هي "حصتهم"، ولا تهمه مطلقا بقية التفاصيل، لكن الأهم في حديثه، أنه أوضح أنه تفاهم مع المبعوث الأمريكي على الموضوع!

فيما سبق من وقت، يمتد الى عام 2003، كانوا يتحدثون عن التهميش والأقصاء، وكان واضحا أن الذين تصدروا المشهد السياسي السني، كانوا يتحركون على الساحة السياسية، تحت شعور فقدهم لسلطة أمتدت لقرون طويلة، وكان واضحا ايضا؛ أنهم يخوضون معركة إستعادة تلك السلطة وبشتى الوسائل، بما فيها وسائل التأجيج الطائفي، وما تبعه من إرهاب وقتل مفرط؛ لم يتوقف لحظة واحدة منذ 2003 ولغاية اليوم، ونتذكر أن داعش وقبلها القاعدة، وفي طياتهما الجيش الأسلامي وجيش الراشدين، وجيش عمر وكتائب ثورة العشرين وباقي التسميات، مصاديق لهذا المسار من التعاطي مع شركاء الوطن!

 ربما هم على حق في ما يتصورونه إجحافا وتهميشا وإقصاءا بحقهم، فقد مر عليهم زمن طويل وهم يركبون الأحصنة، ولم يتعودوا السير راجلين، وأمضوا ربما 14 عشر قرنا وأكثر، وهم هكذا يلعبون الكرة والصولجان؛ وهم على ظهور الخيول، ولم يكونوا يوما في وارد أن يترجلوا!

عندما حان الوقت أن يترجلوا، وجدوها كبيرة أن يفعلوها؛ ولذلك شرعوا ليس بمقاومة المحتل كما أدعوا لثماني سنوات قبل رحيل القوات الأمريكية، ولكنهم شرعوا بالحقيقة بمقاومة بقية أبناء الشعب العراقي، الراجلين السائرين نحو شمس الحرية..

النتيجة أنه في ستة عشر سنة منذ أن سقط نظام صدام، الذي كان آخر عنوان لمعادلة مقلوبة؛ أستمرت أربعة عشر قرنا، كانوا قد قتلوا آلاف العراقيين، والمحصلة أن جدارا جديدا عاليا قد تم تشييده، وهو أعلى بكثير من الجدار؛ الذي بنته القرون الأربعة عشر مجتمعة، والدليل هذه العقلية الراديكالية الفجة؛ التي يتحدث بها السيد المشهداني!

أذا كان صدام قد ترك بصمة في التاريخ؛ أسمها حقبة الآلام والآثام، فإن الساسة من صنف المشهداني شيدوا حقبة أكثر أثما وأشد إيلاما، الى حد لم تكتسب فيه أسما بعد، لأنها مستمرة ولم تتوقف ساعة، إنها بالحقيقة أكبر من أن تسمى بحقبة، على الرغم من أن زمنها أقصر من الزمن الصدامي، فجرحها فاغر فاه.

كلام قبل السلام،  هل سيكون السيد عادل عبد المهدي، هو الجراح الماهر الذي يمكنه؛ أن يخيط الجرح بعناية ويغلقه الى الأبد؟! أشك في ذلك ؛ لأننا بحاجة الى فريق من الجراحين؛ ليس من بينهم أمثال المشهداني، الذي كان يتحدث بطريقة تتحدى الوطنية بفجاجة، متصورا أنها صراحة!

سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 67.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
علي حسين الشيخ الزبيدي : الله يرحمك عمي الغالي الشهيد العميد المهندس عماد محمد حسين علي الشيخ الزبيدي أمر لواء صوله الفرسان ...
الموضوع :
استشهاد آمر فوج في الشرطة الاتحادية وإصابة تسعة من عناصر الشرطة بتفجير جنوب الموصل
حسين ثجيل خضر : بسم الله الرحمن الرحيم امابعد اني المواطن حسين ثجيل خظر من محافظه ذي قار قظاء الشطرة قد ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
اميره كمال خليل : سلام عليكم اذا ممكن سؤال ليش استاذ مساعد ماجستير ممنوع يكون عميد كليه اهليه(يعنى لازم دكتوراه حسب ...
الموضوع :
مكتب قصي السهيل يعلن تثبيت موظفي العقود في مكاتب مجلس النواب في المحافظات
Bahia : تشخيص ف الصمم اللهم اصلح .موفقين باذن الله ...
الموضوع :
ثقافة التسقيط والتخوين
فيسبوك