المقالات

على ضوء لقاء القائد العام للقوات المسلحة بقادة الحشد..الحشد والحكومة..!


طيب العراقي

في مقاربات سابقة، كنا قد تناولنا تفاصل العلاقة بين حكومة السيد العبادي والحشد الشعبي، التي شابها كثير من الإضطراب والأرتباك، وتناولنا أسبابها ونتائجها، التي كانت في كثير من الأحيان، تشكل ضررا فادحا، على مسيرة تحرير أرض العراق من الدواعش الأشرار.

اليوم نحن نتحدث عن عهد جديد، يتمثل بقيادة جديدة للعراق، برئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي، هذا السياسي الوطني الخبير المخضرم، الذي تميزت مسيرته السياسية بالحكمة والحنكة، وبمعرفة عميقة فائقة للواقع العراقي، نتحدث أيضا عن أمل بتحول كبير، في العلاقة بين الحكومة والحشد الشعبي، هذه العلاقة التي سادتها روح سلبية، نتيجة السياسات الأقصائية التي مارسها مع كل الأسف رئيس الوزراء السابق، وطاقمه المحيط به في الأمانة العامة لمجلس الوزراء، وفي الوزارات والأجهزة؛ المتصلة بمسيرة الحشد الشعبي..

لابد من تقرير عدد من الثوابت، كي نمضي قدما في بناء مؤسسي للحشد الشعبي، تحت قيادة القائد العام للقوات المسلحة، الذي هوأيضا رئيس مجلس الوزراء، وتتمثل هذه الثوابت بـ،

أولا/ أن الحشد الشعبي لم يؤسس من قبل الحكومة، بل تأسس شعبيا ووفقا لفتوى المرجعية الدينية، التي تمثل الثابت الغير قابل للتغيير في العراق والمنطقة تاريخيا، فضلا عن أن الأرتباط بالحشد، مثل حالة إيمانية وعقائدية نادرة، قدمت دليلا على أن مسلك المنتمين الى الحشد، إنما أنتموا إنتماءا جهاديا نوعيا متميزا، حيث يرتبط مجاهدي الحشد، بالله تعالى وبالشعب والوطن والمرجعية الدينية، وبما يجعله مختلفا جذريا، عن الإرتباطات المسلكية، لسائر الأجهزة الأمنية والعسكرية الأخرى، لآسيما وأن الخبرات والمهارات والأمكانات، التي يتوفر عليها الحشداويين بمرونة عالية، يمكن أن تمثل خزينا لمشاركة فعالة كبرى، في ميادين البناء ينهض بها الحشد، مباشرا حالتي الجهاد العسكري جهاد البناء، تحت قيادة ميدانية وإدارة بعقلية جهادية.

ثانيا/ أن الحشد الشعبي ليس مؤسسة حزبية أو سياسية، بل هو أحد كبريات ظواهر عراق ما بعد نظام القهر الصدامي، وكان تشكيله نتيجة لحالة ضرورية ملحة، أفرزها واقع إحتلال أجزاء كبيرة من العراق؛ على يد الدواعش..ونشير في هذا الصدد، الى أنه وعلى الرغم من القوة العسكرية الضخمة؛ المتوفرة في عام 2014، لم تستطع تلك القوات ولا الأحزاب المتنفذة ولا حماياتها، من حماية الموصل وباقي المحافظات، التي تهاوت سراعا بطريقة مهينة، لذلك فإن الحشد الشعبي، يعد المنجز التأريخي للعراق، الذي يتعين التمسك به والمحافظة عليه بأسناننا وأظافرنا، كما يجب لجم الأصوات الموتورة؛ التي تحاول الأساءة للحشد، أو المساس بشرف روح المقاومة والثورة..

ثالثا/ أن في المنطقة العربية وفي محيط العراق، قرابة 160 الف جندي امريكي، وقوات عسكرية كبيرة لدول أخرى، ومع ذلك حدث الإنهيار الكبير، الذي شمل العراق وسوريا على الأرض، وأمتد تأثيره الى مناطق أخرى في شرق مصر وسيناء، وتونس وليبيا وشمال وشرق أفريقيا وأجزاء أخرى.

رابعا/ أن هناك علاقة عميقة بين الشعب والحشد، تمثلت بدعم شعبي منقطع النظير، سواء بإمداد مستمر بالرجال، أو بالدعم اللوجستي الذي ما يزال مستمرا بزخم عال، وتأكد أنه بدون هذه العلاقة الحميمة بين الشعب والحشد، تحت لواء المرجعية الدينية، لم نكن لنصل الى مستويات الهجوم المقابل، ومن ثم التحرير الناجز، والذي أبهر حتى مراكز الأبحاث الأمريكية والغربية، التي كانت تقدر ان المعركة مع داعش، ستستمر لعشرات السنين.

خامسا / نستذكر أيضا؛ أن هناك إستشعار مسبق، منذ تشكلت صورة العراق الجديد، بعد زوال نظام صدام، وكانت هناك مقترحات عملية، لتشكيل لجان شعبية تدافع عن العراق، والمكتسبات الديمقراطية المتحققة؛ من زوال النظام الصدامي الديكتاتوري.

سادسا / نشير هنا الى أن الفتوى المباركة قلبت الموازين، كما أعطى تشكل الحشد؛ ودخوله المباشر الفوري الى أرض المعركة، بعدا إيمانيا وزخما نفسيا، داعما بقوة لباقي القوات المسلحة، التي كانت تعيش حالة هزيمة وإنكسار..هذه الإنعطافة يجب الوقوف عندها طويلا، وأن يجري تحليل مقوماتها؛ لأستثمارها في عملية بناء مستقبل آمن؛ مستقر لعراق سيد حر موحد، ويتمثل ذلك بإلتزام وطني مبرم، بتنفيذ قانون الحشد، ووضع الصيغ العملية، للأرتقاء به كمؤسسة وطنية جهادية، تمثل ظهيرا قويا ساندا، لباقي صنوف القوات المسلحة، ويتعين توفير موارد تمويل ثابتة؛ للحشد في الموازنة السنوية، بشقيها الأستثماري والتشغيلي..

سابعا/ على صعيد عملي، نشير أيضا الى ان أي تجربة جديدة، خصوصا تلك التي تتصف بطابع شعبي، ترافقها كثير من المشكلات، لكن في تجربة الحشد الشعبي، كانت المشكلات والتجاوزات في حدها الأقل، وكان مستوى إنضباط مقاتلي الحشد الشعبي عاليا، ولذلك نستطيع القول وبثقة، أننا على الطريق الصحيح، مادامت هذه الروح الإنضباطية الجهادية موجودة.

ثامنا/ أن هناك دين كبير في رقبة العراقيين، دولةً ومواطنين، تجاه التضحيات التي قدمها الحشد الشعبي، من شهداء وجرحى وهم بعشرات الآلاف، وأن هذا الدين واجب السداد الفوري، حتى نضمن إستمرارية زخم العطاء والتظحية، حفاظا على عزة العراق وسيادته.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 69.16
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو غايب : اغلب ما قاله كاتب المقال صحيح لكن المشكله اليوم ليست قناة فضائية فقط ،، هل نسيتم محلات ...
الموضوع :
هنيئا لكم يا عراقيين، فإننا نتجه نحو عصر عراق الـ  mbc..!
Mohamed Murad : الخزي والعار لشيعة السبهان الانذال الذين باعوا دينهم لابن سلمان بحفنة من الريالات السعودية القذرة ...
الموضوع :
هل ان الشهيد المنحور زكريا الجابر رضوان الله عليه هو غلام المدينة المقتول المذكور في علامات الظهور؟
ابو سجاد : السلام عليكم موضوع راقي ولكن....احب ان انوه بان التسلسل رقم 14 هو محطة كهرباء الهارثة (بالهاء)وليس محطة ...
الموضوع :
الكتاب الأسود للكهرباء: من الألف الى الياء  
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
فيسبوك