المقالات

المجلس الاعلى ... شرارة اشعلت الهشيم

689 2018-10-26

حميد الموسوي

.......................................

ذرية بعضها من بعض . ..
وجودها اصلب وارسخ واعمق ..
اداؤها اقوى واوضح وانجح .. 
وجماهيرها هي ..هي ايمانا وثباتا والتفافا . 
بعد ان استفحل طغيان سلطة البعث الصدامي في مطلع ثمانينات القرن الماضي ؛ وعاثت مسوخه الاجرامية بالعراقيين فتكا وتنكيلا وتهجيرا ومطاردة ومقابر جماعية لمجرد الشك والظن والتهمة ؛وبعد تدميره لبنية المجتمع العراقي وتخريب كل ما يمت للخير والجمال والصلاح بصلة ؛وبعد امتداد جرمه وغطرسته الى ساحة الجمهورية الاسلامية في ايران باعلانه حربا ظالمة مع الاشهر الاولى لقيام الثورة الايرانية واسقاط عرش الشاهنشاه الظالم ؛ بعد هذا وغيره الكثير ارتأت فصائل المعارضة العراقية تنظيم صفوفها وتوحيد كلمتها ؛فانبثق المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في السابع عشر من تشرين الاول عام 1982 ؛وحينها اقترح الامام الخميني قدس سره ان يتم اختيار شهيد المحراب سماحة السيد محمد باقر الحكيم قدس سره رئيسا لهذا المجلس بما تمتع به سماحته من كاريزما قيادية؛ وبما قدمته اسرة الحكيم من قوافل الشهداء وبما امتاز به من صفات الورع والتقوى والعقيدة الراسخة والمقبولية لدى جميع فصائل المعارضة ؛بل لدى جميع العراقيين .ومن هذا المجلس المبارك انبثق فيلق بدر الضافر الذي اربك سلطة البعث الصدامي – وهي في قمة تسلطها وجبروتها – بما يقوم به من عمليات استشهادية جريئة في عمق اوكار السلطة الصدامية وفي اخطر دوائرها واسهم في زعزعة اركانها والتعجيل باسقاطها فكان الشرارة التي اشعلت الهشيم ؛حيث قدم مئات الشهداء على مذبح تحرير العراق من طغمة البعث الصدامي الجائرة . وحين سقطت تلك السلطة الغاشمة في نيسان 2003 هبت الجماهير المليونية مستقبلة شهيد المحراب من البصرة ومرورا بمحافظات الجنوب والى النجف الاشرف .نعم التفت الجماهير حول المجلس الاعلى مع وجود احزاب عريقة مثل حزب الدعوة والحزب الاسلامي والحزب الشيوعي وغيرها ؛كونها رأت فيه المنقذ والمحقق لطموحاتها في العيش الكريم والخلاص من الظلم والطغيان .لكن قوى الظلام والعمالة لم تمهل شهيد المحراب حتى يضع برنامج الحكم لعراق ديمقراطي حر جديد حيث اغتالته دوائر الاجرام في ضريح جده الامام علي عليه السلام بعد ثلاثة اشهر من عودته الى العراق ؛ فاستلم الراية عزيز العراق ومن حوله رفاق السلاح والجهاد الرواد ؛ سار وفق ما اراد الراحل الكبير .. تنازل عن كل استحقاقات المجلس الاعلى ؛سلم رئاسة الوزراء لحزب الدعوة الذي تمسك بها لغاية 2018متنكرا لهذه التضحية ومعرضا عن مجازاة الاحسان بالاحسان .وشاءت الاقدار ان تخطف السيد عبد العزيز الحكيم وعمليات بناء العراق الجديد في طور التأسيس ليتسلم الراية السيد عمار الحكيم مكملا مسيرة الراحلين الكبيرين .وككل الحركات والاحزاب والتنظيمات السياسية حين تتسع بمرور الزمن ؛حيث تدخلها دماء جديدة ؛ فتتشعب الافكار والطروحات والاراء ؛ وتتزاحم وقد يتقاطع بعضها مع البعض الاخر؛الامر الذي يستدعي استحداث تطورات فصل لا تؤدي الى الافتراق ؛ كما يحصل في الاسرة الواحدة حين يضيق بافرادها البيت الواحد فتتخذ عدة بيوت منفصلة جغرافيا لكنها متحدة روحيا وعمليا .وهذا ماحصل ...فصارت منظمة بدر ..وصار تيار الحكمة ..وصار المجلس الاعلى : ذرية بعضها من بعض . وجودها اصلب وارسخ واعمق .. اداؤها اقوى واوضح وانجح .. وجماهيرها هي هي ايمانا وثباتا والتفافا .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك